أصحاب جد كوم
تعال إلي عالمنا...إن كنت مسجلا يمكنك الدخول من هنا ,,او التسجيل إن كنت غير مسجل
المواضيع الأخيرة
» الفنان رمضان حسن
الأحد مارس 09, 2014 11:33 am من طرف عواد عمر

» ملتقي الاصحاب
الخميس مارس 06, 2014 10:58 pm من طرف ميرغني ابراهيم

» مذكرات بيل كلينتون
الخميس أكتوبر 17, 2013 9:42 pm من طرف الميزر

» صور اعجبتني
السبت يونيو 15, 2013 6:10 am من طرف فاطمة

» نكات اسحابي
الإثنين يونيو 03, 2013 1:34 am من طرف محمد الساهر

» أخطر 3 شهادات عن هروب مرسى من السجن
الخميس مايو 30, 2013 10:42 pm من طرف عازة

»  من روائع الشاعر جمال بخيت
الخميس مايو 30, 2013 10:18 pm من طرف عازة

» إطلاق نــار على الفريق "سـامي عنان
الخميس مايو 02, 2013 9:00 am من طرف محمد الساهر

» عاجل..أبو تريكة فى العناية المركزة
الخميس مايو 02, 2013 8:33 am من طرف محمد الساهر

»  وقفة مع البافاري : مشروع أفضل فريق يقطع الكرات
الخميس مايو 02, 2013 8:21 am من طرف محمد الساهر

»  10 أطعمة تعرضك للإصابة بمرض السرطان
الخميس مايو 02, 2013 5:18 am من طرف محمد الساهر

» أسهل وأحدث 10 طرق لإنقاص وزنك في أقل من 10 دقائق
الخميس مايو 02, 2013 1:39 am من طرف عازة

» القدرات النفسيه
الخميس مايو 02, 2013 1:11 am من طرف محمد الساهر

» تنمية قدرات العقل
الخميس مايو 02, 2013 1:08 am من طرف محمد الساهر

» مصر: تطبيق الحد الأقصى والأدنى للأجور في مايو
الخميس مايو 02, 2013 12:58 am من طرف محمد الساهر

» السجن مدى الحياة لـ"بن على" و10 لوزير داخليته
الخميس مايو 02, 2013 12:38 am من طرف سيدورف

» فتح النار على باسم يوسف لاستضافته مغنيا شاذا
الخميس مايو 02, 2013 12:32 am من طرف سيدورف

» مورينيو والريال.. قصة موت معلن؟
الخميس مايو 02, 2013 12:16 am من طرف سيدورف

» رئيس برشلونة يعترف بتفوق بايرن.. وفخور بلاعبيه
الخميس مايو 02, 2013 12:12 am من طرف سيدورف

» فساتين الزفاف
الثلاثاء أبريل 30, 2013 3:22 am من طرف عازة


السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأحد نوفمبر 18, 2007 4:30 pm

فكرة تاسيس لمكتبة للشاعر الفذ محمد الحسن سالم حميد لعضو المنتدي وليد ابراهيم قدم له بالمقدمة التالية ,, رأينا ان نجمع كل ماكتب عن الحميد في المنتدي قديما وحديثا :
.............................مقدمة وليد ابراهيم............................................




القصايد ياسادتي كالاشواك في ارجل الفلاحين تؤلمهم ويمشون عليها.....

والعودو خاتي الشق ماقال وحاتك طق يـــــــــــا يابا يانــــــــــادووووو سٍ

اليكم

محمد الحسن سالم حميد البحر النابع من وجع الغلابة

الانسان الاجمل مما قال من شعر/ نية رسول انسان فقط ظهر في السرة بت عوض الكريم - الزين وحامد

ووووووووو وو......بصراحة لمن لابعرف حميد كل ماكتب لايساوي قطرة في المحيط الشامخ (الحميد )

اخوتي اوجه لكم الدعوة للسباحة في اعظم بحر للشعر الواقعي السوداني

فهلا سمحتم لنا بتكوين مكتبة بسم بحرنا (حميد )

ولكم الود

ثم هذي الاشتراك السابق قبل تاسيس المكتبة بواسطة هالة الزبيدي:


يا جمة حشا المغبون .. في الزمن الهلاك منجا
تكون حانت مواعيدك .. يكون وقت المطر قد جا
شرق ضو البلد عيدك .. وطابت نسمتو العرجا
نكون يا طيبة تمينا .. وبدينا ولفنا .. غنينا الغنا الراجا
وبدت كاس المودة تلف .. عشق من حلفا لي راجا
ألف في ألف .. حبابك ألف .. إيه يا عنزنا القرجا
يا لـبّانة في الزمن المراحو نشف ..
يا جـبّانة للخوانة .. للعوج البدور ويلف
دميرتنا البتروي جرف
ضفيرتنا وعرش بيتنا .. تميراتنا اللي كانو وقف
أصابعين الرجال رصاص .. صمغ راس البنية سقف
أصابعين الرجال رصاص .. عضم ضهر القضية سقف
تكون دارة الزمن عمرت ..
نكون لمينا في الفاتو
وتكون فاقت ملامحنا وتضاريسنا القبيل غمرت
دغش ساقت بوابيرنا وندت شتلات بعد ضمرت
ضراعيك يا الولد كبرت .. مراعيك يا البلد كترت
خدار .. خدرت
غزار .. غزرت
نضاراً زين
برغم الصيف وصناتو ..
وسموم البين وأناتو
عصافير الجلد قدرت تباصر غيمة منتحرة
تضاير نسمة مندحرة
تضاير الغابة والصحرا
من الغمة وضلاماً شين ..
ومنك يا دقين ننفك .. تكون فكت عقدة الدين ..
عقب سيرة البلد سارت على الدرب العديل والزين
بعد ها الحال بلا مرسال .. يجو العمال .. يجوز الزراع .. يجو الكداح
يجو الناس البخبرو شليل .. وشقيش راح
وقمريتين جناحن دلّ فوق الصاح
من الغفلة وعساكر الليل .. ولي الدنيا الجديدة جناح
صباح نندلّ شدة حيل ... بلدنا وما بنقيف بين بين
فيا خيالة عدو الخيل .. ولي الطيبة البتملى العين
مدى ونياه .. في حز القلب غنوة وآه
حنان بلدو .. وحنين منفاه
يا بت العز .. يا ست الجاه
يا هسع دية .. يا بكرانا .. يا ماضينا .. يا بعدين
نكون كنا .. وبقينا متين
وكيف تكدح مواعيدك مواعيدنا ونساورك وين

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين نوفمبر 19, 2007 12:07 am

هالة/ احييك تاني طيبة !!!! ومنك يا دقن ننفك,,,,لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف عمر ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 20, 2007 7:21 pm

يا وطن عز الشدائد .............. تحية كبيرة للاخت هالة

عمر ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 105
العمر: 38
الموقع: السودان الخرطوم
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 06/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأربعاء نوفمبر 21, 2007 12:48 pm

ميرغني ابراهيم عمر كتب:هالة/ احييك تاني طيبة !!!! ومنك يا دقن ننفك,,,,لك الود.



مشكور اخي ميرغني باقي ليك الدقن دي في منها فكة بعد ده

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأربعاء نوفمبر 21, 2007 12:49 pm

عمر ابراهيم كتب:يا وطن عز الشدائد .............. تحية كبيرة للاخت هالة

يديك العافية ياعمر مشكوووووووووووور

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأربعاء نوفمبر 21, 2007 12:51 pm

عمر ابراهيم كتب:يا وطن عز الشدائد .............. تحية كبيرة للاخت هالة

يديك العافية يا عمر مشكوووووووووووووور

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عيوشة حميد

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأحد نوفمبر 25, 2007 2:22 pm

[b]عـــيوشة

منبوشة .. منبوشة
نبشوها قبالك .. بت حالا زي حالك
ذي كلمة مربوشه
عودها إنبعت حرقان .. زي شتلة معطوشة
عينيها رماشة .. أم لمبة فتاشة
من طاقة جاتا الريح
كتر البكا .. التجريح
خلاها دعموشة
تلوشة .. ولا ضفاف
خيم عليها جفاف
زي صرخة الغرقان فوق موجة بين فيضان
شعراتا منفوشة
وشفع مبارياها .. عيوشة .. عيوشة
الليل هديماتا .. وشمش الله برطوشة
تشرب من الشارع .. وتاكل من الكوشة
عيوشة .. عيوشة
وترقص لهن رقبة ، صقرية ، جابودي ، السامبا .. كاروشة
عيوشة .. جامايكا .. الهورس عيوشة .. اسلولي عيوشة
وعيوشة ما بترقص .. لكنها الدوشة
وتفلت من الشفع
في الفلتة تترتع ..
تدخل على بيتاً .. ستاتو منمدِّي .. ناساً بعرفوها
لكن بعافوها
دايرين غسيل عدي .. شاكرين يا دقلوشة
ويدوها عيشايي بي دمعة مرشوشة
وتنملك الشارع .. خطواتا مربوشة
السوق مع الأطفال .. عيوشة .. عيوشة
الليل هديماتا .. وشمش الله برطوشة
تشرب من الشارع .. وتاكل من الكوشة
عيوشة .. عيوشة
على قدر ما كاست .. عينيها ما لاقت غير مطبقة وبصلة
المطبقة انهردت .. والبصلة مقروشة
ما قلنا مقشوشة
قشوها قبالك .. ديشك يا عيوشة
يا الحاضر الغايب .. في الدنيا ما جايب خبر المدينة الكان
على رغم ما فيها من فاقة من حرمان
مرات اياديها تعطف على الإنسان
بي فكة في قروشا
بي كلمةً طيبة .. بي فضلة في مطعم او برتكانايتاً ضرباني في كوشة
والليلة بانت زي .. بيتاً في آخر الحي .. ناساتو منبوشة
يا جرحنا الهايم .. طول النهار حايم
يلبد إذا ما شاف صحبانو مكشوشة
يضحك إذا الكومر .. قبل على كوبر
ولا المديرية .. ينمطق الفرحة .. بس فرحة مغشوشة
إن تنجا من كشة .. دردير وتلتيلة ..
كيف تنجا من جوعة .. من بردها وليلا
عزت برنداتا واوكارها مطروشة
بيت الله قافلنو
مستشفى غافرنو .. ساحاتو مرشوشة
كم يوم يعز النوم
رغماً عن المشموم .. والدوخة والدوشة
دي مدينة ما هيلك
مافي البيشبهلك .. ما في البناديلك
لافي البخاويلك
غير ناس أحاويلن قطعن أحاويلك
أصحابك الساعتك لا بد يعاينولك ..
صمتاً يجيبولك
باكر تلاقيهن .. في وجبة فوق كوشة
جنب مجرى يحكولك
ودونا لي ضابط .. كالعادة وانكفرن قال وين أوديهن
والعندي ما قادر بالموية أكفيهن
والعسكر أدونا
سوطين وفكونا
كالعادة يا اخونا .. حيكومة مربوشة
دايرين شغل .. مافيش
غير نغسل العربات غير نضرب الاورنيش
عتالة .. جرسونات .. شغلاً ما يوكل عيش
وبالحالة دي الكشة
بلدية والبوليس ... مرات يجيك الديش
ما يقبضوا الباعوض .. ما يقبضوا الضبان .. والما بدور فتيش
الارزقي السمسار .. إشمعنى نحنا وليش
إحنا الحرامين ولا البدسو العيش
الزول يخاف يكفر .. يرجع يقول معليش
شقيش نقع شقيش .. حتى السجن مافيش
مافيش يا عيوشة
من تكبري آهة وآه
وآدم بدور حواه
الطيرة بي عشوشة
الفارة بي جحارة .. الكل بي مأواه
وهنا في إبن آدم تاه
ملجاه أرض الله
لا أوضة لا حوشة
يا أبونا يا الأسود
يا أمنا القرقد
يا داجي وين نرقد
جاك المحل قاسيت .. لامن هجرت البيت
فض المطر صديت ..
أو صددوك غصب
دارك لقيتا حرب
كرت عليك فريت .. كان مافي غير تنفد
بي لونك الأسود .. بي شعرك القرقد
وبي فالك الشامخ زي تاج أبو الهدهد
لامن يطير في الجو .. من ها المدن ينفد
حاشاك من عيب تب
لي شينة ما ختيت .. دغري وعراض إيديك
بس كفها إتعود في الأرض يرمي الحب
ما قنبلة وديناميت
جيت المدن لاقيت
من سيدا ما لاقيت
تحرس عماراتو .. علشان تمسي تبيت
ويتربو زي ما ربيت
كم للعرق شديت
زوغت أمن .. كريت
جاملت جاراتو
وأو تتم ترحل لي سيد خلاف السيد
يتغيروا الأسياد .. لكنو نفس القيد
نفس الربط ذاتو
يا ماشي دون راس خيت
وين كنت لما الناس إنقسموا الواطة
في مدن تجز الراس كان زولو ما طاطا
كت مافي ولا أبيت .. واصبحت مقطوع راس
زي ديل كتير من ناس لا أوضة لا ضل بيت
وفتحنا لاقيناك .. أول ما شالنا الحيل
بالراحة في ذات ليل
يا أبونا خليناك .. خففنا ليك الشيل
تقلت بنا الخرتوم
وفرنا لقمة عيش .. موية ومحل للنوم
سامحنا .. عافينا .. يا أصلنا الحنّان
غيرنا اسامينا شان نحيا باطمئنان
دينق إنقلب عثمان .. هاشم بدل دلدوم
من وين ؟؟
من ام درمان وناس بيتنا منوفين
بس لكنة الرطّان تفضحنا .. بعض الحين
وإن كنا يوم في يوم ماشين بننعوّد على لهجة الخرتوم
في ولاد عرب بالكوم
طالعين سوا ونازلين .. يفرقنا إلا النوم
ما الحالة من بعضا .. مطروش ومطروشة
وأكوان وقد قابل .. في كوشة عيوشة
يا التحكي دون تبكي .. وفي وشو بتعاين
شوف فيهو شن باين .. غير دمعة مقشوشة
قشوها ناس أخوان .. أكوان وعيوشة
بي صبر كم طول
على حال حا يتحول
قصر الزمان يا زول ولا الزمن طوّل
لا بد يتحول
ما فيهو من آلام .. في يوم من الأيام لي دنيا مفروشة
بالعافيي والطعام لي كل فم .. ما دام في غلابة بي ديوشا
وبجاي و بغادي قلة وكتر بوشة
تخمت حكام مندلدلة كروشة
فاوة وتفل لاقّي
ونار الغضب باقّي
تالاها محموشة
جرفت لبقة الليل وانطنبجت دينك لا عينا بي شموشة
الحال حا يتحول .. قصر الزمان يا زول ولا الزمن طول
لابد من فوقة .. ومن تنتهي الدوشة
قولاً قبل قلنا .. وكتين نصر نحيا مافي البكتلنا
قولك يا عيوشة .. يا اب نفس طماعة غاشاك ومغشوشة
الدنيا دنيانا
زرع إيدنا نديانا .. لا صيص لا كدموشة
وماك ماشي جيت غاشي .. ليك خيرها ينسبّل
لا كُتّي شحّادة .. نديك وتتوكل
لا جيتنا دنّاعة .. نمسح لك الجردل
أخرت للساعة وتلبت في حوشة
في حزك المنجل وشوالة مخموشة
ناسي انو مزروبة ..
بي شوق حبايبنا وحارساها كلوبة
وكلوبة بات ووبة .. ويات لوبة بتحوشة
يا النفسو ماهية
شن جبهة متكية
بي عمة كاكية .. وطاقية طربوشة
جنب جبهة دغرية .. العمة مكوية .. فوق راسها ملوية
ترقش بياض نية .. وبالهيبة منقوشة
زي وشم فوق أكوان .. شلخاً في عيوشة
يا جرحنا الطوّل
جاييك زمن طيب .. خيراتو ليك أول
صدقني يا طيب .. يا أرض يا جدول
كارتنو بي معول
والليلي تتجول .. عينيك مدهوشة
من كنت تتسول .. في مدينة ما هيلك ومن كوشة لي كوشة
[/b]

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين نوفمبر 26, 2007 12:43 pm

هالة / كتر الله خيرك ,, حقيقة كنت ابحث عنها كاملة,, لك الشكر

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هالة الزبيدي في الأربعاء نوفمبر 28, 2007 1:54 pm

ميرغني ابراهيم عمر كتب:هالة / كتر الله خيرك ,, حقيقة كنت ابحث عنها كاملة,, لك الشكر

مشكووووووووووووور وانا تحت امرك يادكتور قول داير شنو افتش ليك
لك التحية

هالة الزبيدي
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 354
العمر: 39
الموقع: الرياض
المهنة: ربة منزل
الهواية: الاطلاع
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يا غيم

مُساهمة من طرف معاوية علي الشفيع في الأحد ديسمبر 02, 2007 9:48 am

ياغيم بلا كلفة...اد الوطن بلال.
ناسا فرد وقفة...ابقالم الضلال
غنيت من المنفى...للحلم والاطفال
موالى ما كفى...ياغيم ارم موال
خدر حراز جف...رجع لو طيرا طار
قلبا بلاك خف...ما دار بلاك تقال

لسع بلال فى الضيق...مجرور على الرمال
ما صادفو الصديق...يا غيم بلال ما زال
ما بل فك الريق...ما قال احد ما قال
للصبر قادر يطيق ...الا الصبر هقال

غنى الشعاع الطال...غنينا كنا سوا
شال النغم عتال...بايتين عيالو قوى
باكرنا سترة حال...باكر رغيف وروا
باكرنا للاجيال...ينشر نور وهوا

باكرنا يا ملوال...كل الغلابه بلال
يا هاجر ال تسعى...بين الوطن والبال
باب الفجر يفتح...عن دقة الرجال
فتح اللبق فى الصيف...تالا الشتل تربال

لاقيت شعاع اسمر...عن ضو صباح الله
قاعد لو فوق بمبر
كاب المرس يسكر
قنبت جنبو معا
حدثنى بى حرقة
حبيتا حبيتا
حبيتا من جواى ...فىالحلوة والمرة
ادتنى واديتا
فى يوم من الايام...هلوست دون احلام
عن دشة الحجاج...ضل الشمش صقرين
واحد حواك يا ام زين
والتانى ختفك وطار
باعونى للفرقة...باعونى للدولار
منعول ابو الفرقة
منعول ابو الدولار
(محمدالحسن حسن سالم حميد)

معاوية علي الشفيع
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 345
العمر: 33
المهنة: لاعب كرةقدم متقاعد
الهواية: ممارسة الطب
تاريخ التسجيل: 06/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نحن نحتاج لدراسة شعرحميد

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في الأحد ديسمبر 16, 2007 2:34 pm

حميد هرم الشايقية الشامخ ، حميد الانسان حميد القصيدة حميد البلد ، السودان ، العمال ، الناسا المطحونة ،الزين ود حامد ، ست الدار بت أحمد جابر ، راشد ، النوباوية ، نورا ، نعمة ، عم عبد الرحيم ، يوسف ) حميد الهم اليومي ما بين تقلبات الحياة وآمال شعب طحنته لعنة الظروف ( ومآل الحال ).

حميد غناء شعري تعدى حدود الوطن ليعبر عن قضايا الإنسانية

في فلسطين محتلة
وفي فلسطينات راح تُحتل

عبر حميد كل تلك الحدود بأدوات شاعر وهم إنسان ، حقق ثوابت في العرف والعقيدة والسلوك الاجتماعي فتحدث عن الكنيسة والمسجد على حد سواء ، وعن احترام الرأي الآخر في أرقى صورة وأن الإنسان يرقى بقدر ما يكتسب من تهذيب ويسعى لسلام اجتماعي له ولغيره .

وحميد لا يعطيك القضية ملفوفة بسولفان أو ورق ملون إنه ينقل الواقع ويعبر عنه بوعي إنسان قريب من كل من يكتب عنهم ، ينفذ للروح ببصيرة المجرب ، وتحس من أشعار حميد أنه عاش كل العصور في السودان ، كل الحقب ، عاش كل الإرتباكات والخيبات ، فصنع منها أسفاره التي تعبر بنا إلى حيث أفق يستوعب طموحنا
وآمالنا وأمانينا ومشاريعنا القادمة

في صدى فالك يا إنسان
نسمة تقولك بالإمكان
أحسن وأبدع مما كان

بل أكاد أجزم أن حميد أذكي شعراء السودان ، ودونكم ما جاء في شعر حميد عن الاجتياح الإمبريالي العالمي وما حدث بالفعل في العراق ، وأظن أن لحميد مزاج خاص مع الأمريكان و خبرهم وخبر مخططاتهم ، ووعى الدرس باكراً لطموحهم ، بفكر عالي

باسم الدين والأمريكان
أي عوج مبدي ومختوم
صوتنا هناك وهنا مكتوم
وما في فرق في الوقت الراهن
بين واشنطن والخرطوم

هذا ينقل حميد من خانة الشاعر العادي الذي يعبر عن دواخله بصورة تقليدية ، إلي مرحلة متقدمة من الوعي والحس ،فتحس من خلال مفردات أشعاره أن الشارع كله بالنسبة لحميد سكك وطرقات مشرعة ينفذ لها وينقل حواراتها بشفافية وتجرد

من الواسوق أبت تطلع
من الأبرول أبت تطلع
من الأقلام أبت تطلع
من المدفع طلع خازوق
خوازيق البلد زادت
يفيض النيل
نحيض نحنه
يظل حال البلد واقف
تقع محنة

وحميد شاعر كل الشعب السوداني ، بساطة أشعاره وملامستها الوجدان والضمير القومي ، وانحيازه التام لقضايا وهموم المواطن والوطن نصبت منه نصيراً لهم ، فهموا أشعاره وحفظوها عن ظهر قلب فبادلوه حب بحب ووفاءً بوفاء .

والبناء الفلسفي لأشعار حميد يكاد يكون متفرداً ومتبايناً ومتنوعاً، مرتبط يالتراث والفلكلور ، والحكاوي مرتبط بالإنسان وقضاياه وهمومه، تفاصيل حياته ، منغصاته ، أفراحه ، وهو يعتمد بصورة مباشرة على الصورة والمواقف والتشبيهات المعالجة بذكاء ونضج ووعي ، وحميد ينقلك في القصيدة من إدهاش إلى إدهاش فلا تكاد تفيق من وقع البيت عليك إلا ويأتيك بالذي يليه أكثر إدهاشاً وروعةً وهكذا ما أن تنتهي القصيدة إلا وتجد نفسك متشوقاً لسماعها أو قراءتها مرةً أخرى وهكذا ..

فما طال المطر بيصب
أكيد إنو البحر ما راق

كما إنو العكار من طين
كمان من طين بجي الرواق

ولحميد مخزون معلوماتي ثقافي ضخم استوعب كافة المتغيرات (البيئية والثقافية والفكرية والسياسية والاجتماعية والإنسانية) لتصب في معين تجربته الإبداعية ولتعلو بالنص كماً وكيفاً ،،،، ذلك المخزون النابض الذي استوعب طبيعة وتفاصيل الصراع المحموم بين السلطة القهرية والمد الجماهيري الثوري عندما تتقاطع الدروب والمصالح وتتسع الفجوة .

والصورة الشعرية عند حميد تكاد تكون مرئية تضع الكثير من التفاصيل عياناً ، فمن منكم لم يتخيل (عم عبد الرحيم ) وهو يصحو باكراً يصلي ويمارس طقوس يومه بكل تلك التفاصيل الحية التي رسمها حميد بدقة متناهية؟ من منكم لم يفجع لموت عم عبد الرحيم؟ ومن منكم لم يقف أمام نفسه ليشهد هذا النقل الحي لمأساة تكررت ولا زالت عجلاتها تدور في زمن الإنفلات والتهميش والمسغبة

يا طاحن الخبر
ما بين القضا ومرحاكة القدر
الشهدو الدموم والدمع النزل
إيدهم في التراب والعين في القطر

حميد غنى الوطن وعلمنا كيف نحبه وحمل الكلمات في حبه أقصى ما تحتمل

يا وطني
يا فردة جناحي التاني
وكت الناس تطير لي عالمها

أو عندما يصدح عاشقاً في حضرة الوطن الجميل :-

وطنا حبيبنا
رغم البيك (البين) هي الأشواق
حنينا إليك دوام يا زين
دفاق

وحميد شكل الضمير والوجدان القومي للملايين وهي تصارع من أجل وطن للجميع وبالجميع ، عبر عن آمال كل السودانيين بدون استثناء ، غنى الغربة التي كوتهم بنارها

كل ما تباعد بينا عوارض
كل ما هواك يا الطيبة مكني

حميد وقف بين الإنسان وإنسانه الداخلي وظل ولازال ينادي رحم الغيب ويعبئ آلاف الكلمات المترعة بالأصالة والإنتماء لتغازل عن قرب حلقات ضائعة إرتبكت خلال رحلة مضنية من السير عبر (تاريخ زمن خاسر) (تاريخ زمن خاسر هذه مأخوذة عن الرائع الراحل عمر الطيب الدوش ) ، ليعطي منجز الشعب السوداني ومخاضه من كل التجارب السابقة التي غلبت عليها الشموليات والدكتاتوريات شهادة رسوب وفشل وخسران ويدعو بكل شفافية إلى الوقوف ولم الشمل والتحرك من جديد في اتجاه جديد برؤية جديدة.

وأجمل ما في شعر حميد أن تسمعه لا أن تقرأه ، فهو يعطي القصيدة بعداً آخر أكثر تميزاً بقراءته المتفردة للنص ، ولعلنا جميعاً أو أكثرنا استمع للرسائل بين ست الدار بت أحمد جابر وزوجها الزين ود حامد وقد استمعت لآخر الأعمال الجميلة التي وُثقت لحميد في أشرطة كاسيت هي مرثيته الجميلة في صديقه الراحل الأستاذ / مصطفى سيد أحمد.

من كان بيسمع مصطفي
حي بي قضيتو وبس كفا

شعر حميد بحاجة لدراسة نقدية مسنفيضة تتناول مختلف الجوانب الفنية في هذه التجربة المتفردة برؤية نقدية علمية بحيث يمكن معالجة اشكاليات أي المزاوجة ما بين شكل الحرف والنطق في حالة القراءة لو أخذنا بعين الاعتبار فوق كل ذلك اعتماد حميد على اللهجة الشايقية في التعبير الكتابي أو اللفظي.
( نسبة النقل كبيرة )
والله يصرف الكيزان يا ود الشفيع انت باقي ........

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الإثنين ديسمبر 17, 2007 2:25 pm

الوليد ودالزبيدي
-إعتذار مسبق لكل من سيقرأ هذا الرد فأنا أتحدث عن نفسي-
أقول يا وليد ....هبشتني في حتة موجعاني ليها زمن وقد قلت كثيراً -لمن هم حولي- اني مريض بالشعر لكن لكن الفيروس الذي يسكنني من الشعر وأحس حال هيجانه بأحاسيس مبهمة لا أتبين منها إلا آلام عظيمة اسمه -حميد-
انا لا أظن أني أفهم في النقد كثيراً ،لكن إذا كان التناول أحد أدوات النقد فأعدك بأن أساهم في هذا الخط بكل ماأوتيت من معرفة بحميد وكتاباته ...وحتي نلتقى على صفحات هذه الموضوع باذن الله أنقلك لواحة الشعر السوداني حيث تجد نص لقصيدة أعتقد أن فكرتها غريبة بعض الشئ حيث قمت بكتابة مرثية لحميد وهو حي ، حتى لا يأتي اليوم الذي يقول فيه لنفسه(إنشالله يوم شكري مايجي)..قصدت منها أن أنقل له إعجاب الناس واحساسهم بكتاباته المذهلة.

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرثية ل(حميد) وهو...حي

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الإثنين ديسمبر 17, 2007 2:41 pm

(فسِواكَ ..…………
…………....لا يوجد سَوِيْ.)
( مرثية لمحمد الحسن سالم " حميّد" .. وهو حي)
• إضاءات:
- ( أدهشني فيك المحتوى..
... أجهشني كيف خاويتي بين برد الصحارى ..
....وبين هجير الاستوا.)

-حميّد-
- ( ما ذنب جلد الطار ....
... لو غنوا بيهو شتر ؟؟؟)

- عاطف خيري
_
_ ( لا أحد يحاكم أعمدة الإنارة..
بتهمة خدش حياء الظلمة..
لا أحد يتهكم من القبو ..
لأنه يجير الإظلام نهارا..
.........
الحرية هي:
أن تجوس فى حدود الآخر ..برضاه.)

- من سفر ((فلسفة الريح الكبرى)) لعبد الرحيم محمد عبد الرحيم)-




** النص:

كئيباً ...
كان ضوء الشمس ..
مبحوحاً..... ومجروحاً.... ومخلوطاً ببعض أسفْ.
ظلاماً ...
كانت الأحلام .. ترفل فى ثياب البؤس والأحزان
تنبش ذكريات البسمة_ المؤودة الأغلى_ ... تحسّ غيومها الهطّالة الأعين..
......... دموع ترفْ.
ضياء عتامها الإحباط..
ما فتئت .. سني العمر _ دنيانا _ ممزقةٌ خطاها التيه...
تسائل من تراه بدربها المشئوم إلحافا...
... تمد الكفْ.
.............
.............
وجيت ياسيدي رغم المُرَّة والأتراح ..
ومن بين ديل..
شرقتَ من الجفير مارق ..........تكورِك لما حِسّك راح :
" كفانا قرف"
هيا غافل................ها ياااااعميان:
منو العبّا الحُزُنْ جُوّاك
مسح من قلبك الفرحة
منو الكحّل رموش عينيك
مطر صبحك مساك سحّ
............ لئلا سُدت الآمالُ في وجهك فلا تدري ...
..زمانك جاد أم شحّ
أفِقْ
إنّ العيون تراك ..-إذا نامت- كما الأحلام
وثِقْ
أنّ الظنون ثراك .. وطعم الشوك للأقدام
فيا وجع الذين أتوك...... من ماضٍ
الى حاضر
الى ماضٍ ... يؤطِّرُ فيك كلّ فواجع الأيام
ظلالُ الروح لن تفنى
وروحُ الروح لن تبلى
وفجرُ الغدْ .........
سيبقى أبيضاً كالقلبِ
يبقى مشرقاً كالحبِ
يبقى أخضراً .......كسلامْ.
فيا مولاي ...لا تقنطْ
إذا خذلوك..
تقطّر صوتهم في عمقِ أعماقك
تسرّب قطرةً .........قطرةْ.
أو...
فى زمان التار
أوفى الوعد مرة
لو لى عيونك زار
طيف الغمام سر
ما تنسى طعم الخوف
طعم الحياة المُرَّة
وكيفن حمامة الغار
طارت بدون أخبار
والعنكبوت فرّ
شقِّيش تقبّل همْ
زمن الشقا انشرَّ.

ولا تيأس ..
.. إذا باعوك ..
تراجع صوتهم فى غيهبِ الأيام مخنوقاً
وغُصَّ الحلقُ بالحسراتْ.

أو...
فى زمن غدار
أوفى الوعد مرات
لو لى عيونك زار
طيف السعادة المات
ماتنسى دم الجوف
دم الحياتو موات
وكيفن حمامة الغار
هجرت غنا الأطيار
والعنكبوت وين فات
شقِّيش تقبِّل همْ
زمنك نسى الضحكاتْ.

إذاً....
... فليسمع العالم:
أو...
لى زمن ملعون
أولى البشيل همك
لو قالو ليك مجنون
صدّق ولا يهمك
ماتنسى كيف الدون
عَبَرَوُلا فوق دمّك
وكيفن حمامة الغار
همَّاً وراهو ودار
والعنكبوت غمَّك
شقِّيش تقبِّل حقْ............. ينسج خيوط نمَّك.
………
………
وأتيتَ يا سيدي رسولاً للقصائد
كي تعلّمنا معاني الشعر .....
كيف يبوحُ.....كيف يروحُ....كيف يصولُ.....كيف يجولُ
كيف يُقَشْعِرُ الأبدانَ يسكنها دبيباً .. رعشةً.... رعشةْ
وضعتَ على الجراح يديك
غسلتَ بماءِ كلماتك
عذابَ سنيننا العجفاءَ ......... والوحشةْ
وعلَّمتَ القصيدَ النطق.....
...... منك تعلَّم الدهشةْ
وبُحتَ لنا:
بأنّ الشعرَ سيدُنا
وأنّ الشعرَ كالأحزانِ..إن عشناه أدمننا
وإن قلنا عليه يفوت ..
تمطّى فى الدواخل سهل .... يزيد‘ ... يزيد‘ لا يخشى
وأنّ الشعرَ ..……
أنّ الشعرَ..…..
أنّ الشعرَ….
أنّ الشعرُ.. لما خاف منها قصمةً للظهرِ إن وضعوا عذاباتَك..
.......عليه .. قشةً ....قشةْ
………
لذا .....
قررت أن أنعيكَ فاسمعني...
ورائي ألف مرثية..:
شجر "نوري" ...دموع نورا
عليك مليون قميرية..
تنوح وتنوح ولابتسكت
كما قلمكْ
كما ألمكْ
إذا ظلمكْ
زمن أرواحو مبيوعة
زمن أقلامو مشرية
زمن أبخس من الذمة
التبدِّل في غنيواتك:
( حبيبة قلب "سودانية")
لى الدايرنو أسيادا
وبراهنو عليو...
..... " سواد نية"
…………
………..
وإذْ ما مت...
سنسمع إسمك الرنان
ضمن قوائم الموتى ....تمام الثامنة العادي
نغلق دونه المذياعْ
ولن نسمع سوى ذلك ..
لأنك عندهم ...لاشيء
وبينك بين آذانٍ علاها الوقرْ
مسافة ألف جيل وجيل
مسافة ألف ميل وميل........ ومدُّ ذراع
لذا...أنعاك يا مولاي
هذا الآن
وفى صحوى ..... وحين أنام
فمِتْ إن شئت
عِشْ إن شئت
لكن شعرك السودان
أعني....
... وطنك السودان
سيبقى فى السماءِ نجوم
وفى صدرِ الجميع النبض
يبقى أبيضاً كالقلب
يبقى مشرقاً كالحب
وفى
الظلماتِ
ألف شعاع

في
الظلماتِ
ألف
شعاع .
-الخرطوم 31 يناير 2001 م -

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التحية

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 3:12 pm

هيثم الشفيع
التحية ليك ولصاحب فكرة المنتدي
اما بالنسبة للقصيدة والله مامخلية شي لفا
طمة ( هي شقيقة حميد واقرب زول ليهو ويناديها ديما بفطين
اخترح اعطا لقب مشرف الاوجاع للاخ هيثم والزعل مرفوض يا معاوية
و لك التحية

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف بكري علي عبد الله في السبت ديسمبر 22, 2007 4:13 pm

عزيزى هيثم لك كل ما تساقط منا وما تناثر من دما وأن شيئت لك كل اللحيظات الغوالى ,الفكرة مجنونة وغير مسبوقة وحميد جدير بأن يرثى وهو حى .شكرا جميلا لك فقد أستلفت أحساسنا بة وأجدت لك التحية وجدير بلقب مشرف الاوجاع فوجعنا خرافى والى اللقاء حيث الحب وجغرافيا المحنة

بكري علي عبد الله
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 158
العمر: 44
الموقع: الهفوف مستشفى الملك عبد العزيز الحرس الوطنى
المهنة: تقنى مختبرات طبية
الهواية: كل شى جميل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأحد ديسمبر 23, 2007 10:07 am

شكراً وليد وبكور على المرور
دمتم ودامت الكتابة(رئة ثالثة للتنفس) على حد تعبير العزيز معاوية الشفيع

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

آخر الريد - حميد -

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الثلاثاء يناير 15, 2008 11:38 am

آخر الريد

محمد الحسن سالم حميد


-------------
جاييك من آخر الريد مشياً
على الأشواق
عز الليالى البيد آنست
نورك باق
خبيت مشاعرى شديد
الدروخة الساساق
كلما لك انت بعيد
توميلي بالاطواق
بى آيه تفتحى الأبواب
للجاك عديل ودنا
داير عينيك قراب وتبقيلي
دار ودنا
لو بالمحبة حباب إبن الملوح أنا
لو بالنغم زرياب وما خلى
فيك غنا
لو بالعلم دا كتاب مفتوح لك
ألف سنة
لو بالضرب دي حراب عنتر
مدارقو هنا
لو بالرسم جذاب عند أمو كل جنا
لو مو الشمس كضاب البدر
يضوي سناء
لو بالقرش وين جاب ما جاب
براهو هنا
لله كم خطاب تتمنى حالو مني
يا بت بلا استغراب تكشحلى
جور وضنا
وأنا اجدر الخُطاب واكتر قلوبه عنا
راجيك تقولى حباب يا ......
ريدتى هاك كفنه
فالدنيا دون أحباب غيمة
الضباب دفنه .

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء يناير 15, 2008 11:53 am

هيثم على الشفيع كتب:
آخر الريد

محمد الحسن سالم حميد


لو بالمحبة حباب إبن الملوح أنا
لو بالنغم زرياب وما خلى
فيك غنا
لو بالعلم دا كتاب مفتوح لك
ألف سنة
لو بالضرب دي حراب عنتر
مدارقو هنا
لو بالرسم جذاب عند أمو كل جنا
لو مو الشمس كضاب البدر
يضوي سناء
لو بالقرش وين جاب ما جاب
براهو هنا

الحميد لا يحتاج لكلام عنه من اي واحد,,, الحميد سيد الكلام والنضم الصح,,,
لفت انتباهي المقطع اعلاه وفي رأي هو اجمل مافي القصيدة ,,,, لانه يدعم مداخلتي مع معاوية ,,, كون اعذب الشعر أكذبه,,,خصوصا حكاية القروش دي ,,, ويظل الحميد قامة ,,, ينام ملء جفونه عن شواردها,, ويتركنا للاختصام حول معانيه والفاظه. لك وله كل الحب.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء يناير 15, 2008 11:55 am

هيثم على الشفيع كتب:
آخر الريد

محمد الحسن سالم حميد


لو بالمحبة حباب إبن الملوح أنا
لو بالنغم زرياب وما خلى
فيك غنا
لو بالعلم دا كتاب مفتوح لك
ألف سنة
لو بالضرب دي حراب عنتر
مدارقو هنا
لو بالرسم جذاب عند أمو كل جنا
لو مو الشمس كضاب البدر
يضوي سناء
لو بالقرش وين جاب ما جاب
براهو هنا

الحميد لا يحتاج لكلام عنه من اي واحد,,, الحميد سيد الكلام والنضم الصح,,,
لفت انتباهي المقطع اعلاه وفي رأي هو اجمل مافي القصيدة ,,,, لانه يدعم مداخلتي مع معاوية ,,, كون اعذب الشعر أكذبه,,,خصوصا حكاية القروش دي ,,, ويظل الحميد قامة ,,, ينام ملء جفونه عن شواردها,, ويتركنا للاختصام حول معانيه والفاظه. لك وله كل الحب.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خوفي من تلحق رفيقك-حميد

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الخميس فبراير 07, 2008 2:46 pm

خوفي من تلحق رفيقك
محمد الحسن سالم حميد
-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

خوفي من تلحق رفيقك
يا بريق نجم الحيارى
وإنت لا نّور طريقك
لا شرق فجر السهارى
من زمن يا صحوة طلعك
غصة في حلق الصحارى
حتى شال النمة فرعك
دودى زي وهج البشارة
قلنا يا سعد المواسم
عودك المليان جسارة
عودك الفجري المصادم
بالبصيرات والبصارى
مستحيل يرضخ يساوم
مهما كان الريح حصارا
يفضل النخل البقاوم
في السقوط نخل الفقارى
يااندلاع صوت الغفاري
في حلق دغش الغلابا
لو خريفك تاني يطرح
آهـ يا اخر سحابة
لمايا شرف المواكب
يبقى هم الناس إمارة
تندحر كل المناصب
ينكسر كرسي الوزراة
كنتو وين وين إنتو كنتو
كنتو وين
لما الشوارع ما ثبت قداما مرتق
نفضّت صمت المسافة
مّدت الشوق المضارع
للصباحات التجرتق
كف شهيدا البق مارق
من فرقة الظلمة فجرًا
تم بي دموّ الشرافة وضم حضن الارض عاشق
كنتو وين وين انتو كنتو
لما كان في سجنو ثائر
بي جلابة السونكي نومتو
ويصحى بي امر العساكر
قومتو في الزنزانة يمحى
ويفتح الاف الحناجر
ت.. الاطفال ويكتب انبل الاشعار لباكر
تشطب السجان وصوتو ويبقى فنانا البساسق
كنتو وين . وين انتو كنتو
لما فضل الدين عباية
تربي فوق كتف الغنايا
تنتصب في الجو طوابق
تنقلب في التو بنوكة
للبداهن
والبنافق
والبوافق
لما كان نفس العبايا
تتنفخ بي قدرةحبلا
لي قصار عمر الكحايا
من جُنب تنسلا سيفًا
عبّر السواهو سارق
شدة الفقر الخرافي
حدة الشغل اللي مافي
رُغم الاف المتاجر
والخوازيق والمرافق
كنتو وين انتو كتو
لما البيوت في الشمال قامت خنادق
بالكتابات البتنزل فوق ضهاريهم
مطارق
لما طلاب الحقيقة كانو بختارو المشانق
ولما لسة الله بموت في الجنوب
بين البنادق
كنتو وين وين انتو كنتو
آهـ يا وطني المستف
في المطارات القصية
آه يا كفني المنتف
في مدارات القضية
آهـ يا صمتي المكتف في العبارات الندية
آهي يا نفسي الملطف بالنهارات الصبية
آهـٍ من رفع المصاحف بالرماح الاجنبية
المعاطف اجنبية
العواطف اجنبية
الجلاليب اجنبية
الدولايب اجنبية
الدهاليز اجنبية
السراير اجنبية
المساير اجنبية
صبة الكآس اجنبية
ختت الراس اجنبية
رشة الدلكة اجنبية
رعشة الفركة اجنبية
طفية النور اجنبية
والخوازيق
عربية
عربية
عربية
فضي نارك يا محارب
ولا هات البندقية
غني عشقك يا صبية
احنا قدامك مدارك
غني للوطن المفارق
عشت يا وطني المبرق
بالندى ولون المشارق
يامحرق
يامحرّق
يا مجرب
عشت بي شرف البنادق
ويسقط
العفن ال بتلب فوقنا من شُرف الفنادق

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خوفي من تلحق رفيقك(صوت)

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الثلاثاء مارس 25, 2008 10:27 am

مهداة للأخ/الرشيد الريح
والذي قال إنه يسأل بشدة عن هذا النص الذي نشرناه من قبل مكتوب
مع الود

http://www.alnsri.com/vb/showthread.php?t=6641

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الخميس أبريل 03, 2008 1:24 pm

بالأمس كنت أستمع لشريط قديم للراحل"مصطفى سيد أحمد" عبارة عن جلسة استماع كانت بمدينة سنار وبنادي الشعلة تحديداً...
استمعت بتمعن لأغنية "يامطر عز الحريق" وتحديدأ للمقطع الذي يبدأ من "من الواسوق" وحتى بداية الأغنية كاملة...وأستأذنكم في أخذكم في سياحة سريعة في هذا النص الكثيف المكثف
ولنبدأ بالوقوف قليلاً في المقطع:
(يفيض النيل......نحيض نحن
يظل حا ل البلد واقف ...تقع محنة)

ففيضان النيل أمر ابدي لم ولن يتوقف سنوياً ، فاذا صار ملازمه من حالنا "الحيض" فهذا ببساطة يعني أن لا مواليد جدد ....وتظل الوجوه هي نفس الوجوه بلا تغيير ف"يظل حال البلد واقف...تقع محنة"

ثم:
(نعاين لي الجروف تنهد.....ولا يانا
رقاب تمر الجدود تنقص.....ولا يانا)

أي سلبية هذه؟؟؟؟
وللأسف هذا هو ما يحدث الآن {فاذا كانت هذه القصيدة كتبت -حسب علمي-على عهد نميري}..إذا فزرقاء الشعر لدى حميد قد ابصرت شجراً يسير قبل أكثر من عقدين من الزمان...ولم نصدقها

وأخيراً:
يظهر التفاؤل الملازم لغالبية - إن لم يكن جميع- قصائد حميد ليبقى على احساس الأمل بالدواخل
(عقب يانيل تكون ياكا
ونكون أهل البلد بالجد)

إذاً ...فرغم بساطة الكلمات وقلتها فقد احتاجت لجهد ووقت لقراءة مابين سطورها وما وراء معانيها وهو لعمري ما يسمونه بالسهل الممتنع
..........
.........
....ونواصل

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف الرشيد الريح نورالدين في السبت أبريل 05, 2008 8:46 pm

تعلم تماما ياهيثم اننى اوقن ان حميد أشعر سودانى,,, ولكننا ياهيثم فى هذا البلد نعانى من تساقط اصحاب القضايا سواء ان كانوا سياسيين او شعراء,,, فأين هو حميد الان و أين القدال,أزهرى محمد على,هاشم صديق,عاطف خيرى,يحي فضل الله,الصادق الرضى,الخ....
اين هؤلاء العمالقة الذين تغنى لهم مصطفى سيد احمد.
ياخوى الكيزان ديل ماخلو زول على حالو,,,,

الرشيد الريح نورالدين
مشرف

عدد الرسائل: 458
تاريخ التسجيل: 09/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الثلاثاء أبريل 08, 2008 1:40 pm

الرشيد الريح نورالدين كتب:تعلم تماما ياهيثم اننى اوقن ان حميد أشعر سودانى,,, ولكننا ياهيثم فى هذا البلد نعانى من تساقط اصحاب القضايا سواء ان كانوا سياسيين او شعراء,,, فأين هو حميد الان و أين القدال,أزهرى محمد على,هاشم صديق,عاطف خيرى,يحي فضل الله,الصادق الرضى,الخ....
اين هؤلاء العمالقة الذين تغنى لهم مصطفى سيد احمد.
ياخوى الكيزان ديل ماخلو زول على حالو,,,,

الجعلي آخوي
إنت سألت وجاوبت ....(.ياخوى الكيزان ديل ماخلو زول على حالو)

عاطف خيري ويحى فضل الله تلقفتهم المنافي

وحميد وازهري وقدال وهاشم صديق يصارعون البقاء من داخل مقولة حميد{ماضاق الوطن....بس كبرت الزنزانة}
وليس اعتذاراً عنهم ...لكن برأي المتواضع هم (والحديث عن الرباعي الأخير)أثروا مرحلتهم وزمنهم بالكثير ولا أقول إن من حقهم الإنكسار لكن من حقهم الالتفات لشئونهم الشخصية - ....وبالطريقة التي لا تشوه هذا الإئراء الجميل

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لقاء مع حميد

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين أكتوبر 13, 2008 12:55 am

منقول

اجرت «المشاهد» حوار لساعات طوال مع الشاعر/ محمد الحسن سالم حميد وهو يشد محاوريه الاساتذة ازهري محمد علي ـ عبد المنعم شجرابي ـ الهادي أحمد هارون ومحجوب محمد أحمد بحديث رائع وطويل..
فإلي مضابط الحوار:-

لاحقتني المضايقات في قريتي «نوري» وأنا مجرد «تربال

خرجت من الودان بوصية من مصطفي سيد احمد واحلف بالله أنني لم تكن لي رغبة في الخروج لكن
كنت اريد ان اكون قريباً منه لأعيش معه لحظات المرض
مصطفي سيد أحمد لم يمت .. بل تم اغتياله
**********
*الغربة مضاد حيوي للإحساس بالوطن وها هو حميد يعود لهذه الأرض الطيبة هل يمكن أن تعكس لنا إحساسك وانت الآن في السودان؟

ـ مثلي ومثل أي«زول» طوّل من اهله وجاء راجعاً لهم ويمكن أقول ان الاختلاف وزيادة الخير اني اعود لأهل ولبلد بحالها والاحساس هنا وبعيداً عن الصورة الخاصة يجب ان يكون احساساً بالمسؤولية بمعني أنك اذا كنت غائباً لفترة طويلة عن أُناس يشتهونك وانت تشتهيهم بعد ان رافقتهم لفترة وانقطعت عنهم وان كانوا هم يجدونك من حين لآخر عبر الكاسيت أو بالاخبار المحمولة ولكنك لاتجد أخبارهم وانا عدت لارتبط من جديد بهؤلاء الناس واقول لكم ان معظم الناس الذين يسمعون شعري هم أصحاب اكثر من كونهم مستمعين أو معجبين وصحيح اننا خرجنا من وسط هؤلاء الناس لكنهم بقوا في دواخلنا وخرجنا من وسطهم لندخل فيه من جديد والظروف هي التي فرضت علينا الخروج فانا لست مغترباً وعندما خرجت من هنا عام 96 وكان من المفترض ان يكون الخروج قبل ذلك بعدة سنوات ايام حياة المرحوم مصطفي سيد احمد حيث كنت اريد ان اكون قريباً منه وليس من اجل ان نغني مع بعض فقط بل لأعيش معه لحظات المرض ولأستطيع ومن خلال مصطفي ان اغني الغناء الذي يمكن ان يصل للناس واقول ان مسألة الغناء هذه ليست مسألة اساسية فالشئ الاساسي هو العلاقة التي تربطني بمصطفي باعتبار اني اريد ان اتفقده وامارضه وأكون معه وبعد ذلك تأتي هذه الاشياء واقول إنه وبعد تلك المضايقات التي حدثت ابان وجودي في نوري وتواجدت هناك طوعاً واختياراً ولم يكن هناك نشاط أو ليالي شعرية بل انسان تربال وسط اهله وتخيل هذا التربال وهو يحمل الطورية ويخرج للزراعة وهو يحمل في رأسه هم انه سيلقي القبض عليه ويتم اقتياده الى اي جهة من الجهات ونحن بالرغم من وجودنا في البلد الا وانهم لم يريحونا ومنعونا من التواصل مع أهلنا واقول لكم سراً ولناس المشاهد كلهم فأنا في البلد نوري الصغيرة الضيقة التي يمكن ان ادخلها بيت بيت واتلو عليهم قصائدي بدون اي تحفظات فنحن في نوري عائلة كبيرة فيتم منعك من ان تقرأ الشعر في النادي وبخطاب رسمي هذا شئ .. والشئ الاخر انك تكون مدعواً لوجبة عشاء أو اي مناسبة في اي مكان فيأتوا لاقتيادك وكأنك كنت تجمع الناس لتحريضهم باسقاط الحكومة وانا اقول لم تكن هناك حكومة تم اسقاطها من نوري ولا أظن ان هناك حكومة سيتم اسقاطها من هناك ولكن كل ماكان يحدث في السنوات الماضية لم يتم لأسباب جديدة ولكنهم تعاملوا معنا وفقاً للفهم والاحداث القديمة وهذه «حكوى» مملة و«حكوى» سمجة عندما نجلس لنحكي عن كل ماكان يحدث منهم في حق شخص اختار طوعاً ان يستقر مع اهله ويحمل الطورية ولكن الشعر في الدواخل لا يموت وغصباً عني وهذا قدري أن اقول الشعر والغناء ولكن وكما قلت قبل ذلك عبر هذه الصحيفة فهؤلاء الناس ينظرون للقصيدة بالمفهوم والنظرة الأمنية حيث كان من المفترض أن يطلقوا النقاد على القصيدة بدلاً من ان يطلقوا الاجهزة الامنية ولا توجد قصيدة في هذه الدنيا اسقطت حكومة وغير ذلك فان أي قصيدة ومهما كان اطارها وكاتبها فانها تحمل في داخلها معني سياسي وهناك سر أقوله لأول مرّة ففي نفس اليوم الذي استلمت فيه حكومة الانقاذ مقاعد السلطة جاءني أحد الاشخاص المتابعين لشعري والمهتمين به جاءني جارياً وقال لي ياحميد الليلة جات حكومة كأنها قرأت قصائدك وجاءت تنقذ البلد.. فاذا بالأمور تسير بطريقة اخرى ويتعاملوا معنا وكأننا سياسيون .. فيا جماعة والله نحن شعراء وشعراء بسيطين ومساكين ومانعرفه هو الغناء، فلسنا معارضين فالسياسة والمعارضة لها ناسها القادرين عليها ومتفرغين ليها ، لكن في كل الدنيا وفي كل الكون دائماً وليس في السودان فحسب نجد أن المغني الشعبي تلتف الناس حوله وبالذات في ايام المحن حيث يتحول الى رمز بالنسبة لهؤلاء الناس وكان قدرنا أن نكون نغني لبلدنا ولناسنا وما واجهناه لم يواجهه السياسي وأعود وأقول أنني عندما خرجت بوصية من مصطفي سيد احمد واحلف بالله أنني لم تكن لي رغبة في الخروج لكن تعاملت مع الامر باعتبار انها «وصية ميت» بحديث أهلنا البلدي وعندما خرجت توجهت الى قطر وليس لأي مكان اخر والشئ الجيد الذي واكبته هو أنني رأيت كيف مات مصطفي وهذا حديث وملف كبير يمكن ان ينفتح لتظهر الحقيقة التي سكت عنها الناس لزمن طويل ويمكن ان ينفتح هذا الملف بشدة وهذه هي الظروف التي خرجت فيها ولا أريد ان اقول أنني خرجت مغترباً ولا أريد ان اقول انني خرجت مهاجراً.
ماحدث لمصطفي في قطر
*هل يمكن ان تشرح لنا ماحدث لمصطفي في قطر وتزيح الستار عن عناوين الملف الذي اقترحته؟
ـ انا يمكن ان اعطيك عنواناً كبيراً جداً وعنوان واحد تأتي التفاصيل تحته فمصطفي لم يمت .. مصطفي قُتل .. أما كيف قُتل فهنا يمكن أن نقوم بسردها وهذا الملف دعوه لوقته، ونحن عندما نقول إن مصطفي قُتل فإننا لا نريد أن نزعج أهله في ود سلفاب، فنحن نتحدث عنه كمبدع وليس كإنسان يعاني من المرض فما حدث لمصطفي هو اغتيال معنوي وغير الاغتيال المعنوي هناك الاشياء التي قصّرت عمره وبعد ذلك يمكن أن نفصِّل هذه الحقيقة وكل الناس القريبين والمحيطين بمصطفي يعرفون الطريقة التي رحل بها هذا المصطفي ومن هنا احييه وأحيي ذكراه وأهله..
الشعر واحد من تكويناتي الخلقية
***********
*وأنت تعيش محاصراً كما قلت كيف كان ينبت الشعر فيك ومن أي المنابع يرتوي؟
ـ لماذا تريد ان تحول الكلام من ونسة لكلام تاني.. عموماً وفي وجود الشاعر ازهري محمد علي وكل الحضور أعتقد أنكم ملمين بمسألة الشعر ومداخلاته وأنا لا أدري من أين ابدأ الحديث في هذا الموضوع لكن اختصر لك كل الأمر في شئ واحد ومحدد فأنا بالنسبة لي يبدو الشعر واحداً من تكويناتي الخلقية وبعد ذلك دعني أقول ان الله خلقني شاعراً وفي اسرتي الشاعر الاساسي هو شقيقي إبراهيم وهو الذي تفتحنا على يديه وعرفنا الشعر قبل ان نعرف بقية الشعراء ونسمع عنهم ولا أريد ان اقول لك إن البيئة والمناخ جعلاني شاعراً أو انّي ورثت هذه الخاصية بل أقول لك إن شعري خلقه الناس المحبوبون وما أكثر الشعراء في السودان لكن الشعراء خشوم بيوت واذا كنت تريد الحديث عن ما يكتب من شعر في الفترة الاخيرة فالأمر يحتاج لحديث طويل جداً ونحن خرجنا الى هذه الدنيا ولم يكن الشعر غريباً علينا بكل كان متأصلاً فينا ثم بعد ذلك جاء دور اولئك الذين ساعدونا ووفروا لنا الكتب والدواوين اضف الى ذلك اولئك الذين سبقونا وهؤلاء جميعاً شربنا منهم الكثير وتأثرنا بهم وبعد ذلك بدأ الشعر في دواخلنا ينمو وحتي اليوم ظل ينمو وقصيدتنا لا أدري ماذا اقول عنها لكن وبالله ما زلت اخجل من الكثير من قصائدي واتمني ان اقوم بكتابتها غداً ولا أدعها بإعتبار أنها كتبت وبدليل أنني دخلت في ورطة لاحظها الكثيرون حيث تجد النصوص غير ثابتة فأنت تقرأ نصاً اليوم وغداً تجده ذهب في طريق آخر والقصيدة في جوانا لاتنتهي، وحكاية الشعر ينبت والكلام الكبير ده أنا ما بعرفو بل كل الذي اعرفه أنني خلقت لأقول الشعر..
شاهدت اليساريين يؤدون فريضة الحج أكثر من الاسلاميين
غناؤنا لايتناقض الا مع جهة «فيها إنّ» ولسنا واجهات سياسية
***********
*أراك صوفياً في شعرك بالرغم من أنك مصنف من اليساريين فماذا تري في هذا الامر؟
ـ كوني مصنف يساري أو أي اتجاه لاتعني لي شيئاً ولكن دعني اسألك متى استقرت الاوضاع في السودان حتى يصنف هذا باليسار وذاك باليمين، فهذا التصنيف منقولاً من قاموس ليس لنا، ففي بريطانيا والدول التي استقرت فيها الديمقراطية لأمد طويل يمكن ان تصنف الاشياء ومثل هذا التصنيف لا يُمكن أنَّ يقال الا في الايام التي شهدت نشاط السياسية، اما عن الصوفية فدعني أقول لك إن معظم السودانيين صوفية وهذا هو الوضع السائد والموجود أما الاسلام الجديد أو الاسلام السياسي دخل عبر جهات أخري وأقول لك انني شاهدت بعض الناس الذي يطرحون افكاراً اسلامية حركية دخلوا المسايد ونقزوا فيها وانا لم أدخل مسيد لأنقز فيه واقول لك ان المسيد جواي فأنا ختمي واسمي ختمي وعلاقتي بالختمية قديمة جداً ومنذ نشأتي والبلد هناك كلها ختمية وغير ذلك فإن أصدقائي من الصوفيين كثيرون جداً ويوم ليلتكم فإن ناس الصائم ديمه كانوا يودون حضور هذه الليلة وأتمني ان تكون الصوفية في جواي طالما أنها تعني الصدق والاريحية ولكن ان تقول لي رغم اليسار أو مصنف يسار فما الذي يمنعك من أن تقول وبوضوح أنت ياحميد مصنف شيوعي وانتم تقولون ذلك وكأن هؤلاء «الشيوعية» يحملون سيفاً ضد الصوفية ودعني أقول ان تصنيفك الذي وضعته مربوط بصندوق الانتخابات وحكاية انت صوفي برغم اليسار ،فهذا الوصف غير لائق لأنه يوحي بأن اهل اليسار هم الكفار أو ما شابه ذلك وبشكل اليسار الذي قلته دعني اقول انني كنت مقيماً بمكة لمدة خمسة اعوام وكل عام اؤدي فريضة الحج واليساريون الذين تتحدث عنهم جاءوا للحج أكثر من هؤلاء الناس..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين أكتوبر 13, 2008 12:57 am

*الشيوعيون ومن خلال الممارسة أكثر إلتزاماً بالاسلام وفيهم حفظة للقرآن الكريم فهل بدأت مسألة التواصل
هذه من أبو ذر الغفاري؟
ـ قدتني الى درب ما كنتُ أريد السير فيه وهذا الحديث والرأي يمكن أن تتناولوه مع نقد أو مع التجاني الطيب ومع الشيوعيين، ابحثو عنهم وتناولوا معهم هذا الامر، ولكن فلنتحدث معك في ما قلته عني، فأنا اغني غنائي الاخضر هذا وغنائي الذي يعبر عني وبالتالي يعبر عن أناس كثيرين جداً يتلاقى مع الشيوعيين فهم اهلي ويتلاقي مع انصار السنة فهم اهلي، ودعني اقول لك إن غناءنا هذا لايتناقض الا مع جهة فيها «انّ» لأنه في اطار الانسانية الواسعة ونحن لسنا ابواق لجهات ولسنا واجهات سياسية لجهات اخرى وتبقي الصوفية واليسار وماتحدثت عنه من وضع غير مقبول ابداً.. ودعني اقول لك إن اي شاعر صوفي والا يبقي شاعر اشياء أخرى..
**********
ميلاد القصيدة مثل «شوكة طعنت»مزارع ومجاري الري تضايقه
**********
*هل القصيدة عندك تجديد للذات وانعكاس لما يجري في دواخلك أم هي تاريخ يعيد نفسه؟
ـ اقول لك وفي خلفية «مصابيح السماء الثامن طشيش» كلام مكتوب ولكني أقوله بالعامية، فالقصيدة مثل الشوكة التي تطعن المزارع ورجل المزارع وطوال ما هو مزارع يستحيل ان تغيب عنها الشوكة وطالما أنت خلقك الله شاعر يستحيل ان تغيب عنك القصيدة وبمثلما ذاك المزارع طعنته شوكة وضايقته مجاري الري فهو يتجاهل ويسعي لتنظيم مسألة الري ويضغط على الشوكة ويتحملها الى ان يجد له وقت لاستخراجها وهو يستمتع بهذا الامر ولكن بعد ذلك هناك ما يذوب في اللحم الحي، القصائد تبدو بهذا الواقع واي قصيدة جادة كتبت لها ما تريد ان تقوله.

*اين وصل مشروعك لاصدار ديوان شعري؟

ـ عندي «حجر الدغش» وافسحوا له المجال ولنبحث لنا عن جهة لتطبعه لنا وينشر ونتمني بعد نشره الا يُمس وغير ذلك فإن انجع طريقة تتوافق مع عاميتنا هي الديوان المسموع ولي أعمال عندما قدمتها في الامارات أفسحوا لها واجازوا طباعتها ولو ذهبت للامارات لأخرجت مجموعة «نوره» و«تفاصيل ماحدث» لكن اتمني ان انجزها في بلدي بدلاً من ان انجزها في الخارج وهذه الاشعار لو طبعت في «سقط لقط» لابد لها من أن تدخل السودان فأحسن للدولة أن تستفيد من هذه المسائل وتبيض وجهها حتى تنتهي هذه الهالة المحيطة بها.
***********
لست مع هاشم صديق في طريقة منع تداول اغنياته
***********
*دعني اخرج بك الى قبيلة الشعراء المستضعفة في حقوقها المادية والمعنوية وأنت اول من اوقف غناءه من التداول وجاء بعدك هاشم صديق وسار في نفس الدرب فماذا تقول في هذا الامر؟

ـ دعني اقول لك شيئاً فانا لم اتابع قضية هاشم صديق متابعة تامة لكني تفاجأت بالشئ الذي اعرفه فأنا لست مع الطريقة التي استعملها هاشم في طرح اموره وهاشم ظلم نفسه قبل ان يظلم الآخرين والحقوق المادية والفكرية من حقه لكن كل المغنيين اصحابه ومن حقه ان يأخذ حقوقه بمطالبتهم وهاشم صديق وحده غير قادر على تنفيذ هذه السياسة وتمنيت لو أن الامر خرج من مجموعة من الشعراء بعد أن تفاكروا في الامر وطرحوه لحماية حقوقهم فكان يمكن للأمور ان تسير للامام لكن الامر أخذ الطابع الشخصي وصادر حقوق الآخرين والمتلقين وأنا مقتنع بحق هاشم لكن الطريقة غير مناسبة.
***********
ادعو المغنين للإطلاع على السيرة الانسانية لمصطفى سيد أحمد
السلطة لا تخشي الشعر الهتافي بل تخشي شعر البشارة
***********
*نص حميد وماصاحبه من شعراء يمثلون ابناء جيل واحد وهم واحد ونص واحد وبوجود مصطفي سيد أحمد استطاع الناس ان يقيموا منبراً مباشراً للتواصل مع الجمهور عبر هذه القصيدة وبرحيل مصطفي تعرت القصيدة وأصبحت محاصرة فماهو السبيل لايصال هذه القصيدة.. وسؤال آخر هل اللغة هي المدافع الوحيد عن القصيدة فيما اُثير حول العامية ام ماذا؟
ـ في مسألة مصطفي اقول ان ماحمله وتحمّله مصطفي لا يوجد مغني حمله لكن هذا لايعني انه ليس هناك مغنون غير مصطفي فهم موجودون واولئك يحملون ذات الهم الذي يحمله مصطفي وبمثلما التقي الناس بمصطفي يفترض ان يلتقوهم ومن ضمن اسرار نجاح مصطفي انه كان ورشة وعندما أقول إنه كان ورشة فانا أعني ان علاقته لم تكن بالنص وحسب بل كانت علاقته مع النص ومع صاحب النص ومع اهل صاحب النص نفسه وهذه هي الصفة غير الموجودة الان وانا أتمني وهذا الامر متروك للاخوة المغنيين ان يطلعوا علي السيرة الانسانية لمصطفي سيد احمد ولو فعلوا ذلك لاستطاعوا السير في نفس الدرب واكمال المشروع مشروع مصطفي.. قبل قليل قلت لك انني جئت لاغني ولكن اغني لمن؟ اغني للناس الذين اشتم فيهم رائحة مصطفي .. الناس الذين يستطيعون ايصال هذا الغناء سواء ان كانوا «طمباره» او فناني الغناء الحديث .. وكل هذا لايصال مشروع مصطفي ورسالته والتقدم بها للامام حتي يأتي شخص اخر غير مصطفي يشيل الشيلة.. اضف الي ذلك فإن هناك مجموعة كبيرة جداً من قبيلة مصطفي كشعراء ولو احصيناهم لتعدوا العشرات وانا جئت لاطالع نصهم من جديد واتواصل معهم حتي نستطيع ان نغني لباكر ونغني لبلدنا ولمصطفي نفسه الذي غني لنا قبل ذلك وهذا فيما يختص بمصطفي اما في حديثك عن ان العامية تهدد العربية فهذا حديث يجب ان تُخرجه من رأسك تماماً والعامية وطوال عمرها لم تكن في يوم من الايام مهدداً للغه العربية ومثل هذا الحديث يذكرني بحدث في السعودية حيث أنني ذهبت لأنشر الاعمال التي ذكرتها لك فقالوا لي ان العامية السعودية نفسها ممنوعة ولكن انظر للسعودية التي منعت عاميتها تجد أن كل الشعراء عاميون من بندر وكل الشعراء الموجودين بدري بن عبد المحسن وغيره وغيره وكلهم عاميون وغير ذلك انتم رحبتم بمسألة القوميين اليس كذلك والناس وفي بلدهم كيف يتحدثون عندما يلتقوا؟
انا اقول لك ان الاماكن التي زرتها قطر والامارات والسعودية وفي كل هذه الاماكن قابلت اجناس من كل العالم العربي فلم يحدث ان قال لي احدهم هذا الطريق يؤدي الي الحرم.. وحكاية ان العامية مهدده للعربية فهذه مساءل تخلقها السلطات ولايمكن حماية اللغة باعتبار ان العامية مهدد بل يجب تطويرها والعامية تصبح مهدداً لجهة اخري باعتبارها لغة شعبية لغة الجماهير ولغة الغلابة ولأن العامية هي التي تسقط الحكومات في كل الدنيا وعندما يخرج الجمهور الى الشارع ويهتف تجد هتافاته بعيده عن قوالب النحو والتشكيل لذلك هم يخافون منها..
مثلما كانوا يتعاطون غناء مصطفي سراً فإن نفس الناس الذين منعوا الليلة واوقفوها جاءوني مطالبين باشرطة تحمل قصائدي واقول لهم ان قصائدى خالية تماماً مما يسمي بأسلحة الدمار الشامل
*عامية حميد محظورة من التجول في دروب الوطن واصبحت مقتصرة علي قطاع ضيق جداً ماذا تقول؟!
ـ انت تحدثت عن نقطة واحدة ومحددة فبالنسبة للعامية السودانية فالسودان فيه مئات القبائل وبالتالي مئات الالسن غير العربية لكن وبهذه اللهجة السودانية فانهم يفهمون بعضهم والامر ليس عامية عربية بل هي سودانية والسائد في لغة التخاطب لو وقفنا ضده نبقي قد وقفنا ضد رغبتنا اما عن حديث عبدالله الطيب بان العامية هنا اقرب للعربية فدعني اقول لك نحن«لبط» ونبقي ملكيين اكثر من الملك ونبقي عرب اكثر من العرب انفسهم وعندما ياتي الحديث افريقياً تجدنا افارقة اكثر من الافارقه انفسهم فيجب ان نبحث عن سودانيتنا ونسير بها والعامية عمرها لم تكن مهدداً للعربيه وماذكرته عن قصيدتي فهم الذين ارادوا لها ذلك حاربوها ولم يتركوها لتنطلق واعترف لك بان القصيدة غير منتشرة لانها ممنوعة والسلطة لاتخشي الشعر الهتافي لكنها تخشي الشعر البشاره ونحن مع بعضنا نظل نبشر وهي ليست بشارة كذب واشاعة فنحن نبشر ببشارة نعلم انها قادمة وهي التي سوف تسود ولكن لأنها بشارة فهم لايريدون لها الانتشار، لكن دعني اقول وحتي نكون عمليين اكثر ومن خلال صحيفة المشاهد وطوال وجودي استطيع ان انشر ما اقدر عليه وان لم استطع فليحيينا الله حتي ذلك العام الذي ستكون فيه الخرطوم عاصمة للثقافة ولو انتظرنا ذلك الزمن فسنأتي ببضاعتنا هذه ونعرضها مثلنا مثل غيرنا وان لم يتركوها فهي واصله وهم يتعاطونها مثل ما كانوا يتعاطون غناء مصطفي سراً واقول لك سراً لأن نفس الناس الذين منعوا الليلة واوقفوها جاءوني مطالبين باشرطة تحمل قصائدي واقول لهم دعوا الوطن يأخذ براحه كما الخميل ودعوا الناس يغنون، وصدقوني ان هذه القصائد خالية تماماً مما يسمي بأسلحة الدمار الشامل وياريت وياريت مليون مره أن يسمع السياسيون القصيدة أي سياسي والمؤسف ان السياسيين لايسمعون قصيدتنا ولو كانوا يسمعون قصائدنا او قل يسمعون حتي المدائح بسمع حقيقي لطار هذا البلد الي السماء ولكنهم مستعدون لسماع اي لغة اخري ماعدا لغة الباطن ولغة القلب ولغة الوجدان وهذه هي اللغة الصحيحة التي من المفترض ان يسمعوها وفي بلدان كثيرة استمعت السياسة لشعرائها وحولت احلامهم الي واقع لكن مثلنا مثل العالم الثالث نحن مقموعون وكأننا نحن المعنيين باسقاط الانظمة الشمولية والامر ليس كذلك فنحن مع شعبنا في كل حوائجه نغني له ونبشره ونغني له غناء «بالصح» ونحن لا نستاهل ان يلاحقونا ويلغوا لنا حفلاتنا وهؤلاء السياسيونصوتهم ومنذ الاستقلال يملأ الاركان عبر الاجهزة الاعلامية فلماذا لايعطوا غناءنا الفرصة.. امنحوا الشاعر حقه ليقود مسيرة المجتمع وغير ذلك فالبلد مقبلة على سلام وانا حزين جداً ـ واعوذ بالله من اناـ فكل قبيلة الشعراء وكل الشعب السوداني حزين بأن ياتينا السلام عبر الامريكان فكان من الممكن ان نأتي نحن بالسلام وعبر الغناء كان يمكن ان نملأ هذه البلد سلام حتى تدفق لأن غناءنا لا يعزل احد لكن الخطاب السياسي يعزل «كوم» ويقرب«كوم».
وبمثلما ترتفع بعض الاصوات منادية بفصل الدين عن الدولة فأنا انادي وبصوت عالٍ بفصل الثقافة عن السياسة ولكن ليس بالمعني اياه بل بمعني ان تأخذ حقها الذي سلبه السياسي على مر الزمن تاخذه وتسير به لأنه هو الذي سيسود وأي سياسي له عمر محدد وينتهي لكن الثقافي لاينتهي..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين أكتوبر 13, 2008 12:59 am

انا مع القصيدة التي تحمل مقومات الصمود ولاتسقط
لوتركنا هؤلاء الناس في حالنا لكان ذلك في مصلحة البلد
**********
*الرمز في القصيدة يعود لاكراهات اجتماعية وضعوط سياسية هل توافق على هذا المبدأ ومارأيك فيه؟

ـ انت تقول في كلام صعب جداً وأنا لا أعرف ولكن تبقى لي القصيدة والشعر السوداني من بدايته وبالذات في مجال الأغنيه قام الخليل ورمز بعازة ليغني و«عزه» أخرجها الخليل بالرمز قبل أكثر من اربعين عاماً ظل هذا الرمز مشكلة حتي اليوم ولو كتبت اي قصيدة حتي ولو لابنتك واسمها «عزه» يقولون عنك انك تقصد «عزه» الخليل ولكن اريد ان اقول لك ان الشاعر بني ادم وهو «زول» ومن حقه ان يحمي نفسه وانا لا اريد ان اقول لك ان الرمز ستار للشخص بل لا يكون ضرورة ما لم يكن من مقومات القصيدة وانا عندما اتحدث عن الرمز فلا أعني الرمز المتعارف عليه مثل «عزه» وكذا وكذا ولكني اتكلم عن الرمز الغامض البعيد وانا مع كل الرموز الشعبية حتى النهاية وانا مع القصيدة الواصلة التي يحتفي بها الناس بما فيها من رمزية ومباشرة وأي شكل من الاشكال طالما احتفى به المتلقون واصبحت قصيدتهم فأنا معها طالما انها تحمل كل المقومات التي تجعلها تصمد للغد ولا تسقط وان شاء الله القصيدة السودانية لن تسقط في يوم من الايام وفي تقديري انها سوف لن تسقط لكن فلنعطيها البراحة حتي نتطور ونخطو للامام ونحن شعراء عاميين ولو تركنا هؤلاء الناس في حالنا فإنه من مصلحة البلد ان يسمع الاخرون هذه العامية وبمثلما نتحدث اليوم بالعامية المصرية فدعوني اسألكم جميعاً فالسودانيون يعرفون «نيرودا» بكل تفاصيله وبكل اشيائه، الابنودي مثلاً لو جاء لقراءة شعر فهل سيمنعونه .. ابداً سيتركونه يقرأ الشعر ويصفقون له والابنودي وصل اماكن كثيرة وبعيدة وهو يستحق لكن هذا الابنودي لم توصله قصيدته فحسب بل تمت مساعدته بالثقافة الموجودة والاعلام الموجود والطرح في الساحة باعتبار ان المفردة العامية يجب ان تسود وهناك بعض الشعراء العاميين الذين استطاعوا وبقدرة قادر ان يقرأو اشعارهم في الخارج ولكنهم لم يكونوا يعلمون ان في السودان اشياء بهذا الشكل ونحن وحتي يوم الدين سيبقي غناؤنا ولن يتغير.
وعموماً نتمني ان يأتي اليوم الذي يكون فيه الوطن متعافي وشديد وسليم وطيب وخالي من كل الاشياء التي تنسق كل اشكال القبح هذه حتي نغني للزمن الجميل والا نبشر الناس بمسألة خيالية وغير موجودة..
***************
سعدت عندما وجدت صوت «النصري» القادر على الغناء
***************
*الاغنية القضية بالتحديد هل هي صدفة أم وجدتم انفسكم مع بعض انت ومحمد النصري ام انك تري ان محمد النصري امتداد لحميد وتجديد لمصطفي سيد احمد؟
ـ بالنسبة لمحمد النصري لابد من كلام طيب وكثير جداً يقال في هذا المخلوق الرائع القوي الشجاع لكن كل هذا التراث هو تراث المرحوم يسن عبدالعظيم مثل«العرب النوبية» وانا سعدت جداً عندما وجدت صوتاً مثل صوت محمد النصري قادراً علي الغناء بقوة وهو اضافة لغناء الطنبور ولكن للاسف الشديد ومثل ماقلت لك سابقاً هذا المسكين كان يعاني من ان الاغنيات لاتجاز او يتم تقطيعها ويبقي من الاغنية القليل ومحمد النصري وغيره من الاصوات الجاده سأجلس معهم ونغني مع بعض وسنتواصل وفي تقديري ان محمد النصري اضافة لاغنية الطمبور والاغنية السودانية بصفة عامة ومع بعض سنستطيع ان نخرج مايرضي الناس ان شاء الله.
*********************
سبحان الله .. السلطة تخاف من مصطفي حياً وميتاً
حزين لموقف المصنفات من رفض اشعار تتناول مصطفي
يبدو لهم ان العود الذي كان يحمله مصطفي كأنه«طبنجة» او كأنه مروحية اباتشي
ربحت بعودتي الى اهلي وهم الخاسرون بهذا الحصار الثقافي
************
*كتبت لمصطفي «يوت تنادي وطن .. وطن.. مع انو اداك الغربة واستكثر عليك كفن» وعاد مصطفي ولم يمنحه كفن كما ذكرت وعدت انت تردد «اغني لشعبي ومين يمنعني .. اغني لقلبي اذا لوعني» ومع ذلك استكثر عليك الوطن المنبر وفرصة اللقاء مع الاحبة .. فهل الحرية التي «تحندكنا» بها السلطة انكرتك ام انت انكرتها؟!
ـ اقول انه عندما تأتي ذكري مصطفي وسبحان الله فهذا مخلوق تخاف منه السلطة بحالها تخاف منه حياً وميتاً ويمكن وحتي اليوم انهم لم يصدقوا ان مصطفي قد رحل وهنا لابد من أن اطمئنهم تماماً واطمئن كل الناغمين ان مصطفي مات ولاقى ربه مطمئن القلب مطمئن البال لكن هذا المصطفي سيظل حياً حتى يوم القيامة وليس لمشروعه الغنائي ولكن لاشياء بسيطة وماتركه من غناء سيظل خالداً رغم وجود كل الانظمة وكل انظمة القبح ويبقي الحزن عندما يحتشد احباب وعشاق مصطفى لاحياء ذكراه فقط فيتم منعهم وكأن مصطفي سيخرج من وسط هؤلاء الناس حاملاً عوده ليغني وعندما اقول ذلك فلابد من ان اقول ان غناء مصطفي يشد الناس ويرتاحون إليه لكن يبدو ان العود الذي يحمله مصطفي كأنه«طبنجة» او كأنه اباتشي وغير ذلك، فمصابيح السماء التي ذكرت من خلالها كل هذه الاشياء فأنا حزين جداً عندما تكون هناك لجنة لما يسمي بالمصنفات حينما يرفضون نصاً كتب عن مصطفي باعتبار ان الشئ السياسي فيه كثير ومن هنا اقول ما لكم والسياسة وهل تم تكليفكم بالبحث في الامور السياسية حيث كان يجب ان تتم المناقشة من ناحية نص وليس من ناحية سياسة ولقد قمت بتقديم نصين«مصابيح السماء الثامن» و«حجر الدغش» فقاموا باجازة «حجر الدغش» وكتبوا عنه كلاماً جميلاً جداً وقاموا بارجاع الاخر ويبقي السؤال عن ارجاع هذا النص هل سأقوم بكتابته من جديد او ماذا افعل به وهذه واحدة من الاشكاليات وانا بالنسبة لي يبدو الامر باني لم اخسر المنبر ولكني ربحت الكثير لأني عدت وانا الان وسط بلدي ووسط اهلي وهم الخاسرون بالرغم من مايطرحونه من ان الخرطوم عاصمة للثقافة في 2005م والحصار الثقافي يصبح منتهياً في ظل وجود الانترنيت والهواتف النقالة والان وعلي مستوي خارجي واسع كل الناس يعرفون انني جئت لاقامة ليلة شعرية وتم إلغاؤها ويبقي السؤال اذا لم يتحمل هؤلاء الناس عودة حميد فكيف سيتحملون عودة سيدي الميرغني وكيف سيتحملون عودة قرنق والسياسيين المعارضين ويبقي الواقع بأنني لم اخسر بل هم الخاسرون باستعداء الناس عليهم وكل الناس الذين جاءوا لحضور الليلة وعادوا مكسوفين سيكونوا غاضبين لما حدث وغير ذلك فإن وزير الثقافة عبدالباسط عندما التقاني في الرياض في تكريم عز الدين عمر موسي لماذا ناداني واحتضنني ولماذا صفق لي عندما كنت اقرأ في الشعر ولماذا كرمني السفير السوداني في الرياض واحمد الله اني وبالصدفة وثقت هذه الاحداث والقنصلية في جده تستدعينا في المناسبات للقراءات الشعرية وتقوم بتكريمنا فلماذا يكرموننا فماذا يعني هذا وهؤلاء الناس يخدعون من؟ ولو كنت مسؤولاً عن الثقافة لأقمت مشانق في الطرق للذين خدعوا الشعب السوداني وخدعوا السلطة ذاتها بالاغاني الجهادية المغشوشة والالفاظ الهتافية الفارغة التي لم تأت بنتيجة وهؤلاء هم الذين من المفترض ان امنعهم واحاكمهم وليس محاكمة القبيلة الشعرية من امثال حميد..
***************
اركز على شئ آخر في زمن حرق المنابر
**************
*بين «ست الدار بت احمد» و«الزين ود حامد» و«السرة بت عوض الكريم» و«الضو وجهجهة التساب» «طيبة» .. «نورة» و«عبدالرحيم» و«الحسين في الرجعة للبيت القديم» بالاضافة الي شخصيات عديدة تحركت عبر نص حميد داخل وعي التفاصيل في القرية السودانية الي الوعي العام واصبحت تمشي عبر نصوص حميد في كل شوارع الخرطوم اين هذه الشخصيات في نص حميد الان؟
ـ اقول لك شيئاً وهي حقيقة اقدر علي ان اؤكدها ان النصوص الاخيرة التي تتحدث عنها الان وتقول انها غير موجودة او غابت عننا فدعني اقول ان الشخصيات لم تغب عننا بالمعني الكامل لكن ذات الهم الموجود في هذه الشخصيات يظل سائراً حتي اليوم فقط أنا في هذه الايام ركزت على جانب واحد اعتبره اهم في زمن حرق المنابر وهو شكل الاغنية ولعلك تعرف مايتطلبه الجو النفسي والجو العام للاغنية ولذلك رايت انت ان هذه الشخصيات اصبحت غائبة لكن هؤلاء الناس لم يذهبوا بعيداً بل ما زالوا يتجولون ويعملون في عملهم «فالسره» شغاله وتتجول معك في الخرطوم وبكل تكويناتها و«ست الدار» مازالت وحتي اليوم تكتب في خطاباتها و«الحسين» وحتي اليوم مازال يحارب في الجنوب ويقتل وهؤلاء يؤدون عملهم وسائرون ومعهم شخصية اخري لعلك نسيتها الا وهي «عيوشه» ولعلك متى ماخرجت ستلتقيها وكل هذه الشخصيات موجودة وبكل شراستها ولو سمعوا حديثك هذا فإنهم سوف لن يغضبوا فقط بل سيعتدو عليك«بالعكاز» اما عن النص فدعني اقول لك انني محتاج لشكل الاغنية والظرف الذي يعيشه الناس وتعيشه البلد والقصيدة نفسها بدليل ان «السره» و«ست الدار» تحتاج لخشبة مسرح حتي تتم قراءتها مثل زمان لكن الوضع اختلف حيث احترقت المنابر وليست هناك طريقة للوصول الي الناس الا عبر الاغنية واتمني وفي عودتي هذه ان اقدر علي فعل ماعجزت عنه في السنوات السابقة.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين أكتوبر 13, 2008 1:00 am

غني مصطفي لموته وهو حي
************
*قصة قاسم امين .. «قتلوك الناس القصر الناس المهضومين .. الناس البالا مغطي الساسه المبيوعين» الربط في هذه القصيدة بين غناء مصطفي سيد احمد وماحدث؟

ـ ليس في الامر ربط فمصطفي غني لموته «ايها الراحل في الليل وحيداً» وعدد كثيراً من النصوص تجد مصطفي غني فيها لموته وهو حي ونحن لانريد ان نفتح جراحات ونثير زوبعة، نحن نريد ان نقي بقية الناس من هذه الموجعات، ومصطفي كان يعاني لوحده حيث يستقل التاكسي وحيداً ويذهب لغسيل الكلي ويعود وحده
*سؤال كنت تتوقعه ولم نسألك له؟
ـ انتم سألتوني ولا اتوقع ان هناك سؤالاً لم تسألوني اياه، لكني اتوقع ان تسألني غداً وبعد غد واتمني ان تسألني يومياً واجيبك بما احمل لكن اقول لك ان قصيدتي كافية لتخبرك عن من هو هذا المخلوق وبمثلما قلت لك فان القصيدة وهيطه وهذا البلد وهيط وهاطة القصيدة ونحن جئنا لنغني لهذه الوهاطة ونتمني ان يسمعنا هؤلاء الناس ويستوعبوا مانطرحه نحن.
ه يعلمون ذلك وهم الذين قتلوا مصطفي بحبهم.
اغني لشعبي ومين يمنعني
**************
اخر الكلام احلاه ماذا تريد ان تقول؟
ـ كلمتين أو مقعطين «من حقي اغني لشعبي .. ومن حق الشعب علىّ لا بأيدك تمنع قلبي ولاقلبي كمان بايدي » هذه اغنية غناها ودجباره في وقت من الاوقات.. «اغني لشعبي ومين يمنعني واغني لقلبي اذا لوعني..» غناها مصطفي، التحية لمصطفي واكيد ان روحه في ذلك اليوم حومت وادركت الحاصل وسعدت بموتها..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف معتصم يوسف في الإثنين أكتوبر 13, 2008 9:48 am

شكرا" ودالذبيدي شغل رائع ربنا يديك العافية

معتصم يوسف
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 240
تاريخ التسجيل: 05/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 9:01 pm

شكرا يا النسيم للمرور والتعليق ,,,,, يدكم معانا والمنتدي يعمر .. لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف معاوية علي الشفيع في الخميس أكتوبر 23, 2008 6:53 pm

مين اختصاصى الأوجاع السودانية يا فردة؟؟؟؟

معاوية علي الشفيع
صاحب تختو في الجرح
صاحب تختو في الجرح

عدد الرسائل: 345
العمر: 33
المهنة: لاعب كرةقدم متقاعد
الهواية: ممارسة الطب
تاريخ التسجيل: 06/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الجمعة أكتوبر 24, 2008 9:48 pm

الاخ كجنكي ,,, لا تحاول اسقاط التهمه عنك والباسي اياها,, تظل اخصائي الاوجاع السودانيه ,,, واما أنيني الذي يأتي علي فترات متقطعه فهو ظاهره صحيه ,,واتمني ان تقول وتفضفض عشان ما يتحرق فشفاشك ان بقي منه شئ,, لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صياعة مع غفارى وأهل الله فى زمن غلط - حميد

مُساهمة من طرف بكري علي عبد الله في الجمعة ديسمبر 19, 2008 12:56 am

صياعة مع الغفاري وأهل الله في زمن غلط
حـميد

تستغرب يا رسول الله
يا أول وتاني الخلفاء
تستغرب يا أبذر لو جيت
في هذا الزمن الجهجاه
لو فيكم حد يا حنفاء
إتجاسر وقال ما معناه:
(في الدين الطيب لا إكراه)
وبني آدم أدرى بدنياه
أو أن العالم شركاء
في الكلاء ..النار ... وفي الماء
أو حاول ينصح ويتطاول
لي حاكم ظالم وقال لا
يا لاقى جهنم مأواه
فتحولو ترابيس شالا
يا راجع نفسه أقلاه
السيف فوق رأسو مخاواة
بالذات الزيك يا أب ذر
بالذات الزيك لو جاء
راكب دغريتو العرجاء
دايماً غلباوي وغالاط
لخباط للعيشة الخمجاء
بالذات الزيك لو جاء
في زمن الزيف المنشر
والتشريعات العوجاء
يا إنباع يا راجي الراجا
يا واقف فوق عمق الدين
يا شايف لي آخر دنياه
يا طيب ... يا إبن الغبراء
الشركة يسارك يا أب ذر
من إسمك واللا من الذر
الكسحت ديكا كريسيدا
داك سيدا أب دقنا شمطاء
وجيب إيدك يلا النيلين
لو درت تشوف العنقاء
يا صاحب النفس الأمارة
بالوعي الديني المحتارة
دا الدين ... المقلعة ده الدين
والمزرعة من فضل الله
سال سيفك داقش شقيش
قدامك عاين كم ديش
الزمن إندقش دقيش
الأمن .. محاكم التفتيش
في كل المدن العربية
حا تلاقي شدرتك مسبية
يا إنتحرت بي بترودين
وعصفورك منزوع الريش
أجلاف كنزوها بلايين
والناس بي الله ويا آمين
بتحلحل دين الكنتين
تنلفت كايس لي مين
الأمن ... محاكم التفتيش
وأصحابك جوة زنازين
وأسيافن صقروا ما فيش
ما إنبعنا وباعتنا قريش
ولأمريكا وبي حبة عيش
والحاكم قبض البقشيش
سال سيفك داقش شقيش
الأمن ... محاكم التفتيش
جنسيتك...بظبورتك...الفيش
في كل المدن العربية
حا تلاقي النفس العربية
في مصحة أمراض عصبية
بين الحجبات والأرتيل
تنململ شاحبة وصفراء
وقافلاها متاريس الديش
والكضبة عمايل الأمراء
سال سيفك داقش شقيش
إتراجع يا أبن الغبراء
يا صاحب النفس الأمارة
بالثورة القادرة الجبارة
إتراجع وأنسى الفقرا
أمثال العسكر غدارة
زراعك تنفد تتنفض
عمالك منك تتجارى
وكل الكادحين الشرفاء
وراح تفضل وحدك في الدارة
راح تفضل وحدك في البر
لا زوجة لا قطة ولا غطاء
لا تكتل نفس يا أب ذر
سيب خونة مكة وتجارا
إتراجع يا إبن الغبراء
في لجة انكسرت بي السارة
زلقتني عجالة الشعراء
فلقتني من الربذة حجارة
سرقتني بدمي الصحراء
أب ذر لا سمعني ولا تبعني
طبطب على همي بيسراه
وكان دمي إنماذج بدماه
بي دم الغبش الشهداء
من اول وتاني الخلفاء
إتجمع في رسول الله
زي نهر بيحفر مجراه
مصلوب فوق عتب الفيحاء
مجلوب في السوق السوداء
وما صرخت بنت أبي بكر
وا إسلاماه ... وا إسلاماه
كانت هي الأخرى وراء القصر
تنململ بين الدهماء
تجار الدين الساقطين
الجنرالات الجبناء
مكتوفة الأرجل والأيدي
مكفوفة الأعين عمياء

بكري علي عبد الله
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 158
العمر: 44
الموقع: الهفوف مستشفى الملك عبد العزيز الحرس الوطنى
المهنة: تقنى مختبرات طبية
الهواية: كل شى جميل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الجمعة ديسمبر 19, 2008 1:10 am

شكرا ,,, شكرا,,, بكور,,, ويظل الحميد متنبي السودان الدارج والفصيح,, يلمس المعاني ويخمج فينا,بره وجوه,,,!!! يثير النفوس بعد ان تستكين للراحه المزيفه او سمها الانهزامية ,, لا فرق!!!,, يطول عمرو وعمرك,,, لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف بكري علي عبد الله في الجمعة ديسمبر 19, 2008 1:38 am

عمنا لك الود وشكرا على المرور

وحميد ياهو البيقول البيحسو وبيخجلنا ويخلينا صغاااااار . احبة جدا وعلى

كيفو يسوى فينا الدايرو .




وصدقونى بكرةأحلى

بكري علي عبد الله
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 158
العمر: 44
الموقع: الهفوف مستشفى الملك عبد العزيز الحرس الوطنى
المهنة: تقنى مختبرات طبية
الهواية: كل شى جميل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في السبت ديسمبر 20, 2008 4:20 pm

والله يا بكور كللللللللنا بنحبو لامن كاسر فينا ضلعة عديييل(بي شعرو طبعاً)

لكن قصة بكرة أحلي دي ......................واسعة شوية

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف بكري علي عبد الله في السبت ديسمبر 20, 2008 10:50 pm

هيثم الشفيع بركة السمعنا صوتك وبكرة أحلى دى الفضلت لينا

بالمناسبة عيدك سعيد
وبرضو بكرة أحلى

بكري علي عبد الله
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 158
العمر: 44
الموقع: الهفوف مستشفى الملك عبد العزيز الحرس الوطنى
المهنة: تقنى مختبرات طبية
الهواية: كل شى جميل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف قرفان جدا في الأحد ديسمبر 21, 2008 2:40 am

ابو الزفت زاتو وبالناسبه ابو ذر كان اول القرفانين الحقيقيين اشكرك

قرفان جدا
صاحب نشيط
صاحب نشيط

عدد الرسائل: 93
العمر: 33
الموقع: السعودية
المهنة: علي باب الله
الهواية: كثييييييير
تاريخ التسجيل: 30/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف بكري علي عبد الله في الأربعاء ديسمبر 31, 2008 10:14 pm

شكرا يا قرفان على المرور لكن ما قلت لى القرفة دى يفكوها كيف

شكرا حزينا على ما يدور حولنا


لكن والله بكرة أحلى

بكري علي عبد الله
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 158
العمر: 44
الموقع: الهفوف مستشفى الملك عبد العزيز الحرس الوطنى
المهنة: تقنى مختبرات طبية
الهواية: كل شى جميل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ياجمة حشا المغبون

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في الثلاثاء فبراير 10, 2009 6:31 pm

يا جمــة حشـا المغبــون : محمد الحسن سالم حميد
يا جمة حشى المغبون .. فى الزمن الهلاك من جاء

تكون حانت مواعيدك .. يكون وقت المطر قد جاء

وشرق ضوى البلد عيدك .. وطابت نسمتو العرجاء

و نمون يا طيبة تمينا .. وبدين ونعنه وغنينا الغنا الراجا

وبدت كاس المودة تدور عشق من حلفا لى راجا

حبابك ألف .. حبابك ألف

وياعنزنا القرجة

ويا لبانة فى الزمن المراحو نشف

ويا جبانة للخوانة والعوج البدورلو ولف

دميرتنا البتروى جرف

مسيرتنا وتميراتنا الكانوا وقف

أصابعين الرجال رصاص سعر راس البنية سقف

تكون دار بى زمن عندك

نكون لمينا فى الفاتنا تكون فاتت ملامحنا وتضاريسنا

القبيل غمرت .. عرش بتنا وطوابيرنا

وبدت شتلات بعد غمرت

ضراعيك يا الولد كبرت

مراعيك يا البلد خدرت

خضار .. خدرت غزار غزرت

خضارا زين برغم الصيف وأناتو

عصافير الجلد كبرت

تباصر نسمة منتحرة

تطمن غيمة مندحرة

تضاير الغابة والصحرا

من الغمة وظلاما شين

ومنك يت قرير تنفك

وتكون اتحلت عقدة الدين

ويا جمة حشى المغبون فى الزمن

الهلاك من جاء

تكون حانت مواعيدك .. يكون وقت المطر قد جاء

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بعض روائع محمد الحسن سالم حميد

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في الثلاثاء فبراير 10, 2009 6:42 pm

كتمة ومطر



أملي قلبك بالوطن ... بالصُّغارْ

قومة العمال دَغَش ... بالنّضارْ

المزارعية الغُبُش ..

بالجنود الوين تخش ؟؟

في سبيلك كالنهارْ

بالمداد الما بيغُش ..



بي وتر جاء من الجحيمْ

أملي قلبك بالنسيمْ

ملِّي بالطير الرطنْ

طالما العالم قديم ...

ينكسر ريح ... المحنْ

خلِّي بالِك مستقيم

دغري وإن مال الزمنْ

راحل الليل البهيم

والبصيرات ما عِمَنْ

الظروف الليلي أبن ...

روقي لا خوف لا حزنْ

باكر التِّقْيات تنورق ... وتنملي الضرعات لبنْ

أبقي زي ما هي القماري .. ما بتدور عن سكنْ

ببصاره تلد صغاره .. لا مضادات لا حقنْ

لا قياصر لا طواريء .. وعمره حسها ما انسجنْ









يا هشاب كل الحنين ... كلما طقّاهو همْ

لا في آهة ولا أنين ... لا بيروع ليحو دمْ

من مرارات السنين .... من عصارات الألمْ

بيمرق الشوق الدفين .. بي كعنكيل العشمْ



احكي ليك يا طيبة حكوة

ذات زمان من ضيق وقسوة

وكل يوم من بارحو اسوأ !!!

والمراحات قاطي قطْ

فجأة في قلب السماء ...

غيمة

غيمتين ..

غيم ربطْ



كتمة حتى الطين عِرِقْ

والشجر قرّب يَبِقْ

إلا يا طيبة الخَلِقْ ...

من بدل تفرح تَنِقْ

الشِّكايات ...و السّخَطْ ..

لا السِّحاب داير يَصُبْ

لا الهبوب دارت تَهُبْ

نسمة نسمة آ رب نقط

من شمالك من جنوبكْ

الهبوب يا رب هبوبكْ

من شروقك من غروبكْ

من تحت من فوق هبوبكْ



كتمة كتمة معاها ضيقة

نسمة يا رب الخليقة

سكت الأطفال دقيقة



نبكي خُشّع .. حول في حول ...

ظاهر الحال ماهو مخفي .......

وفالنا فيك ما فيهو قول

يا المبرِّد والمدفِّي ..

نسمة يا رب الفصولْ

نسمة كل راس ساعة تكفي .......

نسمة واحدة لألفِ زولْ



ينطلي الجو بالَحمَارْ

فجأة من حر لي غبارْ

الطشاشات الدّوارْ

السبابات النِّقارْ

نقة الضيق تنطلقْ

قلنا فاقت باتت أزحمْ ...

الغبار من كتمة أرحمْ ...

أرحم الحر البيلحم ...

لا ده لا ده ولا فَرِقْ

طيبة تمِّي الحكوة قولي

الصّبرُ خلقوهو هولي

ده الزمن يقسى ويَرِقْ ..

وانتي يا كتمه تطولي

اليطول بال الخلق ..

طَرِّقْ الغنوات يا زولي

وتم نشيدك في الحلقْ

عدّ فات الريح شَرِقْ

من بعد جاب السِّحاب

من بعد قشّ التراب ...

مشّط القش والشجرْ

رجّع الطير للوكرْ

ها البرق شال البرق ..

الرعد ريحة الدعاش

عاش بريق القبلي عاشْ

ابشروا بالخير نقطت

أي والله المطر !!!



ترحيب بالاخ هيثم الشفيع ويا معاوية الشفيع ويييييييييييييييييييييييييييييين

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف المشرف العام في الثلاثاء فبراير 10, 2009 7:14 pm

الاخ وليد لك التحية / الحميد قامة سامقة في سماء الشعر السوداني ,,, اشكرك علي الاضافة ,, تم نقل الموضوع الي استراحة الشعر السوداني ,,, اقترح يا استاذ عمل مكتبة الشاعر حميد ,, ما عليك الا كتابة موضوع كمقدمة عن الاستاذ حميد وسنقوم با ضافة كل الاعمال التي قدمت باسمه في المنتدي ونزيد عليها ,, لك الشكر.

_________________

المشرف العام
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 219
العمر: 53
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzoubaidi.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأربعاء فبراير 11, 2009 10:57 am

ها يااااااااااااااااااا الوليد حبابك

وبركة الجيت(رمتني بداءها وانسلت)

شوف لينا اقتراح سعادة المدير العام دة واوعدك بساعدك بكمية من الأشعار لل"ماطبيعي" ...حميد

مع الود

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في السبت فبراير 14, 2009 3:37 pm





القصايد ياسادتي كلاشواك في ارجل الفلاحين تؤلمهم ويمشون عليها.....

والعودو خاتي الشق ماقال وحاتك طق يـــــــــــا يابا يانــــــــــادووووو سٍ

اليكم

محمد الحسن سالم حميد البحر النابع من وجع الغلابة

الانسان الاجمل مما قال من شعر/ نية رسول انسان فقط Sad ظهر في السرة بت عوض الكريم - الزين وحامد

ووووووووو وو......بصراحة لمن لابعرف حميد كل ماكتب لايساوي قطرة في المحيط الشامخ (الحميد )

اخوتي اوجه لكم الدعوة للسباحة في اعظم بحر للشعر الواقعي السوداني

فهلا سمحتم لنا بتكوين مكتبة بسم بحرنا (حميد )

ولكم الود

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت فبراير 14, 2009 11:46 pm

السرة بت عوض الكريم

محمد الحسن حسن سالم حميد



جات داخلة .. زي مرقة غضب من جوف حليم .. في زمن صعب
رمت السلام .. زي شنطة من كتف المسافر .. بي تعب
زي رُدخة رب .. الله يا رب
قعدت على طرف العنيقريب المحازي الواطة ..
ضايرت التراب ، كسر العويش الفوقو .. شالت باصبعا وشختت شخيت
الله يا رب
عايننا فيها نكوس سبب .. للكفرنة وفورة الزهج .. من دروة البال الوهيط
ما عودتنا تدس عوج .. تكتم فرح .. زي حالة الزول البسيط
صنقعنا في قعدتنا .. راجعت الوشوش ..
دنقرنا عن رفعة وشيها المتعب الجاد الرحيم
الطيب السمح المعافى .. رهاب رهاب ينشاف وسيم
إنوهطت فوق العنيقريب القديم
من تاني ضايرت التراب ، كسر العويش الفوقو شالت باصبعا وشختت شخيت
وقالت : تصدقو آ ولادي بقيت
أبيت الليل أفكر في التميرات القدر فوق راسا ما خمّت صبيط
غلبا الجرورة الفوق ضهرنا تنزلا ..
تطلق وشينا مع الجماعة ..
شن دهانا دي كم سنين والحال وقف قطّ وحلف ما فيهو لو نقاط بسيط
كان بوشنا في حش التمور .. الليلي دوشنا مع اللقيط
أي لا حكت دي ولا بقت .. ما كنا قايلين في حياتنا يجينا أقسى من المضى
ساعة مروق الإنجليز قلنا الظلم فات وانقضى
تاريهو كمتر .. وقام دقون .. حلفا وعشر .. معيوقة نال
دمسيس ... ضريسا .... وشوك جمال
الله يا رب كربك كرب
عاولى التمور .. الواطة بور .. الناس حطب
بابور شهور غلبان يدور .. مافيش مطور .. ويجيك بعد ده علم طلب
الله يا رب العالمين
الما جحدنا نعمتو في الشوف والسمع راحة الولادة ولا قلوبنا قسن ولا غيرنا دين
في الجابو ما قصر حمد .. في الشالو ما قلنالو وين ماشيبو وين
عدلت نعال مقلوبة في الجيهة اليمين .. حدرت شمال
زمناً مو دا الحيكومة كانت بت حلال
بي حالا .. بي حرب الجنوب ..
بي قلة المال في الجيوب
كانت رخية العيشي .. إلا ترا العوين الكبرو .. كبرو مليسين
علمن يطير .. إن كان هو ما فدّر عوج ..
ما فادنا شيء ومحق القبيل لمينا هين .. في هين .. في هين
يا حليل رجالاً سكتن غدراً غشاهن بالقفا .. ولي الليلة سيفن في الجراب يهرج سنين
دا زمن قواسي .. زمن ضلالة .. اوانطجية .. زمن حقارة .... زمن مهين
لاقين هواكن ضروا .. ضر .. يا عسكرياً ما انتعظ .. كتل الرقاب بيودي وين
ضر .. يا جلاليباً رهاف .. ذمماً خفاف .. ضر يا ضرر .. ضر .. يا دقين
منصلبطين عرق النبي .. وبالنار بتلعبوا يا عوين
لي الحول قريب .. درب السلامة .. تخوجوا بي درب الحرب
غتي قلب واللا الحرب .. بقرة حلب .. والأرض صين
ما كان عمل .. ما كان دا دين
يا أرزقية تخمجوا دم .. والدم مو موية .. ومانا طين
منصلطين في الناس دحين .. لامن يجي اليوم الفصل والحق يبين
وين تمشوا وين تنسلوا .. وين
كان طال وكان قصر الزمان .. الحين بحين
كب يا رجالاً سكتن غدراً غشاهن بالقفا .. ولي الليلة سيفن في الجراب يهرج سنين
وإنأوهت .. وحسيت بأعماق الشوارع والتواريخ المجيدة إنأوهت .. وأدتني عين
صنت شويتين .. كوركت .. هيى يا بنيه وكتنا راح .. يا بت شمشنا إدهدهت ..
شوفيلي شافع ود فطين جاء من الطحين
الله فترنا من الطحين
وكان الوقت زالف عصر .. عين الشمش مشغوله بي دوشة سحاب
عرق المراكبية البعاد راحل مع ريحة التساب
ما تدري مارقي من البيوت الحلة .. واللا من التراب
الناس تقول مدقوقة طالعة على الحقاب
مفلوقة بي حجر الصعاب المرة .. نازلة على البحر مشروقة بي موية السراب
الفرة .. مشنوقة عقاب .. بالمرة من كتر العذاب
الحرة في طايوقه داب
يا المرة كيف بقت الرقاب مسيوقة بي قيد السلاب
منشرة من نشر الحجاب في عروقا .. وإشتد الخراب
من بعدما انبلج الفرج من ضيقا .. خدعوها بي حيلة كتاب
رفعوه فوق سن الحراب
ودهت الهزائم خلقتا
فالناس بدل عن نقتا
التلقى فكة ريقتا
وبدل القصور الفي خيال .. التبقى ماهلة كريقتا
وما جاتا راحة طلقتا .. إلا التعمر طلقتا
بي بندقيتاً حقتا .. بي ها الشوارع وبقتا
تنسدا منك دقتا .. ودم فلقتا .. ومر شرقتا .. ونار شنقتا
يا دقن دينك سرقتا
قطعت وضوها انشرقت .. مسحت وشيها إنشهقت
قال نست ما تاكت العوضة التحت .. عن مرقتا
دارت تقوم .. مسك العنيقريب الحنين طرقتا
رجفت بشيش عن نتقتا
رجفت بشيش من الغضب واللا التعب .. فتر السنين ..
واللا الكبر دا الما قدر يمسح سماحة خلقتا
زي نيتا البيضة الشعر .. وزي موج بحر كان الجبين
مديت يميني أساعدا ..
ردت يسارا تباعدا
وقالت لي : أبوي وفر ضراعك للبلد
وادخر مروتك آ ولد
لي يوم بحين
احفض كرامتك تحفضك .. الموت ولا العيش المهين
الموت نفاد الما نفد .. الموت حياة الميتين
أختاها جنة مع الفقر .. وادخل جحيم المتعبين
وإن ما قدرت على دا أبوي .. رب لك دقين
وصنت .. رب لك دقين
وضحكت .. حمدنا الله الحنون .. جيداً خلقنا بلا دقون
وضحكنا زين
ساقت حديثا .. على الخراب الشوفتو ما دايرالا عين عقب متاقانا الرياح
رفعت قران شوك الصنط .. ساسوية جاية من المراح ..
يا خيري ودي المستراح
والشوكة تحت الدوكة .. يا داك الركين
الشوك بمرق الشوك .. شوكاً فينا شين
مراقو رب العزة .. شعباً ما بيلين
الجاي حيكومتنا .. لكن الزمن دبوية .. داير النهمة .. وينكم يا الخزين
ما قلّ حاشى صبرنا .. لكن لا متين
دعكت عيونا وصنقعت .. كان الغيوم إنجمعت تقلت على الريح النصيح
كان المطور شو ترعت .. زي باكي فوق دم الحسين
لكن ده وين .. والتاني وين
وإنلوعت .. معقول في ناساً ما وعت لي الليلي بالم .. بين بين
وكيف وإنتو نوحنا من الدعت .. مومنا من جحر الدقون الكاكي يلدغ مرتين
والتالتة قرصة أبو الحصين
حسيت بأنها دمعت .. وشهقت عيونا الدمعتين
حسيت بأني متل حجر .. جدعوهو في نص البحر .. قام البحر بنى فوقو طين
حسيت بأعماق الشوارع .. التواريخ البعيدة إنأوهت .. وأدتني عين
الجاي حيكزمتنا .. كيف .. ومتين .. ووين ؟
ومرقت متل دخلة غضب .. صدر المسامح والحليم
في أيام عجاف
دي السرة بت عوض الكريم
مرة ما بتلاوز .. لا بتخاف .. زي الضفاف
الما بتهاب ضنب التماسيح والكلاب .. قومة البحر واللا الجفاف
مرة من قديم .. مرة بت قبائل .. قالوا لا .. وإختارو في الحق الجحيم
من رفقة الفسل الخلا .. وكانت نعم تدي النعيم
مرة من صميم ضهر الغلابة الما بتنكس راسا .. غير ساعة الصلا
أو ترمي تيراب في التراب .. أو تستشف وجه السديم
السرة بت عوض الكريم
ما فيها من عادة الحريم .. غير السماحة القدمت قدم الضهب حافضنو في حقاً قديم
في أقصي كيم
ما فيها من طبع الرجال .. غير الأيادي الخشنة زي قولة النصيحة وقت يكدب في الصميم
ساعة يكون الحكم ضيم
تسعين سنة .. ويا السرة بت عوض الكريم
بصرك بصير .. سمعك سميع .. نضمك نضيم
بالك محلو صبي وسليم
تسعين سنة .. عودك أمداً ما انحنى .. شامخ بلا البان القديم
تسعين سنة .. ومن فتنتك .. استغفر الله العظيم
جوك الرجال يا السرة بت عوض الكريم من وين وين
لا الكلو طين أغراك .. لا السمح الوسيم
آ السرة صددتي المشايخ والعمد .. مرسالا ليك ..
ضيعت بي أنفه البشارة عليهو ... كيف قلبك صمد يا بت قصاد المغريات ..
الجان يجن والهام يهيم
والبشروك بالجنة من فقرا البلد .. أسقوك بالغفلة المحايات .. ما نفع
رتباً كبار .. قلتيلا .. لا
شعراء ومغنين .. خت فيك دوداي غناهو .. ما شفع
الجان يجن والهام يهيم
والإنجليزي أسلم في شان خاطر هواك .. ساعة طلعتي تجيبي عود السيسبان
إتصيدك آ السرة بت عوض الكريم ... مرقنو كرعين الحصان
والجاكي ناط .. كتفتي بالليل في اللمين .. مع الفجر طلبك عفو وسترة
وعفيت وسترتي .. يا السرة القوية .. بقتلو توبة سوية من هتك العرض
يا بت ها كيف بعد الحسن .. ما تاورك قلبك على زول في الأرض
ستين سنة ..
ويا بت بلا النيل وحدك واقفاها .. و النيل إنحنى
ستين سنة
ما جهجك فقد الحسن .. لا يفقهك فجع الجنا
فجع الجنا الويحيد تحت خيل ميجر السجم الرماد
الإنجليزي وقت مرورو على العباد
وجناكي ناش عين الحصان بالنبلة .. ناش طربوشو
قيح العسكري إنحم .. وحم بالسوط جناك في إطن المسيمح ما اتلفت
والهاشم الواقف وقع .. والدم هدر ..
وكان زي محمر في الكجر
بي إيدو قابض نبلتو .. وفي التانية غامت للحجر
صرخت صليحة وشكعت فوق قيحة .. كلْبينا الزرق ومن يوما داك ما شافتن
صيحة البطان قيح البقل .. نهمت غنا غضب البنات عن زفتن
فس .. يا كديس الإنجليز .. كلب الترك يطفر من الفارة وينيص
يا مكري .. صبرك .. يا رخيص
الفافنوس .. البوص .. لحاية الهردبيس
تمر البلد شال شيلا جد إلا الحصا تبل مارقة صيص
كوسلك بلد .. بلدك واباك .. رفسك رفيس
نفضك نفض .. بلدك تضادي .. ولا مغيث
قلبت عليك بطن الرجال .. شقيش تقبل .. يا خسيس
يا قيحة .. حظك في الحياة وفي الميتة مافي .. وموت تعيس
عفنت كرشتك دون ترب .. منفوخة للغربان فطيس
وفوق سكة الماظ الصعب .. هاشم - حلالي - قدل عريس
هيلة آ رجالاً عرستن .. شمش المشارق ليها ميس
هيلة آ رجال .. هتفت نفيسة وحرّقت توبا الوحيد
عقدت شديد .. قرقابا حافيي ودون قميص
جرت الكرارق زي برق .. لفحت من السحارة لي هاشم حريرة وقرمصيص
وكان الفريق إنخم ما فضل بشر ..
ما هزا زلزال الفجيعة المرة .. والدماع طفر
دايرات يولولن الحريم .. صنت وقت صوتك نهر
وكيفن زفتي وشيي ونعلت قفاهو .. شيخ الحلة عن قال لك قدر
ولميتي هاشمك ونبلتو .. وفي إيدو الحجر
صبغ الحريرة .. القرمصيص .. الدم ملاك ..
لميتي زي لمة ملاك ..
آخر عمل خير في البشر
جاك الصبر من وين .. ولا قلبك رجف .. لا آهة .. لا دمعاً طفر
رشرشتي بي إبريق أبو .. وبي دمو نبلتو والحجر
خيط الحريرة القرمصيص .. كفنتي بي رفت القماش ..
الساكوبيس الخاتا لي يوم الطهورة ..
مرقتي لاقوكي الرجال بين الغلب إنقلبو
ومتحزمين زي يوم أبو
دمع الرجال هزاكي
آه خارت قواكي
طفرت دموعك والحريم كسرن عليك
قلدوك رجالات الفريق فوقك ضي الشمش إتكا
وبعض المراضى المقرفين قلدوكي لي شي بلا البكا
وكانت دي أول مرة يتبكي في الفريق ..
وبي حرقة زي كل الرجال الخيرين ..
درفون ضرب بالنبلة طربوش إنجليز ..
عور حصان الإنجليز ..
لا انزح لا زاغ لا جرى
وكانت دي أول مرة شافع في الفريق بي حرقة .. ذي كل الرجال
الناس تشقلو ود لحد في مقبرة
سبلتي ما انقطع الدرب .. دفقتي بي قرعو الطشت .. فنيتي في البير النحاس
جا طشت جديد .. وقرع جديد .. ونحاس جديد .. وما انترو ناس
ناساً تقلب الدنيا.. لو لاقية راس
دور والمعاك ما انفرقو ..
وين وشك الصعب الصلب .. إن صر في الريح بعذقو
وإن صر في الموج غرقو
يا بت كضب ..
معروفة ما من قوة تحمي الفرح واللا الترح حين إندلاقو على القلب
لي دور حديث المنغلين ما إندل من فورتو وهبد
دماً صعد من ها الترب .. لا بد من ينزل مطر .. رحمة وسعد
ما بروح سراب .. هاشم نجمة الفنجرة .. نشهد على إنك ولد
طمنت بي فعلك بلد .. من إولها ولي آخرها
رجعت أبوك من القبر .. قصرت لسنات الكتر .. سكت خشم المسخرة
هزيت رجال جوغة غريق ..
بس كيف نضيق ضيقاً عميق
يبقى الحجر فلخة جبل .. والنبلة تصبح منجنيق
أو بندقية معمرة
ساق نخلة في الطين الطري نازف تشق المقبرة
وقصب التواريخ ينبري ودمك عمار المحبرة
نشهد على إنك ولد .. بركان جسارة وفنجرة
زي ما شهدنا على أبوك .. فرسان قبيلتك من ورا
ويا السرة بت عوض الكريم .. إنك مره
ولدك جدع ما بندبوا ..
حي في وليداتنا .. الدشر لعبن .. طعيم النوم أبو
ولدك بخيت .. ما دام رقد في صدر أبو
ولدك شفيعنا مع النبي .. ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة
وهنا دا الدرب .. حرة قلب.. صرة وشي
ولدك وعدنا بكل شي
وما في إيدنا حاجة نخسرا
يا السرة بت عوض الكريم ..
مع إنو كم سنوات ولا بحراً طمح .. لا سمانا كانت ممطرة
كان كل ما نحفر .. يلاقينا الترا
عن جينا لي دفن الترب .. حسينا كم ملك إندفن
جات غيمة من دون الوقت .. جات نسمة هبهبت الكفن
بي دمو نبلتو والحجر .. خيط الحريرة .. القرمصيص
دخرينا نام آ السرة .. في صدر الحسن
فاتونا بي قدم الصلاح .. سبقوك على جنة عدن
وسابوكي نخلة وسط رياح .. بين الزمن
لكن ضراعك هو الضراع .. على رغم أقداراً قسن
ماسكي الشباطين في الصراع .. لا بودة لا سوس لا وهن
تعبر قليبك زي شعاع .. ما غيرت لونو المحن
ضلك متل بالك وهيط ..
عبرت مراكبك بي شراع صبر إحتمالك كم محيط
ورونا في الزمن العبيط .. يا تربة .. يا كل الوطن
مافيش وسيط إلا الصراط المستقيم
السرة بت عوض الكريم
الله .. أيا مره من قديم
سلطان وعن ساعة الفزع مملوك نشيط
عادية زي قولة سلام .. حلوة لسان .. لكن إذا تغضب سليط
مره ما بتفرط في الزمن .. وفيها الزمن لحظاتو أبن
ساعة مروق الإنجليز .. ضبحت غنيماية اللبن
طلعت على ناس القبور ..
كشحت ورا طرف القبب عيشا المجودا للطيور ..
ومن زمزميتا والدموع .. رشت قبر هاشم عقب قبر الحسن
والباقي لي كل القبور
في توبا صرت هين من القبرين بعد ما انبركت ..
بركة عشق .. بركة شكر .. بركة وفا
غيبة الشمش جبرت خطاها على الرجوع .. والقلب من شوق ما اكتفى
ولسع في غيمة من الدموع تبراها لي طرف الفريق ..
شيلة نفس تطلع مطر .. ختة نفس تطفي الحريق
آ السرة يا دوب يندمل بين الضلوع جرحاً غريق
فاتو إنجليز فوق دمها .. وعين إنجليز
مبروك وحمديل السلامة يذكرك ليلة الحسن سار لك عريس
أو من ضراوتو يذكرك كتل المنيحيس التعيس
ناس تملا في الأزيار .. وناس في كل كيم واقدالا نار
ناس نازلة في الحيشان تقش ..
ناساً ترجع في المضى .. والجايي سودانية مش
السرة ليلها قلب نهار .. الواطة غبشة الناس غبش
والروح خدار من حلتها .. النوم فر طار
باكر دغش شدت على ضنب الحمار
حموها للميجر تخش
عقبت على بيتو العصر .. قصرت مع بتو الحديث
دهت المشايخ والعمد .. سفهت عمايل الإنجليز
ظلم الحكم ياهو الحكم .. كان من جوامع كان كنيس
يبرا السما .. وتبرا آمحمد سيدي .. ويبرا المسيح
ورجعت بلا الموية الروت .. حيضانها لي جدول فسيح
لي دور معلقة للبخور في بيتها عامر بالمديح
لي دور تزغرد ما انقرش يا السرة .. حسها كيف نصيح
لي دور مع الشاي والزلابية مع الضبيح ..
الجوكي بالخرفان سمان .. والجار له تور
لي دور كوبيقاتك تدور
ما قصر الطمباري .. جاك ملك الدليب
رحلت بروش الزاوية عندك في الفريق
آ السرة ما فضى عنقريب
آ السرة بينات الخلوق .. مراتاً الليل آ بحوق
لي دور علي كتف الفرح .. تتعب عيونك وتستريح
لي دور تكلك قاح تكية .. آ السرة دارك ماج ضريح
ويومين بعد سقت الخدار بي إيدا .. جيهت العقاب
قامت معاها تسع رجال .. بي نوبة فوق ضهر البخار
قالت عليها نذر قديم .. واقع عليها نذر عزيز
إن حية في الدنيا ونصيحي .. إن كان تشوف بي عينا فوت الإنجليز
إن كان تطق زغرودة في ضل العلم ..
خلوها تدخل للختم .. حرموها يكفيها الضريح
شوف عين تشوف الأزهري .. وبي ما يكون .. صح النذر .. ما راح وهم
دماعا رقرق في العيون .. عن ساعة المحجوب نضم
وإنشر عِن زروق بزم
ما كان تكون آ قيحي حي .. وأنا أفش مغستي وأصفي دم
من تاني يا رخم الوخم
ما دام حرتناها الأرض .. سندنا .. تيربنا .. بوغنا .. ومسحنا قمحنا .. هسع في وحم
هاشم ولا أسفاً عليك .. وعلي رفاقتك لا ندم
ما دام بقينا أسياد بلد .. ما فتو يوم أبداً قسم
والفوتك يا الإنجليز .. يعقب علي باقي السجم
آفاتن أولاد الحرام .. أكبر من آفات العجم
دي السرة بت عوض الكريم .. سرة عقاب
سرة تواصل بيننا بين رحم التراب
والجاية في الزمن الرحيم
مره من قديم
ما فيها علقنة الرجال .. ما فيها دلقنة الحريم
مره بت قبائل .. قالوا لا .. واختاروا في الحق الجحيم
ومن رفقة الفسل الخلا .. وكانت نعم تدي النعيم
مره من صميم ضهر الغلابة الما بتنكس راسا غير ساعة الصلا
أو ترمي تيراب في التراب .. أو تستشف وجه السديم
جات داخلي زي مرقة غضب من جوف حليم .. في زمن صعب
ومرقت متل دخلة غضب ..
يا السرة ليم ..
آ السرة ليم
آ السرة ليم

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت فبراير 14, 2009 11:50 pm

ولي ,,, كيف حالك ,, هاك الهبشة دي:

أصبحنا يا نادوس
وأمسينا بيك يا أم
أمسينا يا نادوس
وأصبحنا بيك يا أم
يا سوسة ضد السوس
قلباً بلاكي يضم
ليل الضياع مهووس
يحلم هواكي يؤم
بعد الحصاد الروس
عالم نداهو يعم
ختيت هواك فانوس
بقّابي شلتو وحم
جيت المدن باخوس
لاقيتو جالب السم
راشح هجير البوس
وكل الوجوه دم دم

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت فبراير 14, 2009 11:52 pm

سوقني معاك يالحمام
سوقني معاك يالحمام

... ...
سوقني محل ما الحبيبة
قريبة تراعي الغرام
غريبة الأشواق حبيبة
يجيبا منام في منام
... ...
سوقني محل ماالمحنة
وأيادي تقطر سلام
سماحة الحياة فوق أهلنا
وبلادي تقرقر وئام
... ...
غلابه وأمان مو الطيابة
ضكارى بصارى وكرام
حبابه الحبان في بابه
وتدخلوا عليّ الحرام
فقارى ولكن غنايا
غنايا بهذا الغمام
بهذا النيل كم تغايا
وتيرابا نرميهو قام
... ...
إرادة القمره البتقدر
براها تضوي الضلام
شعاع شمشاً ياما خدّر
وإذا يبَّس لا يُلام
... ...
فيابا خرابا الحرابة
وخرابة فكر سوسي سام
خرابة الكل نفسو تأبى
عقابه .. تلِم عم سام
... ...
ولِيد مخلوق للقراية
خزين مدخور للجِسام
تتمر نيتو التخاية
إلاما مذهلل إلام
درب من دم ماب يودي
حرِب سُبّه .. حرب حرام
تشيل وتشيل مابِ تدِّي
عُقب آخرتا إنهزام
... ...
بطانة الشيطان قديمِة
وبعد دا منو العرشو دام
إذا الإنسان ما ليهُ قيمِة
علي إيش خلَّفُو سام وحام
... ...
تعالوا الدم ما هو مويةِ
ولا ها ترايي المسام
أخويا وطراوة الخوة إبتسام
... ...
تعالوا نحانن بعضنا
نخل قلبو على التُمام
نبضنا يشهل أرضنا
وأرضنا تجِم العضام
... ...
تعالوا بدل نبني ساتر
نخيب ظن الصدام
نطَّيب للعازه خاطر
نقوم لأطفاله سام
... ...
أخير كرّاكةً بتفتح
حفير وتراقد الركام
أم الدبابة البتكشح
شخير الموت الزؤام
... ...
تعال لي غابتك يا خيرا
تعال لها يا أسده الهمام
بدل دوشكة يغني طيره
محل قنبلة عش نعام
... ...
بلد صمَّي وشعب واحد
عصية على الإنقسام
أبيه وبكراها واعد
صبية ومشهاده تام
... ...
بساط أحمدي كم يشيلنا
وتشهِّلنا على الدوام
نَقِل ليلنا تقوِّي حيلنا
ودليلنا تمام التمام
... ...
نلقّم سقف المتاهة
نجم هدّاي في الضلام
ونطعِّم حرف النزاهة
لإيئلافك يا حمام
... ...
ديموقراطية وأمان
سوا .. سوا عالين مقام
مواريثنا المن زمان
محصَّنة في أروع نظام
... ...
بريدك يا زول بريدك
بعشقك حتّى الهيام
أريحيتك عد تزيدك
مهابة وليك القيام
... ...
عهدي معاك يا حمام
حبِيْب الرُسل الكرام
رسول الأمراء العظام
عصامي على ما يرام
... ...
ماب تهدِل في خنادق
ولا ب تقدِل فوق حطام
ولا ب تنزل في فنادق
وسطنا مراعيك قُدام
... ...
فيا ملدوغ من أديس
معوَّق في كوكدام
تعال عمِّر فينا ميس
كفانا طشيش الكلام
جناحيك جنوب شمال
وأمش طوِّف يا حمام
محِل غصن العزّة مال
عليك وعليهُو السلام
حكيم الطير يا مهبِّر
شُراكة القَتَلة اللئام
متين بإسم الحق تكبِّر
وبالرحمة تصلِّي إمام
... ...
فلاحة العالم تعمر
محبّة مودة ووئام
تشمِّر ساعد السلام
... ...
سوقني زمن كُلُّو عافي
نتاجو عِلم خيرو عام
بري آيمة من المنافي
وطن وافي على الدوام

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل: 4015
العمر: 53
الموقع: السعودية
المهنة: طبيب
الهواية: كرة القدم
تاريخ التسجيل: 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف وليد ابراهيم في الإثنين فبراير 16, 2009 8:58 pm

[
u]نورة والحلم المدردح [/u]

هي .. أقيفن .. نورة فيكن
نورة نقاحة الجروف ..
نورة حلابة اللبيني .. للصغيرين والضيوف
نورة ساعة الحر يولع .. تنقلب نسمة وتطوف
تدي للجيعان لقيمة
وتدي للعطشان جغيمة
والمخلي الحال مصنقر ..
في تقاة الليل تندقر .. تدي لي باكر بسيمة
تكسي للماشين عرايا وفوقا إنقطع هديما
ما عرفتن نورة إنتن .. قولن إنتن شن عرفتن
نورة بت الواطة أخيتي .. نورة اخت كل الغلابة
نورة حاحاية الشقاوة .. نورة هداية الضهابة
الاراضي الياما أدت .. نورة بقت من ترابا
وماشي في الأعماق سحابا
مشتهنها .. والله جابا
للجنوب طبلاً يهدهد .. لي مشاعر ناس تعابة
وللشمال طنبور يسكت .. دمعة الميتين كآبة
ما عرفتن نورة إنتن .. قولن إنتن شن عرفتن
نورة عايز تقرأ قالت
فوقا حيطة الدنيا مالت
ختت الكراس وشالت
منجلاً صالت به جالت
لامن إنجرحت به شالت
للتراب فوق إيدا كالت
ومرة يوم في الدونكي لدغت
جاء الفقير بالليل حواها
ويوم ملاها الهم قطايع .. جاء البصير بالنار كواها
ونورة ما قدرت تمانع .. تقنع الناس المعاها
ومرة شافت في رؤاها طيرة تاكل في جناها
حيطة تنمغى وتفلع .. في قفا الزول البناها
في جنينة سيدي سمعت .. تمرة تصقع للوراها
الأرض لابد ترجع للتعب فوقا ورعاها
شافت النيل موجو لاها
الخليقة بقت إلاها
الشمس طبقت ضحاها
وضو من الله .. رهاب مكتف في وتيد الليل معاها
بين حضر بلدا وخلاها
فسرت للناس رؤاها
وقالوا جنت ومو براها
ونورة زادت فوق شقاها
وصدت الأيام تخش
تبني لي عصفورة عش
في السواقي تشوف عزاها
لما شوقا يسوي .. وش
تسقي تزرع
تسعى تصنع
للنهار في الليل تخش
عرفت الشقا والشقاوة إلا ما عرفت تغش
شايلة طولة البال من الله .. ومن أراضينا الإثارة
وماشي تكدح طول نهارا
وترجى لما الليل يفلل .. تسرق ألمي عشان خدارا
عشان صغارا
ولما ترجع لي ديارا
تنزف أحلام الفقارى
من عويناتا الحيارى
لي غبار الحال تقش
فوقو للآمال ترش
نورة تقعد صاحي تحلم .. بي بيوت بي نور ودش
وبالمحبة تشق دروبا .. ولي قلوب الكل تخش
نورة تحلم بي وجود
ما مشت بينو القيود
أفضل أفضل بي كتير .. بي وطن من غير حدود
نورة تحلم بي عوالم
زي رؤى الأطفال حوالم
لا درادر .. لا عساكر .. لا مظاليم لا مظالم
نورة تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم ..
ولما ريح الواقع المر .. لي عشيش أحلاما ينسف
نورة تنزف
ولما تنزف بالا يهتف .. يوم حا تنصف يوم حاتنصف
وتبدأ تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم
صاحي تحلم.. وصاح بتحلم
صاح بتحلم


محمد الحسن سالم حميد

وليد ابراهيم
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل: 143
العمر: 48
المهنة: معلم
تاريخ التسجيل: 05/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأربعاء فبراير 25, 2009 5:02 pm

وهذه واحدة من بديع ما كتب (حميد) ويقيني أنها لو أدركت زمن المعلقات لعلقت على استار الكعبة

الضو.....وجهجهة التساب



ودّاها فوق قوز الرماد
كان ظنُّو يوم يومين تلاتِة
المُوية تنزِل والبحرْ يشرد شُراد
يفضل تَرا .
يبراهُو بالسلُّوكة من ورا لا ورا
والعِيوش والخير يعم يرقد رقاد
والناس تخُمْ خمّ السرور ، وماهُو البرا ..
ناساً كُتار فاكرين كدِي .
يومين تلاتِة ، الحالة ترجع حالَتَا
ويبنوا البيوت هُو وشفَّعوا وأم الوِلاد ..
ينجمَّعوا ، ويسترجعوا الماضي وشتاتات السواد في صالَتَا ..
شِيتاً ضحك .. شيتاً بِكِي
ويبقى الخراب دا رهاب رِهابْ
عِبرة وحكاوى بتنحكي ..
بلدك مِتلْ كمِّين بلادْ ..
بدت الدقون فيها الخَتَا
نجَّس تراها المُتْرَفين .. كِترتْ مواعين الفسادْ
وكان كلمة الإسلام غُتَا ...
جاتْ الَلَتْ الله وشالتا .
******
كان ظنُّو يوم .. يومين .. تلاتِة ..
مشى السِبُوع والتاني جا
والمُوية كلما ليك تزيد ... ويقلْ رجا .
قوز الرمادْ الكان قِريْب .. فات بعيد بقى ماب تخُوجْ
قوز الرمادْ ... يا الضوْ فِضِلْ جزيرِة ضاربْ فيها مُوجْ
وحصار حصارْ كيف النَجَا
عاينْ البلد دي دمار دمار .. فيها إيش فِضِلْ ؟!
لعبة قصب فِ إيدين طفلْ !!!؟
الحِيطة وكتينا التقع
تقع ألفِ وجعة على الضُلعْ ..
دخانه يمرق في السما .. آهاتو تنزف في الأرِضْ
بحر الصَبُرْ والاحتمال بيناتو ينقطَّع تُرعْ
لا يلقى يربُط لا يحِلْ .
لا حولة يا الكتب .. الكراريس .. المكَرِّنِة في الشتِلْ !؟
التَخْتَة .. أقلام الرصاص .. كنَب المدارسْ .. كُور يلُوجْ
باب الفَصِلْ كاسح بو موجْ
لا قوَّة يا ورق الجرائد .. يا المصاحف ؟؟
والصحيحات .. المَجَخْسنة في الذِبلْ ؟؟!!؟؟
ورافعين دواليبن بعيد .. طابلين خَوازِيقُن طَبِلْ !!
لا حولة .... حال ... ماب تِنْقَبِلْ ؟؟
يا مسلمين ؟؟.......؟؟
وين لي تَسابْ عشرة وتَسابْ كم وأربعينْ ؟
دا يمِين خرابْ كمِّين سنة .
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكون يصدِّق كان هِنا
ليلة ذِكرْ .. حلقةْ مديح .. دارةْ غُنا ..
هيصة ورقيصْ .. القرمصيصْ .. سيرة عريسْ .. وحلاةْ عروسُو محَنْنَة ؟؟
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكونْ يصدِّق ؟ كان هِنا
شُفَّعْ بيلعبوا جَمْ بَعَضْ .. دِيكْ لِفّتُنْ .. في الدِشِّي _ غَبْشِي _ مَشكَّنَة
واللاَّ الشَتِلْ خايِفْ لها .. فارِدْ ضَفايرُو وحاضِنَا .
فِيقْ ... لا تضيقْ
باتْ الفَرِيقْ بَهَجِي ومَتَمْسَحة بالمِي .. وين يا الضوْ نَقاقِير الهَنا
ووِيننْ مشاوِير الفرحْ .. غَزَلْ البناتْ .. الهُودَنَة ..
حَشْ البراسِيمْ العصُرْ .. الليلْ .. وَنَسْتُو .. الشيْطَنَة ؟؟؟
وعِندْ الفَجُرْ كمْ مِيضَنَة ؟!؟
وهَذَرْ التلاميذ _ الصباح _
بِي جَمْ رواكِيبْ الحَلَبْ ؟؟
يا الضوْ بِيُوت الناسْ حياتا مَبشْتَنة ؟؟
الحِلّة كلَّها في البحَرْ !
كَسَر البحرْ .. ؟؟ ..
ولاَّ انتَحَرْ قلبْ المياهْ ..؟ ..
واِنكبَّ قَبَلَكْ وحْدَكْ ؟؟؟.
ضاضاك فِ بلدكْ شرَّدَكْ
نَفَدتْ قوافلْ الأغنياء .. وجملك على الحصْحاصْ بَرَكْ ..
مرتاح حمامُن في البروجْ .. وإنت أب حماماً طاشْ يلُوجْ
لا سوَّى عشْ .. لا ركَّ .. رَكْ .


يا الدنيا .. كيف مِتْقلْبِنة ؟!
تصحَى العصافير الودِيعة ، مع الصباحْ مِتْخلْقِنَة !
وشرْ الكلابْ مِتْمسْكِنة ؟
وين نْترَّتا وهِوْهِيوَا وينْ الليلِة غابْ ؟
كلبْ الجَنائنْ زيُّو زيْ كُل الكلابْ
كلبْ الغلابَة المُسْتَغلِّينْ العَبِيدْ .. الليلِة سِيدْ .. سيِّدْ مُهابْ ..
كلبْ أبْ زَهانَة تَهِينُو هانة ، مِن المهانة تقولُّو تَكْ .
حُكْم اِنقلاباتْ التَسَابْ !؟!
دوَّارَة .. دنيا فَرنْدَقسْ
نِنْجارَى فيها سبقْ سبَقْ .. نخسرْ بعض في هِينْ ترابْ
نتلاوَى عند فتحْ اللَبَقْ .. فاكرين برانا أهل العقابْ
تارِي البحرْ .. عَوَّافِي .. عندُو معانا حَقْ ؟..؟
يا الدنيا .. زيْ سكْرَة وتَفِكْ مِنْ راسُو فَكْ .!.
بعضْ المسافاتْ اِتْلَغَتْ
الفارغِة طَنْبَجَا والملانِة اِتفرَّغَتْ ..
الدَنْدَهُوباتْ زيْ بعضَ ..شكل العِديدِى ورَصّها
نَفس العَنَاقْريب نَفْسَهَا
عَفَشَك دَة ، حَقْ غِيَرك تَشِك .. يَدَخل فى بَالك أَلفْ شَكْ
مَا الحَالة اصلاً مِن بَعض
حكم إنْقِلابات الَتَسَاب
الدِنْيا كُلَهَا حِلّتك
تَنْضُم مَعَ اَلَفِى آخْر الَبَلَد .. مِن غِيْر تَفُوتَا مِحِلّتك
تَحْكِيْلُو قِصَة تَقِصّها
إِنْ نَفَسُو فِيْهَا تَحِسّها
إِنْ مَاها فِيْهَا تَحِسّها
حَتَى الأحَاسيِس نَفَسَهَا
مَا الَحَالَة كُلَهَا مِنْ بَعَضَ
إِلا الَمَسَاخِيْت الَدِقُون ... خَتَوُهَا بين أَهَلَك قَرَضَ
بالَدِيِن وبالَطِين بالَنَسَب ... بالَمَيكْرَفُونَات بالَخُطَبَ
بالَبَنْطَلُونَات بالَرُتَبْ
فرِّق تَسُد
تَاخُدْ قَنَادِيلَك تَفُوت .. وإنْكَتَلُو فِى حِزْمَة قَصَب
ويَوْم التّصُد تَلَقَى الَبِيُوت فِى أزْيَارَهَا بَانِى الَعَنْكَبُوت
والَحِزْمِة شَاَهَد فِى التُّرَب
حَرَسَك يِظَمْبِر مِنَهَا
وفَرَسَك يكُد .. لا اسَيَادَهَا تَسَأل عَنَها .. ولا زُوْل يَرُد
أرْخِيلِى اضَانِكَ يا بَلَدَ
مَرّة اسَمَعِينِى مِن الَبَعِيد وإنْطَارَشِينِى وللابد
فِى حَبْلى مَاتَت شَتَلتِى .. مَاْت بيْتى مَاْتَت حِلّتِى
لَكِنِى يُوم مَاَت إِتْولَدْ جُوَاَى الفَ إنْساَن جَدِيْد
وانَا ذَاِتِى مِن ذَاتِى إِتْوَلدْ
وَرَتْنِى مَلَتَى مِلّتى
والمُوْية بَدَلت الوجُوه
يا بَادِى مِن بيتَكَ تَتُوه
تَضهَب ضِهِب
لَوْ بَاَبُو مَافى أو العَتَبَ
تَحَسِبْلو مِن قَوْز الرَمَاد
أو بِيْت أمِيْر المُؤمنِين الِلِسة حِيطُو تَسِوى رَبْ رَبْ در.. دَرَبْ
والَدنْدَهُوب إنْدَكّ دَكْ
هَرَسْ القَزازْ .. المُوية جازْ .. والجازْ وَدَكْ
بِينُو الدقِيقْ إتْلكَّ لكْ
ضِلَفْ الدَواليب الكُبارْ .. عائماتْ خَشَبْ
المُكْحَلِة .. الكُشتينة .. مِيزانْ الدهبْ !!
ضُوقْ الغضَبْ .
ضُوقْ المَذلَّة الدُسْتَبا الناس العُزازْ
سِيدك دخرنالُو المطرْ .. أمَّا إنت يكفيك الرزازْ
خدرّتَ تاني يجي الجَرادْ ..
أقوى الحقيقة من المجازْ ..
وهِنا المحكْ .؟.
يا أرزقي .. يا نسلِ حمّالةْ الحطبْ
يا مستفيدْ مِن بذَّةْ أطفالْ السوادْ الما نزلْ فوقُن ملكْ
بالسُكرْ .. العيشْ .. السمادْ ؟؟؟؟!
المُويَة أوْلى من العبادْ ؟
في ياتْ كتاب دين ياتْ حديثْ .. يا فاجِر الله بيسألكْ ؟
يا حَسرةْ الإتغشَّى فيك ... كَبَّر وراكْ ... جاهد جهادْ ...لامن هلكْ
يا حَسْرةْ الصدَّق صلاتكْ .. وموعظاتكْ في الفسادْ .. بان الشَرَكْ .
أيْواتَ ليك ..
أيْوَة ... أيْوَة .. يا بحرْ التسابْ ما أعدلكْ .
شُكراً جزيلاً يا بحرْ .. رغم الكَساد
بحَّتْ لنا العَفَنْ المَكرِّنْ في الزمنْ من عهدِ عاد
والضوْ وليداً ما قرا
خرَّجتو منك باقتصاد ... قانون ... فلكْ
جَفَّ المِداد .. ما أعدلكْ .
جَفَّ المداد ما أعدلكْ
ما أعدلك ... ما أعدلكْ
بالسكَّر .. العيشْ ... السماد
المُوية أوْلَى من العباد ؟
يا شارعْ الثورة القصاد أهلي المسالمينْ البعادْ
يا بندقيتو ...هِنا المحكْ
وقَبَّل على القِبلة ونَدَهْ
قُبَّالْ يمد إيديه إنتَبَهْ !
حِسْ المطرْ .. بين الشدرْ .. والضوْ مع الفيها إنشَدَهْ
بَرَّة ..... المطرْ
في الدَنْدَهُوبْ برضُو المطرْ
خَتَّ البِرِشْ فوق راسُو ... لكِن المطر
أوْوْوْوْ .. والهوَا
وراسْ تمرة فوق عَقَشْ المسيكينِة
الجَرِيدْ رمَى دَنْدَهُوبا .. العدِّة فاتتْ بالبحرْ
بِرِشْ الصلاة اللافْحُو الهوا .. وإبريقْ يثرثرْ بين كَررْ
يا الله سِتَّها في السفر
والضو ينط من دنْدَهُوبُو ... يجيبُو صاد صوت المطرْ
في إيدو كوز .. سبْحِة و كَكَرْ .
حَلَّةْ مُلاحْ .. كرَّاسْ غُنا .. إعلانْ قضية .. عِلمْ طلبْ
.. بروازْ قديمْ .. حاضن عَروسْ وعريسْ وسيم بين كمْ نفرْ
السِبْحة والكُوز .. مُو اللَتَا
تشبهْ أمير المؤمنين .. باكر يقولُوا سرقْتَها
فنـَ ــنـَـ ــنْْْْْْ ... يفِنَّها في البحرْ !؟
أقوَى البحرْ .. واللاَّ المطرْ ؟ أوّّوّّ والرياحْ
بتَصحِّي في الجو الجراحْ ... بِتَحِتْ من الجوفْ الفِكَرْ
إشْْْْ في الوعر ..
عِشْ قُمْرِي بي فرخِينُو كان من حظ وَرَرْ
يا رازِقْ الحيوانْ أخُو ...؟!؟
يا رازقْ الحيوانْ أخُو .. الينْجَا مِن كِيد البحرْ .. ما ينجَى مِن إيد المطرْ
والينْجَا من إيد المطرْ .. ما ينْجَى من كِيدْ الرياح ..
والينْجَا من كيدْ الرياح .. ما ينجَى من كيد الفِقَرْ ؟؟!!؟؟
يِي .. دا القدرْ .
ما أعتى حربك يا بشرْ .. إنت الغريبْ
والموج يشيل غادي ويجيبْ
ينكَرْبَشْ النيمة الدَبيب ... والضوْ مُو جايب لك خبرْ
طقْْ ..
دندهُوبْ ناس ستِ نُور .. عودُو إنكسرْ .. وفاااات بالبحرْ
تِحت السماوات ما في أرِضْ
في الموية .. في الريح .. في المطرْ
في الدَابِي .. في التمْر الخطرْ
وإنسان يصُبْ _ قبل السمِا _ عرَّاقِي والوشي والشَعرْ
غيَّرْ وقفتو .. الدندهوب زالَفْ هَبَرْ
يا غيمة ..هوي .. دا وكِتْ مطرْ ؟؟


واِرتجَّ جوف الجوْ رعدْ
يا الضوْْْ كفرْْ ...
يا الضوْْْ كفرْْ ...
من بعدما نفد الصبُر .. والإحتمال في الجوف دَشَرْ
صنََّّ المطرْ .
والجوْ صِفا .. بنْقَرْ حجرْ بتْ الرسول .. لكِن بعدما الضوْ كفرْ
ضربتْ شعاعات الشمش في دوشة فوق قوز الرماد ..
.. كلبةْ مدينِة نِعِيجَتَا .. ديكا العجوزْ .. وكدِيس عماد ..
.. طيرةْ بقرْ .. ودِحِيش غريبْ .
شوف الظروفْ ؟!
دحَشكْ .. حمارتَكْ .. والضيوف !
قلعنْ يَحَفْتِنْ في الرماد ؟؟
وبالسكَّرْ ؟؟ العيشْ ؟؟ السماد ؟؟
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟؟
وبالفِيتَرِيتِة العِيشْ حُكُمْ ... الموية أوْلَى من البُكُمْ ؟
ومَلَصْ العِرِيرِيقي ولباسُو .. ومصَّرِنْ .. ما غيَّرِن
خمْخَمْ عقابْ الكسرِة .. واللابْرِي القديمْ ..
من دندهوبو المنْتَكِلْ فى النيمة .. شال باقي الأكلْ
خمََّّ الرياح .. خمََّّ المطرْ .. خمََّّ الجراحْ ..
خمََّّ الدَبِيبْ في القُفّة .. مو جايب خبرْ
قصَّالُو فرعين منقة .. بالمِنْجَل هبرْ
حشْحشْ صَبايْطاً هِن صُفُر .. لكِن غُُلاد
البدري لسه على الحصاد
في أرواحْ على قوز الرماد
يا الضوْ بقالِنْ أعزَّ زاد ,,, ونجاضو زاد .
وإنكابَسَنْ فوق وجبةْ الزمن الغريبْ ، كلبةْ مدينِة ... كديس عماد ..
يا الضوْْ دبيب .؟.
وطيرةْ البقرْ .. في الجوْ تغيبْ ..
دلَّتْ من الكازُومْ
دبــ يـ ـب
والضوْ يَصنْقِع والوررْ
يا رازِقْ الحيوان أخو
نختا ... وتصيب .
نتحدَّى كيدك .. يا بحرْ
نتحدَّى إيدك .. يا مطرْ
يا آفة .. يا ريح .. يا فِقَرْ
نتحدَّى بالصبرْ الجميلْ ... بأعمالنا ... بي طيرةْ البقرْ
وطيرةْ البقرْ ، في الجوْ تغيبْ
دلَّتْ من الكازومْ دبيب .
وإنكاتلنْ في آخر التمُرْ
كلبةْ مدينِة ...نعيجّتا .. ديكا العجوز .. وكديس عماد .. حمارتو .. والدحشْ الغريب
ودِحِيشو فوق قوز الرمادْ .
عَكْمْنا فينا من الغلِي ، وعِيشةْ الجلاجلْ والشتاتْ ؟..
وبالسكَّرْ .. العيش .. السمادْ
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟
وبالفِتَرِيتِي .. العيشْ .. حُكُمْ
الموية .. أوْلَى من البُكُم ؟؟؟؟؟
ولمَّـَّــَّــس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى . .
بكى ما بكى ؛؛؛
بكاّهو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي ؛؛؛
بكَّاهُو يرجى المعجزات !!؟
بكَّاهُو قُولةْ الموية أخفَّ .. وأقلَّ من كمْ وأربعين
بكَّاهُو كضَّبْ حاســـَتُو .. وصدَّقْ أمير المؤمنينْ
بكَّاهُو ما رَمَى للكُرِيق ، زاغْ في أوائلْ النازحـينْ
مع إنُّو أدْنَى الناس شِتُول ، وأخفَّ سُكْنَة ، وأقلَّ طينْ
وإنضرَّ أكترْ منَّهُمْ .. لكِنُو .. ما ندمان .. يَمِينْ
بِيتُـــو اليَرُوحْ ..
عَفَشُو اليَرُوحْ ..
غنَمُو التَرُوحْ ..
ما طالَ عايِشْ .. وفِيهُو رُوحْ .. وأمُّونَة نفَدتْ بالعَوِينْ .
في اللُجَّة يفْضَل كالسَفِينْ .. أكْرمْ لُو من جرحْ النزوحْ .
ولمَّـَّـس دِحِيشُو .. الضوْ بكَى
بكَى ما بكَى
بكَّاهُو يرْجعْ لِي ورا
بكَّاهُو رادِي الدنْدَهُوبْ الغادِي
وأم دُرمان تغنِّي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحَبيبي وُوبْ !
والباقي كلُّو مقابلاتْ ..
ضِدْ القوانينْ البدِيلَة = مع القوانين البديلة
اليَسْوَى ما يسْوَى الرَزِيلة
جهنمْ .. الجنَّة .. الفَضِيلة
؟؟ .. ؟؟ .. .. ؟؟
ولا خَتَرْ في بالُنْ الحالْ الكَدَرْ
لا علَّمُنْ سِيلْ الجبالْ الشَاتْ مواريث القَبيلة مع الحجرْ
لا حِكمةْ البحرْ الكَسَرْ
ما ليهُو مُسْلِمْ لا الكَفَرْ
هَبَدْ الجوامع من طَرَفْ .. غَمَرْ الكنيسة مع الغَمرْ
ما علَّمُن
ما علَّمُنْ
والألَّمكْ . ما ألَّمُنْ
ما ألَّمُنْ .. ما ألَّمن
ضِدْ القَوانين الهَزيلة مع القوانين العديلة ، الماب تَمرْمِطْ للبِلاد .. اللابْ تَصنِّفْ للبشرْ .
والضوْ زَفَرْ
استغفر .. إنشهدْ .. تَلا
في سِرُّو سُورة الزلزلة ... دُونْ بِسْمِلة .
قاوم عَنَا .. نفَّضْ عِرِيرِيقِي .. ودقرْ طاقيْتُو لي ورا .. وإنحنى
شدََّّ الحَبِلْ .. بالطُوفْ دَنَا
جَمْ تمْرَة مِن دُون التَمُرْ .. ماب تنْطَلِعْ .. طالت كُدُرْ .. يقَّن عفاها وسبَّله
سابْ الحِديَّات تَسكِنا
بمْبُونَة مِن كمْ وأربعين .. وحِّيدا ما خَلفتْ جَنَا
مِن جابا جدُّو من المَحَسْ .. من هي الصغيرِة محانِنَا
يسقيها بالجُوزْ ما فَترْ .. قَدْر اليَرَجِيها المطرْ .. والليلِة حظَّها طُوفَنا .
شرَّقْ .. بحرْ
غرَّبْ .. بحر
شـمَّل .. بحرْ
جنَّبْ .. بحر
دنـ ـقـ ـرْ .. بـحـرْ
صنْقَعْ .. بـ ـكـ ـى .
بكَى ما بكَى
بكُّاهُو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهِي
يكَّاهُو يرْجَى المعجزاتْ
؟؟؟؟ .. ؟؟؟؟ .. !


وبآخِرْ نَفَسْ .. والحِيلْ كِمِلْ
بِي طُوفُو صدَّ الدنْدَهُوب .. بين الضَبابِينْ والنملْ
نامْ نُومةْ الدِيكْ في الحَبِلْ ....
صحَّاهُو آذان العَصُرْ .. يا الضوْ مَفوِّت كمْ وَكِتْ ؟
نـ ـقْـ ـنَـ ـقْ بَراهُو تِحِتْ تِحِتْ
رقْـ ـرقْ دموعُو بِقَتْ تَحِتْ
صلاَّيْ من القرآن غُنا
صلْ يا حمام قِدَّامي .. أنا .. غرقان لِي فِ أنجاسْ لِي هِنا
ما شال جداولنا البحر
شال مُسْتَراحاتنا وهَبَرْ
طفَّحْ زَفارات كم سنة
مِرحاتنا والكُوشْ القُدامْ ماصِن وَكِتْ ماصَ الهَنا
بـ إيه إغتسِلْ ؟
وإتوضأ بـ إيه ؟
غير الصَبُرْ ... يا ... ربَّنا ؟
بكّاهُو .. خَلَّ البال نَبلْ
قُولة .. عقابَكْ في الجبل ، من زيْ دِي بشْرَبْ يا جَنا ؟
هُونَق دِحِيشُو .. الضوْ بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو رادِي الدندهُوب الغادِي
وأم درمان تَنُونِي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحبيبي وُوب
والباقي كلُّو مقابلات ..
والنشرة .. مافي .. ولا خبرْ عن بلدُو .. عن شِدَّة عَناهو .. عن البحر
عن سر نَفي
ودِي الوكْتِ لندن ماب تبين ..
حالاً دَحِين .. زيْ حالُو .. فِي .
يا الضوْ
قَبُلْ غِيبةْ الشمشْ
قَبْل القَعُو .. قبْل البعوض .. قبْل الدَعَتْ
والمُويَة كُل ما لِيك تَزِيد .... والزَاد نَفَدَ
قَبْل الحِصار .. يا زُول أخير تَخَتَا البَلَدْ .
يا زُول قُعادكْ شِنْ يفِيدْ ؟?
شِنْ حارسُو شِنْ خائف عَلِيه ؟?
أكترْ من الطين الوقع في الطين شهيد ??؟
صُور التَمُرْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
عِينْ الشَمِشْ .. يا الضوْ .. أمش
البُرْتُكان والمنْقَة والنِيمْ .. تِنْطَقِشْ .. يا الضوْ أمِشْ
الدنْدهُوبْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
حَدَرن لُو من قوز الرماد .. رَمَن الرِمشْ .. قالن لُو أمش
قبْل الحصار .. يا الضوْ أمِشْ
نَبْيَ الله نُوح .. قال لكْ تَمِشْ
من ضو ترُوح .. يا الضوْ أمِشْ
يا زُول قٌعادكْ شِن بفِيد
شن حارسُو شِن خايف عليهْ ??
دكَّانك الغايةْ العَرِشْ !
دولابك !
العَفَشْ الجديد ! الحافلة ! بيبان الحديد !
تاوَلِيتكْ ! البايرَكسِ !
إيه خايف عليهْ !!
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد ؟?؟
داك الفَرِشْ ..
والعدِّة في السحَّارَة .. خُتْ فُوقَا البِرشْ
ومن ضو أمِشْ .
عارفين قليبك طبعُو حار
وبيَهِمَّك الروح مو القِرِشْ .. لاكين أمشْ
في الفيها ما عندك خِيار .. غير ما تَمِشْ
إنسان معمَّرْ بالحياة
ما ترْمِي نفْسكْ يا حِمِشْ للتهْلُكَة .. خلِّينا أمِشْ
شِنْ حارسُو ؟
شن خايف عليهْ ؟
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد !؟
وملَّـَّـَّـس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى
بكَّاهُو حسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنْتَهِي
بكَّاهُو يرجَى المعجزات
بكَّاهُو يقْنَع بالرحيل
بكَّاهُو ما كان الشُدَرْ .. ما الطير .. وما كان النخيل
بكَّاهُو كِيفِنْ سَدْ شِبِرْ من مُويا يصْبِحْ مستحيل
بكَّاهُو يَلْوَطْ في البحرْ .. والغِيرُو يشربُو سلسبيل
بكَّا البِينضُمْ في الغَلطْ .. يا قالُو مُلحِد يا عميل
بكَّاهُو .. آه ..
ما هُو .. الإله
يا دَكَّةْ السُلْطَة
ودُخانا .. وشمْلَتا
وفي شرْعَك الإنسان يموت
إن زادت الموية ويموت من قِلَّتا
لو سامحك في حقُّو .. سِيدي .. العُمدة ..
هُوي
تبْ ماب تسامحك بِتْ أبوي في شتْلَتا .
يا مَسَمِّي مِحْنَتنا :-
إمتحان !
مرَّات قَدَرْ !
حِيناً غضبْ !
!! ؟؟ !
ناكِرْ جِبِيهاتنا .. وصلاةً صلَّتا .
يوم يمْحَق الصاح الخطا
وين ؟ تمشي من غضب الغلابة اللا بَكتْ لكْ نازِلاتَا .. ولا شَكتْ لكْ عِلَّتَا
لمْلِمْ خُرافاتكْ علِيكْ .
ما حرَّقتنا ضَرِبةْ إيديك .. بسْ روحنا حَقَركْ سلَّتَا
وبِنَجِيبَه ضرْبتْنَا .. وتَصِيب .. في حَزَّتَا
وفي حَزَّتَك .. يا بيتنا كَبْ
ويا بيت أمير المؤمنين إنت اِتْنَـكبْ .
والضوْ شَطَبْ جِيهةْ اليمين ..
حجَّاً ........ إلى ان آمنين
وبي خط خَلاَوِيهُو المَكعْوَجْ والحَرِفْ واضِح تَخِين
بي دمْ .. و .. طِين
الضوْ كتب فوق باب أمير المؤمنين
(ما ضرَّ بيتَ أبي لهبْ
لوظلَّ بينَ المسلمينْ
لوْ جاء فينا لِما ذهب
يا مؤمنينَ بغير دِينْ)
ومَضَى اِسمُو بين قوسين ****غضب****


هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السباحة في اعظم بحور الشعر السوداني

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأربعاء فبراير 25, 2009 5:03 pm


والمويَة أوْوْوْوْ .. أو كاللظَى
رَمت الدهاليز والأوض .. بسْ فضَّل الباب .. العِظَة ؟.؟,,, . ,
.. و.....الضو ..
.. ضِــحِــكْ ..
ساعةْ وداعُو .. بِقَت طَرَبْ
غنَّـَّـى وضَرَبْ .. بي طُوقُو عند ساعةْ العِشِي
بانتْ نِوِيرَاتْ العربْ .. حَزْنَانِة غَبْشِة مَدَعَّشِي
حِسْ الصُبَارْ في المُويَة .. والقّعُو .. والمِعُوزْ
طَرَّاهُو للديك العَجُوزْ .
يا الضوْ يجُوزْ ينْجَى .. ويَجُوز
******** الصَبَرَة كَمِيرْ كُوْ كَوْ
تِنْعشَّى عَشَاهَا مِنْ ضَوْ
الصَبَرَة حَرَامِيَّة وأشوْ فِ حبال خاذوقة إتْلوْلوْ
لا ترمي دموعك شوْشوْ
قــاوِمْ والمـُرَّة بِتِحْلوْ
ترف إستخباراتُن أوْ صَاجْ الْدَبَّابَة الْ كـَرَرَوْ
ضَنَبْ الطيَّارَة الْفِي الجوْ
الْ ترْمِي قنابل بوْ بوْ
كم يبني بلادك يا الضو أوْ يحمِي وِلادك يا .. لو
الينضُمْ طوَّالِي يسوْ ********
والضوْ بكَى .. فُورَنْ وَشِي
من شُوقُو .. واللاَّ من العذاب الفوقُو ..
ولاَّ من التَعَبْ غالبُو المشِي
وكلْ فرْدِة جَارَّهَا من بَلَدْ .
- : - يا الضوْْْ .. سلامتك .. جِئت مِتِينْ
سِبْتُوهَا وحَّدّا للبعُوضْ .. للطير .. ودبَّايْ البحرْ
نُونِي الضَبابِين .. الكلابْ .. الجِنْدبْ .. الفار .. السَعَرْ
.. للجِنْ .. يَلَبِّشَه .. للدَعَتْ .
يا الضوْ .. بلدنا .. وودَّعَت
راحتْ شتُول ، دُوب فدَّعت
فِطْسَت بيوت ، ما ضاقت الزِينْ والعَدِيل ما اتمتَّعت
ضاعت سعايات إنْسَعت
يا الضو تَليِّسُو بالقُفَاف ، آخر المطاف ، شمْلَةْ كِنِيشْ اِتوسَّعت
حِلْتنَا غِرْقَت ، ومن طَرَفْ
حلتنا غرقت ، وفي شِبِر !!؟
غَرَّقْنَا يا الضو صِح سَرَف ؟؟
العلمتنا العُوم .. تقُوم تَغرَق هِي .. ما تقْدَرْ تعُوم ؟!؟ يا للأسَف .
عزَّ المَصاب ..
البَرَكَة يا الضوْ في الرُقاب
إلاّ الرقاب إنُجهْجَتْ
ما جاتا راحةً من كُتُرْ ما انْجيْهَتْ ، ما دام معلَّقَة في التراب .
صَنَّت ..
شِويْتِين .. نَهْنَهَتْ
خايْفَاك يَهَقِلَكْ السرابْ .. يا الضوْ يَهَقِّلْنا السراب
واِنأوَّهَتْ .
والضوْ صنم ، ما جاب جواب
لا ذاتَه هِي اِسْتَنَّت جواب .
_:_
أمُّونَة وِينَا ؟؟ مع العَوِين في المدرسة
أمِّك مَنصَّحَة حالة زين ؟؟ في المدرسة
خالْتِي الزِلال ؟؟ في المدرسة
جِدِّك حسين ؟؟ في المدرسة
السُكْنَة كيف ؟؟ في المدرسة
العِيشِة كيف ؟؟
- تسْعَل سُعال .. يا الضوْ تقول تامْ لَكْ سَنِي
تسعل تقول .. ماك .. من هِني
شِنْ السؤالات ينفعُوا
ما حال غلابة علي غلابة إنْفَرْزَعُوا
فتَحُولُن الغُبُشْ .. القلوب .. قبْل البيوت
قَسَمُوا القِليْلِي معا بَعَضْ .. كم طمَّنُونا وشدَّعُوا
لكِن دَوام الحال محال ..
وعلى العموم .. ما مرَّ يوم .. ما جاب هموم
هَمَلِي ونِقاراً تسْمَعُوا .....
واحدين يقُولُوا لك خلاس .. واحدين مُصِرِّين يرْجَعُوا
وإن جئت بلدنا مُطَمِّنَة
بَسْ .. كيف .. يا أخَيِّي نأمِّنَه - قبل البحر - من ها الفِقَرْ
فِقَراً ضُعُفْنَا مَسَمِّنَا
ال في العروق دا مُو دمِّهُن ..
دمَّك .. يا أخيِّي ..
ودمِّي أنا .
الَنَار تَقِيْد فِى الَكَان سَبَب
يَا الَضّو بِيُوتَنَا يَوقِعُو
اللّه يَجَازِى الَكَان سَبَب .. يَا الَضّو بِيُوْتَنَا يَوَقِعُو
نَهَجِر بَلَدَنَا نَزِح هِنا
كان سُلْطَة ينْسلّط عَلِيها .. أكَّان لِجانَّا يلجِّنا .
وبِي تُوب وَكِت نَزَحَتْ حِرِقْ
قشَّتْ وَشِيها من الأسَى .. ومسَحتْ وَشِي الضو العِرِقْ ..
عَصَرَتْ علِي طَرَف الطَرِيق .. عَقَدَتْ سِفِنْجَتَه بي دِلِقْ
وكُلْ فَرْدِة كانت من بلد ، ويِنْشَافَنْ الإتْنِينْ خَضُرْ ..
اللِيل سُتُرْ ... الليل سُتُرْ .
سَرَحَتْ مع الخاطِر بَعِيد .. عَكْسَ العِرِقْ
شِيمْةَ التَهاوِيم شالَتَا
نِحْنَ وقَدَرْنا قَدُرْ قَدُرْ ..
نَصْبُرْ صَبُرْ
نصبر على البُوخْ الغَريبْ ..
نِسْتحْمَلْ أصوات القَعُو
لامِن نلاقي الهَمْبَرِيبْ ..
والليل غَناوِي نَوَلِّعُو
يا يُمَّة تَفْرَحِي من طَرَفْ .. عاد .. والمسافرين يرجعو
دَه كأنُّو لا دمع إنزَرَف .. لا خيوط قلوب إنقطَّعُوا
لا شتلة لا محْصُول تلَف ..لا ناس بيوتن وقَّعُوا
بحراُ بَلا الخازُوق زَحَف .. نبْنِيلُو قِيف ما يطلَعو
صُدْفَتْنا تبقى آخر الصُدَف .. نمْسِك زَمنَّا نَطوِّعوا
يخَتُونا يمشوا يَوَدِعُوا .. فِقَراً علينا إتْرَبْعُوا
ديل لاب يخافوا من الحساب .. لاب يختشوا ولاب يشبعوا
حقَّاً نحرسو ولاب يجِي .. حقك تلاوِي وتقْلَعو
أمْسِك شُباطين الصراع .. الماب تحصِّلُوا فلِّعُو
ثبِّت لي بالك لا يلين .. أنْقَحْ ترابك وازرعو
عُقْبان أبو الإنسان حنين .. ما شقَّ حَنَكاَ ضيَّعُو
سَرَحت مع الخاطر بعيد ..
عَكْسَ العِرق شِيمةَ التهاويم شالَتَا
دَقَشَتْ طَرَف قوز الرماد إنتَرْ تَعتْ ..
كادَن عيونا يَوِقِّعُوا
رجَفَتْ ..
صِحَت بي حالَتا
صدَّابَا تيَّار البحرْ .. كان أقوى من بالَه النّزَف
وكان فرحةْ الناس === الأسَفْ
الهمبريب === البوخ
غِــنِيوَاتَه === القعو
صنَّت بِنيْةً جَنْفِي هيل بِت السَرَفْ
جمْ كُوم وِلاداً يقْطَعُوا
فوق البحر .. فوق اللجان التاني جاتْ
فوق الفِرَج والبشْتَنَة
الحالة ما دارت بَحِت .. الحالة ظاهْرَة وبيِّنَة
السُلْطَة عن غرق البلاد مسئولة هِي ..
وفوق عِينَا حقَّنا تدْفَعُوا..
- وبلدك حِمايته مُمْكِنَة
_ أصْلُو اِحْنا لازمنا امتداد .. قُبَّال بيوتنا يوقِّعُوا
-كُنَّا بنقوله وتلْكِنَا ..
_ حيكومة دايْرَة تَلَجِنَا .. تدِّينا مشروع نزرعو .. تدِّينا جِيهةً نسْكِنَه
- لوْ وقْفُوا الحرب الحرام الْ الله ذاتُو هُو لاعِنَا
- كان البلاد إنطامَنَت .. كان ألْفِ خزَّان اِنبَنَى
_ يكْفِينا ذِلَّة ومسْكَنَة ,, كانت زمان السرقة دسْ .. الليلِة عِينك مُعْلَنة
_ وفِرجاً قِبيلْ بِنَشوفه عِيب .. عينك عِيان ومَقَنَنَة
- باسْمَ الرَصيف والمارصيف .. كم بيت وصالون اِنبَنَى
_ كانت شعاراتُن وعود صارت مُجرْد عَلْقَنَة
- وبين الدقون والدلْقَنَة .. كل التقول موساك تقوم تلقاهو ربَّ الفرْعَنَة ..
_ والجايِي أعتى من اللِي فات
- الجايِي أعتى من اللي فات
والضو تَنَى ..
عضَّ اصْبَعُو
عضَّابو حِسْ الطائرات
عضَّابُو قُدْرَتُو تنتهي .. عضابو يرجى المعجزات
عضابو صبْرُو وطول رَجَا
.. وَيْْ .. أبونا جا
.. ويْ .. يال القِمِيرا .. أبونا جَا
وجرُوا كالفراشات شُفْعُو
جروا منُّو غادي وفلَّعُوا
أدُّوا البحر .. أدُّوا الحجار ..
ساعةَ الحَضانْقُول يجْدَعُوا .. برَّاقْ عيونُن يشْلَعُوا
تالا القميرا يصنْقِعُوا ...
***************
يا الطالع الشجرة جيب ليْ معاك خِيمة
تستُرْ من المطرة إن كبَّت الغيمة
************
جيب لك معاك قمحات
قمحاتنا في الشيمة
وغنم الحَلِب رايحات
ضلَّمْنَا ضِلِّيمة
************
- خيمة الشحودية دَفُو ماب تَدَفِيكا
ولبن اليهودية بلدك ينسِّيكا
قمحاً من امريكا خاذوق رِكب فيكا
غير خير بواديكا مافي اليكفِّيكا
************
يا طالع الشجرة من خيمتك التوبة
جيب لك فروع خضرا أو جافَّة يادوبة
في الحرَّة في المطرة في عِزْ بَرِدْ طوبة
نمْرُق مـن الوَكَرة وتبْقالنا .. راكوبة
)))))))))))))))))
يا طالع الشجرة قبِّل على الحِلَّة
قول ليها يوم بكرة كُـرْبتْنا تِنْحلَّه
ننزِل نضوِّيكي ضِرْعاتنا مادِلَّة
قادرين نسوِّيكي عُقْبان عَلِي الله
))))))))))))))))
يا طالع الشجرة
طوْلنا يا والله
أنزل هيا ويلاَّ
إندلَّى نِنْدلَّى
نِنْدلَّى حلتنا
حلتنا مادِلَّة
))))))))))


نندلَّى ما دام الأسف ، والجهجات ماب ينفعُو
ثبِّت يَقِينك ،، يا ولد .. الناس مصيرُن يرجعُو
ما شال عزيمتنا الهوا
والبنْدِقْ المربوط سوَى .. مافي أيِّ ريح بتفرْزِعُو
إنت وأنا ..
نار السعق كان ولَّعت بيناتنا ما تِسْتهْوَنا
الجوْ شرارة تَوَلِعُو
الزول بَحِنْ ..
حِنّ يا ولد ..
حِناً يقَدِمَك أتْبعُو
وتِشْ عينو دجَّال الضلال
قبَّال يَمِدَ لك أصْبَعو
حِنّ .. يا .. ولدْ
والضو يقالد من طَرَفْ .. ناس البلد قبَّال يقالْدُو يَدمِّعو
دمع السواد الانزرف .. لوْ الدموع بِيَرَجِعُو
في عَمَّة .. في بِتْ .. في ولَدْ
شمََّّ البلدْ .
ناضَمْ قبيلتو ووانَسا
هبْهَبْ دموعُن ويبَّسا
نقْنَاق حِبَيْبِين القَسا
طرَّاهُو حِس الطائرات
والضو نِسى
قوز الرماد ، والفوقو ، فوق قوز الأسى
الْفي المدرسة .
- شُفْنَا .. أيِِّّ شِي .. وما شُفْنَا شِي
مِعْزَاتنا كَدَّن للحصى .. شُفَّعنا بيَّتُوا للقَوَى
وجع البطون ..
درن العيون ..
الهلْوَسَة
موية الغنم والدود ، وموية الناس سَوَا
المستراحات === الخَلاَ
الله يجازي الكان سبب . . ما نلْقَى عافِي ولا دَوَا
ما نلْقى غير النسْنَسَة .. وكاوِيقْ كلام شالو الهَوَا
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على الجبال .
غلُّوا البضاعة .. العِنْدُو سِلعِة عِرفْ لها
غلُّوا القمح
غلُّوا اللحم
غلُّوا الخَدار
حتَّى .. الملح !
دسُّوا اللبن
دسُّوا العَدس والصلصة
دسُّوا الإسبرين ..
دسُّوا المعايش كلَّها
_ حاكومة وين .. واللجنة وين .. في عديلة راكْبَة محلَّها
اللجنة حلَّيتا .. المصيبة الجامْدّة شِنْ بِيَحِلَّها ؟؟
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على العدو .. الفيها تبقى على الجبال
قَدَرْ الله .. يا بِت الحلال
لع .. يا العَشِي .. قَدَرْ الرجال .. اللابْ تخاف الله وتتوب لابْ تِخْتَشِي
وأنا لجْنَة غرَّقت البلد .. أرجع وأجيك بي يات وشِي ؟؟!!؟؟
_وغلاَّ البضاعة .. الْفِي إيدُو مفتاح البضاعة ..
الأرزقي المايِصْ عَرَقْنا ومِتْحشِي ..
وما ضرَّ غير أبَّان دقون فيها الضلالة معشْعِشِي
وفِقَراً تَغُشْ في الله .. تخُشْ بيتو وتسرْقُوا ورا العِشي
كُرْ .. من ضمير ناس .. هان قَدُرْ .. تجْلِب بِلاده وتِتْرَشِي
كُرْ .. من عَوَارْضِك يا بلدنا .. الناس تَشُوف ومَدَعْمِشِي
تسمع سماع .. ومَطَنِّشِي !!
وحاكْمَانا في اشنو .. وشان شِنُو ؟
حاكُومة ما خابْرالنا شِي ؟!؟
حِسْ أمَّها المَهَرِيِة همْ ، يجي من بعيد
يا أمُّونَة بتِّي شِن الشَكِي
ما حاشُو في الطين الرُخُسْ .. ينحاش فِ أرْضِ مَكَرِكِي
حَرْمان عليكي تقولي لا
مجبورة يا خادْمَ الفَكِي .. مجْبُورة إنتِي على الصلاة
لا تأذِي جرحو تحَكْحِكِي
وجاييك مَلَكْلَك من تِحتْ .. يا أمّونة تاني تَلَكْلِكِي
شيلي الحَرف داك رشْرِشِي
قوم يا عشاي .. قوم للعَشي
قوم .. واِنتَكِي
وقام واِنتَكَى
ويلقى الحسن في صفْحَتو وقِدَّامْ وَشِي
- إن جيت بلدنا إنكسِّرت
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- كَسَرَا البحر ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا البحر دا .. بحرْ بلدنا ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- الزول يكسِّر بلدو ؟؟
والضو .. سكَتْ .. طقْطَق أصابِع ولدو
.... فِسْْ .. إنجِلِسْ
... فِسْْ .. إنجِلِسْ
- يابا المدارس اندمَّرت ؟؟ صاح والجوامع اِنكسَّرت ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا .. الجوامع .. هيل مِنُو ؟
_ هِيل الله .. نُــوم ..
- حتَّى المدارس حقَّتُو ؟؟
_ لا لا الْلتْ الحاكومة .. نوم ..
- هُو الزول يكسِّر حقُّو كيف ؟؟ !!؟؟
والضو يَطَلْوِحْ بُو اِندهاشْ .. ما يلقى قيف
.. لا بان لُو .. بَرْ .
وأمُّونَة صُوتا من البعيد ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
- صِحْ يابا في الجامع ، جا تمساح واِنبَطَحْ ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا التماسيح .. مسلمين ؟
_ لا مجرمين
- لابسين دقون .. لافِّين طِرحْ ؟؟
_ ..........
- ما تَضْرَبُوهُن بالسلاحْ ، وتَكَتِلُوهُن .. تاحْ .. تَرَحْ ؟
والضوْ .. سرحْ
وأمُّونة صوته من البعيد .. حَلِقَه إنجَرَحْ
: نوم يا قَشَرْ .. : نوم قبْل أجيك
- يابا البحر دا ولَدْ مِنو ؟
_ ولد المطر
- ويابا المطر ؟
_ بت السحاب
- ويابا السحاب ؟
_ خير للبشر
- ويابا البشر ؟
_ هُول ربَّنا
- ونان ربـ
وأمُّونة تجري من البعيد ..يقطع كلامو وتنْحَسُو
تَجْبِدْ أضانُو وتقْرُصُو
لا تقْلِدُو .. جيب القَشَر دا علي رفاقتو نرَقِدُو
أمُّونة هَزَّتَا تمْغِسُو
- أنا دايْر أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشر .. في صدر أبوهُو وحدَّثُو :-
في مرَّة جُونا .. رجال كبار .. كبآر
غَمَتُولِي في إيدِي .. قروش كتار .. كتآر
أمُّونة شالتا فنَّتا..
الراجِل أبْ دِقناً كبير .. سبَّاله دنْقَر لقَّطَا
وأنا قُم بكيت
أمُّونة فكَّت صُرَّتَا .. وأدتني صندوق بسكَوِيت
_ بعدين ؟
- سكَتّ .. وأمُّونة قامت .. شَوّ .. بَكَت
وتلْفَح نعالَه .. وتَفْلَعُو ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
نوم .. قَبْلَ أجيك
- أنا داير أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشَرْ .. في صدرَ أبو
ونام الحسنْ .. في آخر المسا


وصنَّت عيون النوم يجيها بعد تعَبْ ..
سرْسارو داخل المدرسة .
والضو غَمَد
صِحَى .. بِي صياح الأمهات .. وأطفالَه مِنطلْقِين بِكِي
كل فردِة تبكِي على بلد
بكَّاهَا حِسْ الطائرات .
والضو .. ضحك ..
لمَّا البنات قالَن لُو طُقَّهَا بِي حَجَرْ !
يا الضو تَطُقَّهَا بي حجرْ .. في الجو ..
تَرمِّي لنا الخِيام ..
يا قطْرَِةَ التَرَاكُومَا ..
يا سكَّرْ .. دقيق .. ومعلبات .
ومنام .. منام
جات البلد .. تَعَتِبْ .. جراحَه مَسَبَبات
لون القمح .. طعم التُمُرْ .. ريحةَ الطَلِحْ ..
ضُل البرندات القُدام
البُرتُكان .. والمنقة .. والليمون
يجوهو .. منام .. منام
طُورِيْتُو .. فِطْنَ الكونْشِبِر .. مرْكُوزة تالا السام
تجيهو .. منام .. منام
المُشْرَع .. البنْطُون معَدِّي .. ودوْشَةَ العمال .. تجيهو .. منام .. منام
الروضة والأطفال .. بنات الإبتدائي .. العام .. تجيهو .. منام .. منام
الشارع الوسطاني .. والزاوية .. الَسَلام والناسْ ..
يجوهو .. منام .. منام
الصَفْقَة .. والطنْبُور .. ووِزَّاً عام .. يجيهو .. منام .. منام
الناس تقاومْ في البحرْ .. مرْيُوقَة .. مِتْماسكِين تمام ..
في القيف يجوهو منام .. منام
الأرْزَقِي أرباب البنوك .. شُلَّةْ حَرامِيْةَ الضلام
المُلُّسْ .. السادة الكرام .. لافِّين عليهُن زيْ غَفَر .. قاشْرِين
يجوهو طُمام .. طُمام
السُوق .. غَلاها .. الشُفَّع الأيتام ..
يجوهو .. دِيوش .. دِيوش ..
وبلا قروش .
اللجنة .. تجَّار الرصيف .. المسْخَرة .. الهدَّام ..
يجوهو .. كروش .. كروش
والضو يدُوش !
أصبح صباحِك .. يا البلد
واللاَّ العَفاريت أصبحت
يصْبِحْ صباحِك يا البلد
تَبْرِي وجرحْ بالك برد ..
والضو يعافِر في الجبل
مرُّوا بُو سابع يوم وِلاد
يا الضو حمارْتكْ .. طفَّحَت
أمِس الكلاب بَعَجَنَّهَا
كلبةْ مدينِة .. وديكا .. عِيك .
دحشك .. معاهُو دحيش غريب
خلِّينا فوق قوز الرماد
أدِّينا عيش وصبيط تَمُرْ .. يبقالو زاد
إسبوع يعيش كان الله اراد
أنا بُكْرَة صادْ .. كان الله راد
والضو خنس .. قنَّب حكَى
حكَى للوِلاد قصَّة تساب كم واربعين
حكَى بي مَغَسْ ..
كيف جِدُّو فات الدنيا .. فاكر الإنجليز ضربُوا البحر بالطائرات
شان يشْرَق المشروع يموت والأمَّة تنْشَتت .. شتات
قال وإنتكَى ..
**** الإنجليز أذنابَه في .. وكم وأربعين موياتو جات****
صنَّة و بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو حِسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي
بكَّاهُو يرْجَى المعجزات

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل: 1910
العمر: 42
الموقع: ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل: 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى