أصحاب جد كوم
تعال إلي عالمنا...إن كنت مسجلا يمكنك الدخول من هنا ,,او التسجيل إن كنت غير مسجل
المواضيع الأخيرة
» ملتقي الاصحاب
الأحد فبراير 01, 2015 9:13 am من طرف عواد عمر

» الفنان رمضان حسن
الأحد مارس 09, 2014 11:33 am من طرف عواد عمر

» مذكرات بيل كلينتون
الخميس أكتوبر 17, 2013 9:42 pm من طرف الميزر

» صور اعجبتني
السبت يونيو 15, 2013 6:10 am من طرف فاطمة

» نكات اسحابي
الإثنين يونيو 03, 2013 1:34 am من طرف محمد الساهر

» أخطر 3 شهادات عن هروب مرسى من السجن
الخميس مايو 30, 2013 10:42 pm من طرف عازة

»  من روائع الشاعر جمال بخيت
الخميس مايو 30, 2013 10:18 pm من طرف عازة

» إطلاق نــار على الفريق "سـامي عنان
الخميس مايو 02, 2013 9:00 am من طرف محمد الساهر

» عاجل..أبو تريكة فى العناية المركزة
الخميس مايو 02, 2013 8:33 am من طرف محمد الساهر

»  وقفة مع البافاري : مشروع أفضل فريق يقطع الكرات
الخميس مايو 02, 2013 8:21 am من طرف محمد الساهر

»  10 أطعمة تعرضك للإصابة بمرض السرطان
الخميس مايو 02, 2013 5:18 am من طرف محمد الساهر

» أسهل وأحدث 10 طرق لإنقاص وزنك في أقل من 10 دقائق
الخميس مايو 02, 2013 1:39 am من طرف عازة

» القدرات النفسيه
الخميس مايو 02, 2013 1:11 am من طرف محمد الساهر

» تنمية قدرات العقل
الخميس مايو 02, 2013 1:08 am من طرف محمد الساهر

» مصر: تطبيق الحد الأقصى والأدنى للأجور في مايو
الخميس مايو 02, 2013 12:58 am من طرف محمد الساهر

» السجن مدى الحياة لـ"بن على" و10 لوزير داخليته
الخميس مايو 02, 2013 12:38 am من طرف سيدورف

» فتح النار على باسم يوسف لاستضافته مغنيا شاذا
الخميس مايو 02, 2013 12:32 am من طرف سيدورف

» مورينيو والريال.. قصة موت معلن؟
الخميس مايو 02, 2013 12:16 am من طرف سيدورف

» رئيس برشلونة يعترف بتفوق بايرن.. وفخور بلاعبيه
الخميس مايو 02, 2013 12:12 am من طرف سيدورف

» فساتين الزفاف
الثلاثاء أبريل 30, 2013 3:22 am من طرف عازة


أضان قفة

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت يناير 10, 2009 1:36 pm

قصتكم شنو يا جماعه ,, قولوا اي حاجه!!!!!!!!!!!!!

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف عماد الشفيع في السبت يناير 10, 2009 2:50 pm

المنطق المفروض نعم لكن الواقع والعاطفة تقول لا وألف لا لأنه المريض سوف يموت قبل يومه 000

عماد الشفيع
ملك القفشات
ملك القفشات

عدد الرسائل : 705
تاريخ التسجيل : 15/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في السبت يناير 10, 2009 4:00 pm

سلامات

لا أدري هل إجابتي ستأتي كسوداني أم كهيثم الشفيع؟! لكن أجيب بأنني ضد تعريف المريض بحالته بدون تدريج أي لابد من إخباره لكن ليس عن طريق الطبيب بل عن طريق بعض المقربين مع التدرج في إيصال المعلومة بالتلميح لفترات ثم بعدها -حال الشعور بتهيؤه للخبر- يتم إعلامه،،،،،،

وندعو الله بأن لايضع عزيزاً لدينا في إمتحان كهذا مع الأمنيات بعاجل الشفاء لكل مرضى المسلمين

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت يناير 10, 2009 10:03 pm

الاخ عماد / الاعملر بيد الله .. نعم .
ولكن لم ترد علي سؤالي.. اتمني ان توضح وجهة نظرك, لانه حقيقة يهمني الرد لانه كما اسلفت في الممارسة كل ماهو نظري يمكن تطبيقه,, واطلعتكم اعلي الصفحه بما هو نظري مقتبس من ثقافة غربية.
الاخ هيثم / خلينا نقلب الادوار وانت في ال50 او ال60 ومريض وحولك اولادك واقاربك وبعد الفحص الطبيب لم يعطك اجابات شافية عن مرضك ,, وحدث احد اقاربك,, تخيل كيف يكون حالك؟؟؟
اولا دعونا نفترض اننا في ظروف مثالية,, اي ان الطبيب ,, طبيب كما يفترض
طبعا قصة ابلاغ المريض عن مرضه ايا كان تدرس :how to break the news
اذن فالطبيب يفترض فيه ان يكون اقدر علي ايصال المعلومة دون هدر حق المريض.
ارجوكم واصلوا.

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأحد يناير 11, 2009 3:56 pm

شوف يافردة

أنا ماقلت ما نكلمو خالص أو نخليو يحس باننا داسين حاجة

لكن قلت نكلمو بتدرج سواء عن طريق شخص مقرب ليو أو حتى الطبيب نفسو إذا كان أقدر من المقربين ، لأن القصد تخفيف وقع الصدمة وتهيئة الشخص للقادم الأسوأ

وتاني لا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم

{عشان المواقف المهببة دي والمحن الزي دي أصصصصصصصصصصصلو ما خطر ببالي أقرا طب}

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء يناير 13, 2009 1:14 pm

ما جاوبت لي يا هيثم ,, لو كنت انت المريض ,, وما كلموك لسه وكلمو اقاربك احساسك كيف؟,, لك الود.

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الثلاثاء يناير 13, 2009 4:14 pm

أجاوب كم مرة ياميرغني؟؟؟

إنت ما علموك تقرا ما بين السطور؟؟؟؟؟ كيف معاك دي

قلت ليك بتكون في حاجة في نفس المريض بتزيد قلقو عشان كدة يكلموه على جرعات عشان ما تزيد هواجسو وفي نفس الوكت يكون مهيأ للقادم الأسوأ

ولا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم

هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء يناير 14, 2009 6:24 pm

تعرف مبارانك للجماعه الفي الحكومة ديل بوظتك" عديل",, يا اخي الواحد ما يمرق منك لا بي حق ولا باطل,,,
تعرف يا سيد صراحة اثناء الممارسة ,, عندما لا تحدث المريض تحس بانك خنته,, لانه جاء ووضع نفسه بين يديك وعايز رأيك وانت ما كنت صريح معاهو.
الثانية العرف عندنا في مجتمعنا هو ما تقوله انت,, يتم التشاور بين الطبيب واقارب المريض في كيفية اخباره او لا.
موضوعي : التشاور دا ذاتو من الاول هو خيار ضد ما يجب عمله كممارس مؤتمن علي سر او حقيقة ما يعاني منه المريض.
لسه ما قلت لي احساسك مش رأيك لو كنت انت المريض وتم التعامل معك كما تقترح.
ونفسك ما يقوم,, لانو انا شايف الموضوع اكبر,, وانت عايز تختصرو,,, يا اخي باختصار انا عايز حقيقة مشاعر الاقارب والمريض نفسه,,, ساعدوني,,, لك الود.

ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد يناير 25, 2009 12:40 am

قلت له: لماذا لا يستقيل الرؤساء ؟؟؟
حك ذقنه الاشيب وتثاءب ثم قال : لماذا يستقيل الرؤساء؟
أنا بالذات لو كنت رئيسا لما استقلت طول حياتي,,, من يسمع كلامي دون نقاش؟
من يحرسني ليلا وانا نائم في سابع نومة وانا ظالم هذا وقاتل ذاك؟
من يحوطني بالاهتمام اينما ذهبت؟
من ياخذ اولادي للمدرسة ؟؟
من يعين اقاربي واصحابيفي كل شئي ويساعدهم علي تخطي مصاعب الحياة؟؟؟
من يضمن لي الا يلاحقني بنك ولا دائن؟؟
من يضمن لي الا تطلقني زوجتي ولا تذهب شاكية لاهلها؟؟؟
من يضمن لي رحلات رايح جايي بسبب ومن غير سبب ؟؟؟
من يضمن لي موقع في ملعب كرة القدم او المسرح في المقصورة ومن غير تذاكر؟؟؟
من يضمن لي هدايا بمناسبة ومن غير مناسبة؟؟
من يضمن لي رجال " علماء وساسة ورجال دين" يطأطاون رأسهم امامي ويوافقون علي ما قلت ايا كان؟؟؟
: حيرتني !!!! مجنون انا ؟؟ فاتت علي الحاجات دي كلها كيف؟؟؟
مبروك عليكم ايها الرؤساء ,, واللقي ليهو كرسي يكنكش فيهو قوي.
ولكم الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف عاطف اسماعيل في الأحد يناير 25, 2009 2:48 am

تعرف ياميرغنى من زمان اننى لا احب لعبة الكراسى !!
واخر بدع كراسى الرؤساء .التوريث !!!!
avatar
عاطف اسماعيل
صاحب نشيط
صاحب نشيط

عدد الرسائل : 77
الموقع : القاهرة / مصر
المهنة : معلم
الهواية : الاطلاع
تاريخ التسجيل : 23/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين يناير 26, 2009 11:56 am

الاخ / عاطف شكرا للمرور والمؤانسة.
شوف الكراسي دي يا عاطف,,

كان الفة الفصل ,, وكابتن فريق كرة القدم,,, ثم اصبح لاحقا رئيس الداخلية,, ثم رئيسا لرابطة الطلاب بالثانوية ,, ثم رئيسا لرابطة طلاب المنطقة بالجامعه,,, وحين تخرج ,, صار رئيس النادي بالحي ثم رئيس اللجنة الشعبية ,, هكذا السيرة الذاتية لذات شخص في ذات يوم في ذات حي في ذات بلد,,, اقرأوها سلبا وايجابا,,,تركنا له كل هذه الرئاسات تعففا وزهدا وفهمها تخاذلا وعدم قدرة,,المعانا في القصة دي يرفع ايدو؟؟؟ كلكم !!! طيب ما ليهو حق,, لكم الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اجمل ما صادفت

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد فبراير 01, 2009 10:37 am




في مقابلة تلفزيونية مع قناة fox news صرح الممثل الامريكي الشهير , روبرت دينيرو في تعليق عن الاحداث التي جرت في غزة , بقوله : "لماذا نلوم اسرائيل والاسرائيليين على ما يفعلونة ؟".



الامر الذي اثار دهشة المذيع عندما عرف عن الممثل المعروف بتعاطفه مع الفلسطينيين.
ثم واصل دينيرو حديثه قائلا : " دعني اشرح لك الامر ، لو قام كلب مسعور بمهاجمتك وعضك ، هل تلوم الكلب أم صاحب الكلب ، بالتاكيد ستقوم بلوم صاحب الكلب، لذلك اللوم يقع على الحكومة الامريكية التي تتبنى دولة اسرائيل !!! .

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هذي بضاعتكم ردت اليكم

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين فبراير 02, 2009 2:28 pm

منقول



حسن أحمد عمر
hassanomar75@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 1856 - 2007 / 3 / 16

طبيب مصرى سافر للعمل فى إحدى دول الخليج وكان حظه أن المنطقة التى نزل بها للعمل متشددة دينياً إلى ابعد حد يمكن أن يتخيله إنسان , وصاحبنا – الطبيب – كان مسلماً عاديأ يصلى الفرائض ولكن ليس بانتظام وأحيانأ يؤخر بعضها أو يجمع عدة فروض بسبب عمله أو لأى سبب آخر ولكنه فى النهاية كان ينام مسبحاً ذاكرا لربه شاكرأ لأنعمه وكان ممن يؤمنون أن الدين لله تعالى هو وحده الذى يحاسب عباده على أعمالهم , كما كان متحررأ فكريأ فهو يشاهد الأفلام التلفزيزنية والمسلسلات والأغانى والفيديو كليب وأحيانأ تقع يده على شريط ثقافى فيشاهده خلسة دون أن يراه أحد ثم يستغفر ربه على هذا الذنب المشين .
كان يصوم رمضان كأى مسلم ويحلق لحيته فتظل ناعمة ملساء لعدة ايام ويضع الكريمات والبارفانات ويرتدى ما يشاء من بناطيل وقمصان وبلوفرات وبدلات وغيرها , ويستعمل منذ طفولته فرشاة اسنان لتنظيف أسنانه ثلاثة مرات يوميأ , ولكنه – كما حكى – كان يحب عمله جدأ ويقوم به على أكمل وجه ويجاهد قدر الإمكان ليصبح طبيباً مرموقا وناجحاً , وكان أهل الحارة يحبونه حباً شديداً ويقدرونه وهو بينهم يعيش أخاً للجميع وفى معظم الأحيان يوقع عليهم الكشف الطبى أخوية – يعنى بدون أجر- لشعوره بأنهم جميعاً مثل أهله وكم قدموا له من خيرات ومواقف نبيلة شهمة فى حياته الماضية وهو طبعاً يقدر ذلك أعظم تقدير.
كان لم يتزوج بعد وقد مر عليه الزمن فكبر فى السن حتى ناهز الأربعين من عمره ولكنه كان ينظر إليه كأنه فى الثلاثين من شدة حيويته ونشوة شبابه وقوة شخصيته , ظل يحلم بعقد عمل إلى دول النفط يرفع من مستواه المادى ليجد بنت الحلال التى تحتاج لكم هائل من الأموال حتى ترضى عنه وتتزوجه , وأخيرأ وجد عقد العمل ودفع فيه تحويشة العمر وسافر على حسابه بالطريق البرى فقد كانت هذه إحدى شروط السيد الكفيل الذى يمتلك المستوصف الخاص , وفى طريقه للسفر ذاق الأمرين من الأوتوبيس وطول الطريق وشقاء السفر والحر والحسرة على فراق الأهل والأصدقاء والجيران والأحبة ولم يجد فى طريقه صديقاً مخلصأ يأنس به أو رفيقاً حنوناً يشكو له وجع الغربة التى يشعر بنارها تلسع قلبه رغم أنه لم يزل بعد فى أراضى بلده الحبيب مصر ولم يعبر بعد إلى الجانب الآخر .
وصل الرجل إلى مقر عمله وهناك قابلوه مقابلة حسنة وأوصلوه إلى مسكنه الجماعى ( لأنه أعزب ) وكان بصحبته إلى مسكنه زميل له يعمل هناك منذ عامين وقد تأقلم ( على حد زعمه ) مع الوضع هناك حيث أن المنطقة التى بها المستوصف أهلها متشددون للغاية خاصة فى الشكليات الدينية فمثلأ حذره زميله من حلق لحيته لأنها ستكون مشكلة لو حلقها كلما راح أو جاء , كما طلب منه أن يحف الشارب وأن يرتدى جلباباً لا يصل للأرض وأن يحمل فى جيبه مسواكاً يدعك به أسنانه قبل كل صلاة وأن يقيم جميع فرائض الصلاة فى المسجد وعندما يسمع المؤذن لا بد أن يهرول للمسجد ولا يتأخر أبداً وإلا تعرض لمساءلة ( المطوعين ) وهم مسؤولون عن جمع الناس من الشوارع والمحلات والمنازل لأداء الصلاة ولو لاحظوا عليك – لازال الكلام من الزميل موجهاً للطبيب المصرى – أنك تتأخر عن أداء الصلاة فهى طامة كبرى , وإذا دعيت فى عزومة أو أكلت أمام الناس فى مطعم فعليك تناول طعامك بيدك اليمين ولا تستخدم اليد اليسرى فى ذلك أبدأ , وأن تشرب المياه على ثلاث مرات وتسمى قبل كل مرة وتحمد الله بعد كل مرة , وبالنسبة لتليفونك المحمول عندما تشترى تليفون وخط حذارى من وضع موسيقى أو أغنية كنغمة فى التليفون وإلا تعرضت هنا لمساءلات المطوعين الذين سيتتبعونك أولاً بأول ويرصدون حركاتك لحظة بلحظة , وبطبيعة الحال فقد كان لديك طبق ( دش) تستقبل به القنوات التلفزيونية فى مصر , أما هنا فحذارى من محاولة تركيب طبق فقد كسروا هذا العام أكثر من عشرين طبق وحكم بالجلد على من حاول تكرار محاولة تركيب الدش أو التلاعب عليهم بأى شكل من الأشكال فلديهم عيون تأتى لهم بالأسرار من كل مكان وساعتها لن يرحموك.

كل ذلك وأخونا الطبيب الجديد ينظر لزميله وقد فغر فاهه وفتح عينيه وصار نفسه سريعاً من الخوف والرعب والإنزعاج , كيف ذلك وما هذا الرعب الذى تريد أن تقنعنى به ؟ أنا أصلى ولكن معظم الفروض فى المنزل أو العمل ومعظم الأحيان أقوم بتأخير الفرض لعذر يعلمه الله ربى وأحياناً أجمع فرضين وأحياناً أخرى يضيع منى فرض أو إثنان ولا أقضيهما , أما عن اللحية فأنا لم أطلق لحيتى طوال عمرى الماضى فكيف أطلقها اليوم ولماذا ؟ وبالنسبة للمسواك فطوال عمرى أستخدم معجون الأسنان , وبالنسبة للجلباب فلن ألبسه أبدأ فأنا متعود على البنطلون والقميص وغيره , وبالنسبة لأكلى باليد اليمين والشرب على ثلاث مرات فلم أتعود على ذلك , فقال له زميله : لا بد أن تؤقلم نفسك على ذلك كما فعلنا جميعاً وليس مهماً أن تكون مقتنعاً يا صديقى فهى فترة وستمر !!
تعجب الطبيب من كلام زميله إذ أنه لم يتعود على فعل شىء بغير قناعة كاملة فقال له ولكننى غير قانع بما تقول فأنا أعلم أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يطلق لحيته مثل بقية القوم وحتى كان يطلقها قبل أن يبعث نبياً لأنها كانت عادة متبعة لقلة الحلاقين وصعوبة الحلاقة وأسباب أخرى وأما عن المسواك فقد كان النبى يقصد نظافة الفم والأسنان وطهارة رائحتهما ولم تكن فى زمنه فرشاة أسنان أو معجون يكافح الجير أو التسوس ولو عاش النبى فى زماننا لاستخدم المعجون والفرشاة لأنه أطهر خلق الله تعالى ,
راح صاحبنا – الطبيب الجديد – فى جدال عقيم مع زميله الذى تأقلم على الوضع وصار قطعة من أهل المكان بكل صفاتهم حتى يعيش ويكسب قرشين يعود بهما لأهله سالماً غانماً , ولكن بطل قصتنا كان مشاكساً ومجادلاً أكثر من اللازم , وعندما وصلوا لمسكنه دخل وودعه زميله وتمنى له الخير والتوفيق , ودخل صاحبنا مسكنه ورأسه يدور فيما سمعه من تحذيرات إقشعر منها بدنه , ونام ليلته من شدة الإرهاق واستيقظ صباحاً على كلاكس سيارة المستوصف ليذهب لإكمال الإجراءات فقام على الفور وفى بضع دقائق جهز نفسه ونزل للسائق وغادرا المكان متوجهين للمستوصف حيث قابل المدير الذى سلم عليه بحرارة شديدة ورحب به , ولكنه بعد فترة قصيرة بدأ يتحدث معه عن اللحية والشارب والجلباب والمسواك والإلتزام بآداب السنة النبوية , ولم يحاول صاحبنا جدال المدير كما فعل أمس مع زميله ولكنه وعده بأن يكون عند حسن ظنه , وتكررنفس الموقف مع كل من قابلهم من أطباء وممرضين وعمال فى المستوصف فالكل يلتزم بنفس الأشياء التى حدثه فيها صاحبه بالأمس , ولكن صاحبنا له رأى مخالف فهو يرى أن هذا تدخل من هؤلاء بينه وبين الله تعالى وأنه لا يجب أن يفعل إلا ما يؤمن به ولا يؤدى إلا ما يقتنع به ولكنه الآن وجد نفسه مجبرا على فعل أشياء لم تخطر له ببال , بل إنه كان يضيق ذرعاً بمن يشبههم فى مصر ولا يحاول مطلقاً أن يناقشهم لعلمه بتعصبهم وتشددهم بل وتطرفهم الذى وصل أحياناً لإتهام الغير ملتحين بالكفر ومعاداة سنة الرسول وغير ذلك من فكر متطرف عجيب , فكيف يعيش وسط هؤلاء ؟ وهل فعلاً سيطلق لحيته ؟ ويرتدى جلبابأ ويحمل مسواكاً ويأكل فقط بيمينه وكأن اليد الشمال بنت حرام ؟ وكيف يستيقظ مبكرا لصلاة الفجر وقد تعود على صلاة الصبح بعد أن يصحو على مهله ؟ وماذا سيكون موقفه لو أحداً من المطوعين تعرض له ؟ إن كلامهم مطاع وهم يحكمون الناس ويتحكمون فيهم فكيف يعيش هنا وقد كان يعيش فى كامل حريته فى مصر لا يسأله أحد عن صلاته أو صيامه أو عباداته أو ملابسه أو لحيته أو شاربه أو طريقة طعامه باليد اليمين أو الشمال أو بكليهما , وعن غسل أسنانه بالمسواك أو بالفرشاة وغيرهما ,
بحر متلاطم من الأفكار المتزاحمة المشتتة .... هل يعود من أول أسبوع إلى مصر ؟ هل يسمع كلامهم وينفذ تعاليمهم ؟ ويلغى عقله وقناعته التى عاش بها ؟ وماذا سيقول عنه الأهل والجيران والزملاء لو عاد بهذه السرعة , سيتهمونه بالفشل وعدم الرجولة وعدم القدرة على تحمل الغربة وفراق الأهل
, والأصعب من ذلك سيضيع عليه ما أنفقه من مال قد اقترض نصفه للحصول على العقد والسفر فماذا سيكون موقفه ؟ لقد أقنع نفسه أن يصبر حتى ولو عدة أشهر لتعويض مخاسره فى هذه الرحلة التى بدت تعيسة من أول لحظاتها ,
ومرت الأيام وبدأت لحيته فى النمو حتى استطالت وقصر شاربه , ولبس جلبابا أبيض ووضع المسواك فى جيبه وواظب على الصلاة فى مواعيدها واكتشف أنه عندما يذهب لصلاة الظهر فى الثانية عشرة فإن الإمام يقيم الصلاة بعد خمس وأربعين دقيقة ويصلى فى ربع ساعة وبذلك يضيع من وقت عمله ساعة كلما ذهب لصلاة فرض من الفروض , وصار فى نظرهم الشيخ التائب والعابد الزاهد فكانوا يكنون له كل الإحترام والتقدير بعد أن غير من نفسه بنسبة 360 درجة , وهو فى داخله غير قانع بأى شىء يفعله .

كان المستوصف مقسوماً قسمين , قسم للرجال يقوم عليه أطباء وعمال وممرضون , وقسم للنساء يقوم عليه طبيبات وممرضات وعاملات , ولأن صاحبنا كان طبياً عاماً وكان يعمل فى دوام منفصل بذاته ليلاً فقد يأتى له الجميع بما فيهم النساء للكشف عليهم , وكانت أى سيدة تأتى طبعاً منقبة ويحضر معها زوجها أو أبوها أو أخوها ( محرم ) بفتح الميم والراء لأنه لا يصح أن تخرج وحدها وكنت أستدعى ممرضة من الجانب النسائى لكى تقوم بوضع السماعة على صدر المريضة بيدها هى وليس بيدى وكنت لا أجرؤ على سؤال المريضة عن مرضها لأن صوتها عورة فكنت أتوجه بالسؤال لزوجها أو محرمها فيرد هو ويشرح ما تعانى منه , وبالطبع التشخيص لا يمكن أن يكون صحيحا لأن هناك أعراض تكون فى العيينن ( بياض العين مثلأ لو تحول للأصفر ) والوجه ( شحوب الوجه مثلاً يدل على الأنيميا ) والشفتين ( هناك أمراض لا تعرف إلا من لون الشفتين ) والعنق ( أمراض الغدة الدرقية والغدد اللمفاوية العنقية ) لا بد أن يدقق الطبيب فيها حتى يصل لتشحيص سليم , فكان صاحبنا يضطر لكتابة روشتة علاج كبيرة لانه كان يخمن ( يتوقع ) التشخيص وهو غير متأكد منه !!!!!.
فى أحد الأيام لم يقم لصلاة الفجر فقد كان جنباً , وجاء المطوع لباب مسكنه وقال له ((الصلاة الصلاة )) فرد بسرعة : حاضر أنا قادم ودخل الحمام وهو شبه نائم واغتسل بماء سخن لأنه لم يتحمل الماء العادى وقتها وخرج فوراً لصلاة الفجر حتى لا يتعرض لعقاب المطوعين فأصيب بنوبة برد حادة ظل يعالج منه أسبوعين من إحتقان بالزور ونزلة شعبية حادة وارتفاع بالحرارة وخلافه ومع ذلك كانوا يمرون عليه لصلاة الفجر أثناء مرضه فيذهب للصلاة خوفاً منهم وهو مريض .
مما رآه من عجائب أنه فى أول ايامه هناك مدّ يده لجاره المصلى وقال له : تقبل الله وحاول السلام عليه فرفض جاره فى الصلاة السلام عليه أو حتى الرد عليه فحزن حزناً شديداً وسأل إمام المسجد عن هذا التصرف فقال له : السلام بعد الصلاة لم يرد فى السنة يا أخى !!!!
فاض الكيل بعد أربعة أشهر من وصوله وجاء موعد إمتحان وزارة الصحة الذى يدخله أى طبيب جديد فقرر أن يرسب فيه ليهرب من هناك وقد كان , فظهرت نتيجته وكان راسباً رغم أنه تكلف مبلغأ كبيرأ من المال رسوم دخول هذا الإمتحان ولكن الرسوب فيه كان فرصته الوحيدة للفرار والعودة لبلده , وقرر العودة رغم إلحاح المدير عليه بالبقاء وأن من حقه دخول الإختبار مرة أخرى فرفض وصمم على العودة لمصر , وحصل منهم على تأشيرة خروج نهائى وعاد أيضاً بالأتوبيس , وعندما وطأت قدماه ارض مصر سجد لله تعالى وقبل أرض وطنه الحبيب وقال لو عشت متسولاً هنا أفضل من الحياة هناك ألف مرة ,
وعندما وصل منزله وسلم على أهله بكى بكاءاً مراً وبكوا جميعاً من أجله ثم نام يومين ليرتاح من وعثاء السفر , وفى صباح اليوم الثالث حلق لحيته ذات الشعر الكثيف ونعّمها تمامأ مثل أيام زمان , ثم وضع شعر لحيته فى خطاب كبير( مسوجربعلم الوصول ) ومعه ورقة مكتوب عليها ( هذه بضاعتكم ردت إليكم ) وأرسلها لمدير المستوصف وعندئذ , هدأ قلبه وبردت ناره , واستلم عمله فى بلده وفتح لنفسه صفحة جديدة .

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء فبراير 03, 2009 1:59 pm

قرأت هذا الرد من جملة نقاش للاعراب فيما يخص حماس وغزة ,,, اود ان تروا بام عينكم مثال لما يقولونه عنكم ايها المستعربون.



سأحاول هنا - إن شاء الله - أن أجيب عن تساؤلاتك التي طرحتها في هذا المكان :
1- لماذا يجلس مع العملاء الذين جلس معهم ؟؟ ....
*عبدالله بن عبدالعزيز : موالٍ لأمريكا (عميل )
* حسني مبارك : موالٍ لكا ماهو غير إلامي ( خائن )
*عبدالله الثاني بن الحسين : موالٍ لأمريكا وتربطه معاهدة سلام مع الكيان الصهيوني ( عميل )
*حمد بن خليفة : موالٍ لأمريكا وتقبع على أرضه أكبر قاعدة أمريكية ( عميل )
*صباح الصباح : موالٍ لأمريكا بشدة (عميل )
*جلال الطالباني /نوري المالكي : موالون للأفعى الشيعية وكذلك أمريكا ( عملاء )
*بشار الاسد : علوي نصيري موالٍ لإيران وامريكا ولديه ميول نحو السلام مع الكيان الصهيوني ( عميل )
*ميشيل سليمان : موالٍ لأمريكا ( عميل )
*علي عبدالله صالح : موالٍ لأمريكا (عميل )
*معمر القذافي : موالٍ لأمريكا ( عميل )
*عمر البشير : لديه مشاكله ( مسكين )
محمد السادس : *** ( زعلان )
زين العابدين بن علي : يكره الاسلام وموالٍ لعدة جهات ( عميل )
عبدالعزيز بوتفليقة : موالٍ لأمريكا وغير مهتم بالشأن الفلسطيني ( عميل )
الموريتاني - أيا كان - : لم يستقر بعد ( مسكين )
حمد بن عيسى آل خليفة : موالٍ لأمريكا ( عميل )
خليفة آل نهيان : موالٍ ولامبالٍ بالقضية ( عميل )
قابوس بن سعيد : غائب ( غائب )
الصومال : لم يستقر بعد ( مسكين )
اسماعيل عمر جيله : يبحث عن خبز ( مسكين )
عبدالله سامبي : غائب ( مسكين )
هناك تركيا : تربطها علاقات وديّة مع الكيان الصهيوني ( لاتصلح )
ماليزيا ( كأكبر دولة إسلامية ) : لديها أزمة إقتصادية خانقة بعد انهيار نظامها الاقتصاي فيما مضى وعلى عاقات مع عدة دول كبرى لتكون سوقا لمنتجاتها ..
مسلموا الهند : لديهم كشمير ..
باكستان وافغانستان : على الحال الذي تعلم ..
الدول الأوروبية : لديها إتحاد أوروبي في مجموعه لن يرضى بأن يتحالف مع إرهابيين ..
دول أمريكا اللاتينية : انظمة كافرة ...
هؤلاء هم جلّ الرؤساء العرب والدول الاسلامية وغير الاسلامية ياعزيزي هل فيهم من يصلح - طبعا ماذكرته عنهم لايمثل رأيي الشخصي فلدي بعض الاختلاف ولكن ماذكرت هو مايعرفه عنهم عموم العرب - فهل كانت حماس ستسلم لو حالفت أيا منهم ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
لقد ضيّقتُ المسألة كثيرا : ستتحالف مع شرفاء العرب والمسلمين سرا ومن وراء حُجُب ؛ بمعنى ألّا يكون لديها أي دولة تتحالف معها !!!!! وقد رأينا الازمة التي عاشوها في السنين القليلة التي مضت والتي اعتمدوا في شيء منها على هؤلاء الافراد والجماعات الاسلامية..
* أما لماذا قال كرام :هل كان ينبغي أن يقول لهم أيها القادة اللئام حتى يتجنب مدحهم ، ولو قال ذلك فهل سيجد من يتحالف معه من غيرهم فبعضهم يبحث عن حجة ليتملّص من القضية فسيتوقف عن نصرتهم نصرةً لصاحبه المذموم ..
2-لماذا لايريد توريط الامة في حرب الجيوش ؟؟
* لو أشار إلى ذلك فلن يقبل أيا منهم سماعه في الإذاعة فضلا عن أن يتعامل معه حتى لايكون إرهابيا .. ولو دخلوا لأفسدوا ولقتلوا المقاومة.
ثم هو لديه رجال على الأرض لكنهم لايملكون سلاحا فكيف بالذين يجلبون المراقبين الدوليين واجهزة الرصد لمنع تهريب السلاح - على حد وصفهم - أن يدخلوا جدنيا يحمل سلاحا؟؟؟
* سيأتي دور الجيوش عندما يكون قادتها مسلمون فهناك ستضمن أنهم لن يكونوا يدا للغاصبي عليك لا لك.
* القضية لن تصفى بإذن الله مادام هناك من يحمل فلسطين في قلبه فلسطينيا كان أم لا ؛ مادام هناك مسلمون فلن تصفى .. إلا إن كنت تعتبر ماتقوم به الامم المتحدة تجاه القضية هو الفيصل فهناك قد تقول عنها صفّيت ..

3- لأنهم خونة ....ألا يكفي ذلك لأن تخرجهم من تقرير مصيرك فقد يخونونك في أي لحظة ..
أما المقاومة فهي فقط ما يمكننا المراهنة عليه بتوفيق الله لها ,.
أما مباركة جهودهم فهي جهدهم بعدم شتم المقاومة علنا - امن لم يقم بذلك منهم - وجهودهم بتقدم المعونة المادية ؛ نعم الطعام يريد أن يطعم الشعب الجائع حتى لايموت ونلومه على عدم إطعامهم ..
* أخي المليار لم يقلب المعادلة ولكنه يجب أن يقبله حتى يأوي اللاجئين والمشردين إثر العدوانولن تأخذه حماس حتى تستثمره في أوروبا حتى تنقلب المعادله ولن تقوم حتى برفد المقاومة منه فهناك أموال تصل من بعض الصاقين طاهرة كفاية لتكون سلاحا بالقدر الممكن في ظروفهم - عدم القدرة على إدخل أكثر مما يدخلون - .

4- هل القضية فلسينية أم إسلامية ...؟
* إنها قضية المسلمين لذلك مازالت حية فلو كانت قضية فئة ما لبيْعت من زمنٍ كما تعلم بل وهي قضيتهم المركزية إن شاء الله .
* مئات المليارات التي انفقت لم يكن جلّها للقضية بل أنفقه العملاء على ما نعلم ولانعلم !!!!!!

5- لماذا يصفها بإسرائيل ...؟
* أنا أرفض أن يعبر أيٌ كان عن الكيان الصهيوني بأنه ( إسرائيل ) بل وخالد مشعل أولى بأن لايفعل - إن كان فعل عن قصد - .
* أما العتراف فلن تعترف حماس بدولة للكيان الصهيوني إن شاء الله بل وتصرّ على ذلك في كل موقف ... أما توقيع وثيقة الوفاق ففيها مايدل على أرض الآباء والاجداد فأين سيعود اللاجئون إن لم يكن إلى أرضهم ؟ وهل سيرضى المحتلون بأن يملكوا أرضهم ؟ فأين سيقيم اليهود إذا ؟؟؟ سيخرجوا بإذن الله ...
لن تعترف حماس بإسرائيل ليس فقط لأجل ميثاقها - فهناك كتاب الله وسنة رسوله أولى بالتطبيق من الميثاق - لأنها حركة ( إسلامية ) ولن تجد في الاعتراف مخرجا أمام الله إلا إن تخلت عن إسلاميتها .. فهناك سيكون هناك حركة إسلامية لن تعترف بدولة للكيان ..

6- هل يقبل بالسلام مقابل ...؟
لقد قبل بها كحلٍ مؤقت لكي يقنع العرب بفساد مبادراتهم ولو كان الكيان الصهيوني لديه أدنى شك بأن حماس ستقبل بذلك لبادر فورا للعمل بمقتضاه وهذا الكيان بتصريح قادته يرفض قيام دولة فلسطينية أنّى كان قائدها فما بالك أن تحيط نفسها بدولة إسلامية وتضع نفسها بين فكيّ كماشة وهي في سعة الآن ؟؟؟؟؟!!!!

لا أقول أن هذا هو ردّ حماس فربما ترفض هي بعضا مما قلت ولكن هذه رؤيتي للمشهد
سامحوني على الإطالة ولكن سنتعامل مع كل مايعطينا نتيجة وإن طال فالقضية اكبر من ذلك
__________________

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء فبراير 03, 2009 2:14 pm

وهذا رد آخر لسوداني يتساءل عن وقوف العرب واهتمامهم بالقضية اللبنانية بينما قضية دارفور لم يهتم بها العرب؟

قال وكتب لا فض فوه:

صديقي الذي يحن الى زلة اشفاق من "اخوانه" في العروبه تفضل اسئلة حبلى بالجواب:
اين تقع السودان؟
كم جنديا اسرائيليا قتلتم؟
كم "عربي" يزور بلدكم الجميل ليكحل عيونه ببياض بناتكم الجميلات؟
كم قناة فضائية تملكون؟
هل قرات هنا عن الخضيري و القبيلي و التمنييك تاع شطوبي؟
بأي منطق تريد ان يتعاطف معك اللبناني ؟ ماذا يجمعك به؟ هل عندك فلوس؟
هل تنتظر مثلا من امازيغي في شمال الجزائر ان يبكي لقتلى دارفور؟ جدتي تحب الكاميرون لأنهم يلعبون كرة جيده... هل يلعبون كره في دارفور؟
ثم انتم تشبهون بعضكم يعني مات البشير يحيى البشير...
هل عندكم نانسي عجرم و هيفا و ما وراء هيفا؟
احد الاصدقاء لعب ضد فريق الهلال السوداني في كاس افريقيا و تلقى عرضا للعب في السودان فصار مسخرة لصدقائه في الفريق فما كان منه الا ان شتم مبعوث الفريق السوداني و ...اصدقائه طبعا.
تستطيع تسميتها بما شئت لكن صورتكم ليست فوتوجينيك كثيرا و انتم فقراء و لون بشرتكم اسود و تعيشون في افريقيا.
هل يكفي هذا جوابا؟

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الجمعة فبراير 13, 2009 7:11 pm

منقول عن جريدة الاخبار السودانية

الكاتب/ عبد الله الشيخ
Wednesday, 11 February 2009

سألني الأستاذ نجيب نور الدين، في تلفون آخر الليل من الدوحة عن أخبار الخرطوم.. فقلت له أن النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل عن موعد قيام الساعة قال: (ما المسئول منها بأعلم من السائل)، ويمكنني أن أحدثك عن إمارات وإشارات في أخبار الخرطوم، لا عن أخبارها..

كان نجيب يقاطعني متلهفاً ومشتاقاً لهذه المدينة.. وهو على عهده القديم بكراهية هذا الشيء الذي يجسد الظلم ويقتل كل جميل، ويسعى إلى وضع الغشاوة أمام العيون، والران على القلوب، حتى يتأجل موعد الرؤيا.. رؤية آيات الآفاق وآيات النفوس.. وهيهات!..

قلت له إن أبرز الإشارات عن أخبار الخرطوم هو انشغال البلد، وسياسييها من جهة اليمين وجهة اليسار بزواج المسيار.. وبشكلة (إلى رب السما) في موضوع الختان.. يتحدثون بطلاقة عن هذه القضايا، لأن الإنقاذ اعتمدت مبدأ أن لا حياء في الدين.. وبما أن الرجل في الدوحة فقد لبست أنا لبوس المستضاف في الجزيرة وقلت له بعبارات قاطعة ألا يسألني عن أوكامبو.. لأن الجهات المتنفذة في الخرطوم قد أصبحت دقة قديمة من نوع (توب الزراق)! وقد سمعنا طقاطيق كلام تقول إن الحكومة قاربت الوصول إلى اتفاق مع أوباما وأوكامبو ومون حول تصفية القضية أو تأجيلها، وتحولت اتجاهات الرأي العام إلى حكاية ديك عرسوها، وديك طهروها، وداك راكب دبل قبين! ثم انطلقت في الشرح رغم أن المكالمة على حساب النجيب.. قالوا لنا إن منع زواج المسيار فيه ضرر كبير، لاسيما أن ثورة الإنقاذ تمكنت من ربط العاصمة المثلثة بكبارٍ طائرة.. وبهذه الكباري أتاحت لساكن الحاج يوسف (الوحدة) فرصة أن يتزوج مسيارة تسكن مزاد بحري أو حلة حمد، حتى إذا وقعت تظاهرات في الجامعة أغلقت عليه طريق الوصول إلى (مخدع) العروس في سعد قشرة مثلاً! تمكنه الكباري الطائرة من الوصال عبر كوبري المنشية مروراً بحلة كوكو.. وإذا قامت حريقة في حلة كوكو فيمكنه الوصول إلى سعد قشرة مستخدماً كوبري الحلفايا.. وهذا المسيار وصفة عاطفية مهمة جداً لكل من يحمل رخصة قيادة سارية المفعول.. وهذا المسيار، في هذه الأيام بالذات يدل على أن الحكومة تعمل على إثلاج صدر المواطنين!..

أما موضوع ختان البنات.. وأرجو منك عدم المقاطعة، فإن في دواخلي بعض حياء، ولكن الإنقاذ تمكنت من تفكيك رواسب الحياء داخل النفس البشرية، وأوصلتنا إلى قناعة قانونية بختان غير ضار، والشرح في كيفيته يطول.. وأنا الليلة مشغول!.. وأرجوك.. لا تقاطعني.. فقد وصلت الفكرة.. وصلت الفكرة.. الراغبون في زواج المسيار يمكنهم (توفيق أوضاعهم) حسب ظروف العمل، وأمر (الحب).. الذي يسكن الصالحة يمكنه توفيق أوضاعه مع مسيارية في المقرن.. والسواق في طريق كريمي يمكنه الولوج خباء مسيارية من شارع كرور، وأخرى في قهوة بت أم الحسن.. والعامل في تكرير البترول بمصفاة الجيلي يؤسس أحلامه في الكدرو، أي (يدي للكدرو تحية).. أما ساكن الحصاحيصا فهو دائماً ما يجد توسعة (في الرزق).. أكثر من الآخرين!.. فيمكنه أن يضع زوجة مسيارية عند نقطة التفتيش في سوبا، حتى إذا ضايقته القِبانا بان في الحوش، وكوّع تحت ضل المنقة.. وبإمكانه أن يضع مسيارية أخرى في الكاملين، وثالثة في أم دقرسي، حتى إذا وصل الحصاحيصا يكون نفذ التوجه الحضاري بحذافيره.. والمشروع كما تعلم يهتم بتعدد الزوجات، وزيادة عدد القابلات.. وهكذا رتقوا النسيج.. النسيج الاجتماعي..

حين وصلت إلى هذه الجزئية من المرافعة.. التي قدمتها بالإنابة عن الإنقاذ.. كخدمة لوجه الله والوطن.. وجدت صديقي نجيب يخرج عن طوره لأول مرة.. ويقول لي ما معناه إنه لن يعود قريباً إلى السودان!..

وزاد عجبي من أحوال نجيب.. فقد سعيت جاهداً إلى (تنزيل) برنامج الإنقاذ وتبسيطه حتى يستوعب مضامين المشروع، وتطوراته اللاحقة بعد سفره.. وكل هذا التنزيل من أجل ألا يغيب عن المشاركة الجماعية في فنون التأصيل.. ومع ذلك، ومع ذلك.. وجدته حردان، من العودة إلى السودان!.. ترى كيف يكون حاله إذا سمع مباشرة منهم تفاصيل المشروع، ودون وسيط روحي ببث مباشر على الهواء ،على طريقة (الخبز الحاف)؟!..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الجمعة أبريل 17, 2009 12:49 am

منقول عن موقع الساخر

س س أكتب قصة
لابراهيم الطيار


س س س ...سأكتب قصة..
أتمنى أن تطول سين التسويف هذه لتصبح أكثر طولاً و تعقيداً من جميع شبكات السكك الحديدية في العالم.
هل الأمر يشبه الشعر..؟
الشعر أسهل..كل ما عليك أن تنثر بعض المفردات على الورقة وتترك لها هامشاً واسعاً للتحرّك وهي ستتكفل بالباقي.
أما في القصة فربما يتوجّبُ عليك أن تتدخل كثيراً لتوجيه حركة المفردات وأن تمارس الكثير من القمع بحقها , ولكن..ماذا لو تمرّدت هذه المفردات عليك ورفضت تنفيذ أوامرك..؟ هل ستبقى القصة قصة أم أنها ستتحول إلى قصيدة..؟
س س س ...سأجرّب كما جرّبت سابقاً..
و سأفشل كما فشلت سابقاً...

المكان هو الوطن , والزمان هو الوطن , والبطل هو الوطن.
هكذا قال لي ضابط الإيقاع الساخر الذي حدد لي المهمة بشكل لا يقبل الاجتهاد و التفسير..أو ربما هكذا بدا لي الأمر.
الوطنُ يصرّ على ملاحقاتي كمطلوب لعدالته الغير عادلة هنا وهناك , يصرّ على استجوابي واستنطاقي واستنزافي حتى آخر قطرة دم وحبر.

من أنت..؟
- أنا واحد..ولدَ هنا بالصدّفة , دون تخطيط مسبق..قيل لي أنهم في ذلك الزمان كانوا يخططون دائماً , ولا يتركون نسمة هواء تمرّ من الجنوب إلى الشمال أو بالعكس دون تخطيط.. كلّ شيء يبدأ وينتهي من خلال خطة تمت دراستها لسنوات واحتاج تطبيقها إلى سنوات أخرى.
فلماذا ولدتُ بالصّدفةِ إذن..؟ هل نسمة الهواء أهم منّي..وأنا الذي استنشق الآلاف منها في اليوم ثم أمتص منها كل الخير و ألفظها على شكل co2 ؟
حسناً..ربما هي أهمُّ مني لهذا السبب تحديداً..
صدفة..ولو كان الأمر بيدي لولدتُ في " هنا " أخرى بكل ما تحمله هذه ال " هنا " من أبعاد زمانية ومكانية.
لو كان الأمر بيدي لما خرجت من شرنقتي..- على أساس أننا نتكوّن في شرانق - لا في أرحام تلفظنا كما تلفظ الشطآنُ في المغرب العربي سفن المهاجرين إلى المحيط أو كما يلفظُ المحيط جثث المهاجرين وما تبقى من خشب سفنهم إلى الشطآنِ مرة أخرى.

طيب..من أنت..؟

السؤال أكثرُ إلحاحاً هذه المرّة..
- أنا واحد..
لا لا ..ربما صفر وربما أقل من ذلك..لا أعرف بالضبط..الأمر حمّال أوجه , وله أبعاد وتداعيات وإرهاصات وحيثيات..إنه مرٌّ فلسفي - منطقيّ إلى حدٍ كبير ولا علاقة له بمبادئ الحساب التي تعلمنّاها في المدرسة.
هنا 1+1 قد لا يساوي 2 بالضرورة.
وذلك لما يعتور هذه المعادلة - التي من المفترض أن تكون بسيطة - من عناصر خارجة عنها منطقياً.. ولكنها متدّخلة فيها عابثة بها بما يتجاوز كل حدود المنطق.
ولكن من قال أنّ المنطق هو المنطق الذي درسته أنتَ في مبادئ الفلسفة..؟
تحدث هنا أمور منطقية في الزمان والمكان الخاصين ب " هنا " و لكنها ليست منطقية إذا أخذنا مفهوم المنطق بمعناه المنطقي..!!
مثلاً..1+1 = 0 وربما 0 + 0 = 1000 أو أكثر أو أقل.
ألم أقل لك أنّ الأمر حمّال أوجه وله أبعاد وتداعيات وإرهاصات وحيثيات..

طيب..من أنت..؟
- كَبرت إشارة الاستفهام.. وكبرت النقطة الخاصة بها..
أذكرُ أنها كانت يوماً بحجم حبّة الخرز الزرقاء التي كانت تتدلى من عنقي عندما كنت طفلاً في المهد..وكانت تقيني من الحسد..هكذا كانوا يقولون رغم شكيّ حتى هذه اللحظة بأنني كنتُ يوماً في وضعٍ أُحسدُ عليه.
تطوّر الأمر..أصبحت النقطة فيما بعد بحجم كرة القدم المعلّقة في سقف دكان قريب من مدرستي , حيث كنتُ ألاحقها بعينيّ وهي تتأرجح مع الرّيح جيئة وذهاباً لأسابيع دونَ أن أتمكنَ من شرائها.
مرت الأيام ونسيت كرة القدم عندما أصيبت قدمي..
لم أعد أكترث بها وأجلّت السؤال إلى وقتٍ تنمو لقدمي فيه أصابع جديدة...ولكنها لم تفعل.
بعد ذلك رأيت كرة إشارة الاستفهام مرّة أخرى تدور وتدور في مكتبة قريبة من المدرسة فتعلّقت بها..كنت أحب الجغرافيا والعلوم في تلك المرحلة ولذلك احتجت إلى هذه الكرة الأرضية الزرقاء.
ولكنها كانتَ أكبر من كرة القدم وأكبر من مصروفي الشخصي..
ولذلك نسيتها - نسياناً منطقياً - وذهبتُ إلى السينما..حيث يذهب أطفال المدارس الأشقياء الذين أصبحتُ واحداً منهم في بداية مراهقتي.
وكما يفترض المنطق لم أعد أهتم بالجغرافيا والعلوم..أصبحتُ أهتم بجاكي شان أو.... فان دام مثلاً.

طيب..من أنتَ..؟
- لماذا تصرّ على استجوابي واستنطاقي واستنزافي حتى آخر قطرة دمٍ وحبر..؟
اتركني يا أخي..أنا جاكي شان..فان دام..أرنولد شوارزينغر..بروس لي..
أنا كلّ هؤلاء الحمقى من ذوي العضلات الممتلئة والعقول الفارغة , ولهذا فأنا لست أنا..ألا يكفيكَ هذا..؟

طيب.. من أنتَ..؟
- نقطة إشارة الاستفهام تتدلّى من عنقي ككرة من الفولاذ..ومن كاحلي قدميّ كرتين..
أصبحتْ الأسئلة أثقل..وأكثر.
هذا طبيعي ومنطقي..لأنها كرات من الفولاذ..ولأن الأسئلة " هنا " تتوالد وتتكاثر دون أن تحمل يوماً بجنين جواب.

طيب..من أنت...؟

- يا أخي ماذا تريدُ مني..؟
اتركني..أريدُ أن أهربَ إلى مسجد الحيّ..
أنا لستُ جاكي شان..ولستُ فان دام..
أنا مُريد من مريدي الشيخ محمود الذي كان بدوره مريداً من مريدي الشيخ عمر - قُدّس سرّهُ العزيز - ألا تُريدني أن أكون كذلك.. وأن أقول كذلك؟
إذاً فليكن..و سيكون لي سرّي العزيز ذات يوم..
حيّ على الصلاة..سألبيّ النداء ..وسأقفُ في الصّفِ الأول , خلف الشيخ محمود الذي كانَ يحبني كثيراً مباشرة..سأصلي كثيراً - ولكن ليس أكثر من الشيخ محمود الذي كنتُ أحبه كثيراً - سينصرفُ الجميعُ إلى منازلهم وأبقى أنا منتصباً كعمود رخامي تحتَ أضواء الثريا المتدلية من السّقف كنقطة إشارة الاستفهام .
وبعد الصلاة سأدور كثيراً..سأدور كمروحة السّقف البيضاء بثيابي البيضاء وقلبي الأبيض الخالي من " هنا " بكل ما تعنيه هذه ال " هنا " من أبعادٍ زمانية ومكانية.
سأبكي من أعمق أعماقِ قلبي وأنادي من أعمق أعماق قلبي : مدد...مدد مدد مدد..الله..الله..
سأتنّفسُ ندائي كما يتنفّسُ الغريقُ آخر نسمات الهواء العابرة فوقَ سطح الماء.
سأمدّ ذراعيّ إلى السّماء..وأنادي خذوني من " هنا "..أخرجوني من هذا البحر..أعيدوني إلى شرنقتي..
وعندما ينتهي هذا الحفل الضوئي..سأخرج من المسجد..وعند أول خطوة لي خارجه سأغرقُ من جديد.

طيب..من أنت..؟
- أنا مسنن في آلة نسيج..قطرة زيت صناعي على قطعة قماش..خيوط تلتفُ على أضواء النيون..زغبٌ يغطيّ لوحة الكهرباء التي لم تشتعل لتحرقني وتحرق المصنع لسبب ميتافيزيقي ما زلت أجهله حتى اليوم.

أنا الهاربُ من مصنع النسيج وغباره وزيته إلى مدرّجات الجامعة وقاعاتها وردهاتها ..
في الجامعة لديهم الكثير من الأسئلة والكثير من إشارات الاستفهام والكثير من الأجوبة التي – يخيّل لنا من سحرهم أنها أجوبة -..
حسناً..فتّش عن إجابة..
سأبدأ بكارل ماركس..وأنغلز وسأضع خلفي الشيخ محمود وشيخه الشيخ عمر وكلّ المشايخِ والأولياء الذين لديهم أسرار وكرامات.
يقول ماركس : يا عمال العالم اتحدوا.
سأكتبُ إذاً قصيدةً تمجّد عمال العالم وتمجّد اتحادهم..
ولكنني – حقيقة – لم أجد في ملامحِ أبي العامل ما يستحق التمجيد..
كان كلّ ما في وجهه من ملامح يستحق الرثاء.
تباً لك يا كارل..
سأبحثُ عن إجابةٍ إذاً عند مونتسيكيو..
الحرية..إنها المبدأ الأول والأجمل..أنا حرّ وسأكتبُ قصيدة عن الحرية.
أمسكتُ بالقلم فارتعش بين أصابعي...ارتعشت أصابعي ثم ارتعش قلبي ثم ارتعش جسدي ثم ارتعش كل شيء من حولي..

طيب..من أنت..؟
- أنا لستُ حرّاً..تباً لك يا مونتسيكيو..
حسناً..سأهربُ من مدرجات الجامعة وقاعاتها وردهاتها..
إلى حدائقها..
تعالي يا حبيبتي..فهذه الحياةُ ليست جديرةً إلا بالجنونْ.
ستكونين أنت سؤالي الأكبر وإجابتي الوحيدة..وسأجعل من عينيك أجمل إشارتي استفهام عرفهما الوطن.
س..س..س..أحبكِ حتى تتبخرُ سنوات عمري بين يديك وس..س..س..تحبينني كذلك.
سأكتبُ لك قصيدة شعر..دعيني أستعين بليلِ عينيك لأكتبَ " ليل " وبوجهك المستدير لأكتبَ " قمر " وبأصابعكِ لأرسمَ الأغصانَ التي ستتمايلُ فوق أوراقي عندما يهبُّ النسيم الذي سأكتبه في البيتِ التّالي.
تكلّمي يا حبيبتي..سألوّن أزهار الكرز المتفتحة على شفتيكِ وسأنثرها في قصيدتي لتغدو القصيدةُ أجمل.
فقط ضعي يدكِ في يدي لأشعر أنني امتلكتُ العالم..وقولي لي أنني أنا لكي أصدّق أنني أنا.
أنتِ التي عثرت علي وعلمتني كيف أعثرُ على نفسي..أفلا يكفي هذا لكي ننسى الحياة بما فيها معاً ونعيشُ حياتنا المنفصلة زماناً ومكاناً عن كلِّ ما حولنا.

طيب.. من أنت..؟
- لا أعرف من أنا..
هل هو ذنبي أم ذنب أبي وأمي أم ذنب الشيخ محمود أم ذنب ماركس ومونتسيكيو..أم ذنب حبيبتي التي قتلتُ حبّها بيدي كما تقتل الأم وليدها الذي حملت به سفاحاً اتقاءً للعار..؟
أم هو ذنب الوطن..؟

طيب.. من أنت..؟
- أنا أسألك من أنا..
من أنا في " هنا " لا يستطيعُ فيها ال " واحد " أن يشتري كرة قدم ليلعب أو كرة أرضية ليكون عالم جغرافيا أو أرنباً ومجهراً ليكون عالم أحياء..؟
من أنا في " هنا " لا يستطيعُ فيها ال " واحد " إلاّ أن يهرب باتجاهٍ واحد..
من أحضانِ فان دام إلى أحضان مولانا الشيخ محمود..
ومن أحضان مولانا الشيخ محمود إلى أحضان مولانا كارل ماركس..
ومن أحضان كارل ماركس إلى أحضان مونتسيكيو..
ومن هذه الأحضان جميعاً إلى أحضان حبيبة لا يستطيعُ أن يحتفظ بها في " هنا " لم تستطع أن تحتفظ به ولم تترك له شيئاً ليحتفظ به.

طيب.. من أنت..؟
- أنا أسألك من أنا..
انظر جيداً إلى أصابعي..ألا تُذكركَ أصابعي بالحراب..؟
من أنا أيها السافل..سأقتلع لسانكَ إن لم تقل لي من أنا..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت مايو 02, 2009 2:25 pm

وعدتكم ان يكون هذا البوست جبادة نشرك بيها للاخبار والموضوعات التي تصادفنا بالشبكة العنكبوتية,,, استوقفني هذا الخبر المنشور باحدي الصحف ,, ولا تعليق:




الفنانة الاثيوبية هايمونيت في الخرطوم لمشاركة ندى القلعة الافراح



• وصلت الخرطوم الفنانة الكبيرة الاثيوبية هايمونيت لمشاركة المطربة ندى القلعة الافراح بمناسبة زواج شقيقتها وصال وتسابق الجميع من

الوسط الفني والاجتماعي يتقدمهم الدكتور علي الكوباني الشاعر المرهف الذي حضر من الامارات خصيصاً للمشاركة في هذا الحفل.. وفي حفل العشاء وبمنزل العريس الشاب ايمن عفيفي تدافع الفنانون لمشاركته حيث تغنى كل من الفنان الكبير كمال ترباس، ندى القلعة، احمد الصادق، حسين الصادق، نافع الجسمي، محمد عيسى ، عمار ابو زيد، شكر الله، وقد ابدع الفنانون ورقص الجميع طرباً على انغام الموسيقى الحالمة وتواصلت الافراح ليشهد نادي الخرطوم حفل الزفاف الذي تغنى فيه الفنانون حسين شندي، كمال ترباس، محمد وردي، بجانب الاثيوبية هايمونيت التي ابدعت وهي تتغنى باغنيات المطربة ندى القلعة عزاز علينا- والشوق شقانا - وقد شهد النادي حضوراً كبيراً لرجال المال والاعمال والرياضيين وفي مقدمتهم الحاج بابكر ود الجبل.. زاهر صديق.. عثمان الركين وقد استقبلت ندى القلعة ضيوفها الذين حضروا ولبوا الدعوات بزواج شقيقتها وصال على الشاب ايمن عفيفي لينتهي يوماً رائعاً وجميلاً وليلة من اروع الليالي قضى فيها الجميع وقتاً طيباً تحت ضيافة ندى القلعة..

ولا عزاء للجاهوري.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الأحد مايو 03, 2009 4:04 pm

عرفنا خبرك ما عندو موضوع ياميرغني

دي شنو صورة البت الشينة الجايبا دي؟؟؟؟؟

ما لقيت ليك حاجة أسمح من كدة تخلي بيها الناس تقرا خبرك دة؟؟؟؟؟
avatar
هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
العمر : 46
الموقع : ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد مايو 03, 2009 5:24 pm

الاخ / هيثم اسوي شنو؟؟؟ دا اللقيتو...
يا اخوي خبرك معانا في الجنوب ,,, سقت اولادك معاك ولا شنو؟؟؟
لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء مايو 05, 2009 7:54 am

السودان في عيونهم

تري كيف يري الآخرون السودان ؟؟؟
تنقلت بين صفحات كثيرة في شبكة الانترنت ,, ووجدت آراء متباينة ورؤي مختلفة عن السودان ,,, ولكن ما أدهشني رسوخ فكرة الكسل السوداني وسط الأعراب ,, وتجد اسفل صورة لشارع سوداني في أحدي المنتديات ,,إمعانا في السخرية أن سوداني قام بتخطيط الشارع باللون الابيض وعندما وجد شجرة صغيرة بجانب الطريق , لم يقم بإزاحتها,, وفضل مواصلة الخط بتعرج عند موضع الشجرة.





سأحاول وتحاولون معي , نقل صورة السوداني في عيون الاخرين ,,, لكم الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين مايو 11, 2009 4:02 pm


بعد أن هدأت الضجة ,,,,,,,وحوكم الزيدي او الزبيدي في بعض الروايات ,,, تعالوا نشاهد اللقطة وبنفس بارد ,,هل كان الزيدي يفكر مسبقا فيما فعل او هي وليدة لحظة؟؟؟؟
إن كان هناك سبق اصرار وترصد فنحن نعيب عليه الآتي:
1/ كان يجب إختيار نعل أكبر حجما.

2/ كان يمكن له قبل حضور المؤتمر أن يعرج علي إي نقلتي لتزويد النعل بالمسامير

3/ كان يمكن له أن يطأ ما يشاء وما تشاءون قبل حضور المؤتمر.

4/كان عليه التدرب أكثر

طيب نشوف بوش ,,, ذكرني أم الحفر وقولبت ,,,ياربي قولبت الامريكية دي بتكون كيف؟
لا حظ الزوغة دي ,,, بالغ عديل موش ,,, اما في الحذاء الثاني فتذكر بوش أنه رئيس وعليه ان يقوم بحركة اكثر رزانة فقام بمحاولة ابعاد الحذاء الثاني بكل رزانة تتوافق مع رئيس الولايات لمتحدة,,, مش زي الزوغة الاولي.
برضو نشوف الرئيس العراقي ,,, الحذاء الاول ,,, ناطي مالو الزول دا ,, الجزمة د ما ليك يا اخونا.
الحذاء الثاني : ايضا تذكر انه رئيس ويجب ان يتصرف برزانة ,,, ويقوم بحماية ضيفه ايضا ,,, وين الحنية دي كانت مع الجزمة الاولي .؟؟

وكل جزمة والجميع بخير,,, ولكم شنو؟


عدل سابقا من قبل ميرغني ابراهيم في السبت يونيو 12, 2010 11:11 pm عدل 1 مرات

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء أغسطس 12, 2009 10:29 pm

أغرب عادات وطقوس الزواج حول العالم


في الصومال
يأتي الزوج المحارب ثم يقوم بضرب عروسه أثناء الاحتفال ..
لكي يجعلها تـُـسلِم له منذ البدء . و تخضع له وتنفذ كل مطالبه ..
و لكي تعترف بأنه السيد المطاع في البيت
( كده الرجال ولا بلاش)
.
.
و في جزيرة غرينلاند
يكون إحتفال العرس أشبه بأسلوب إنسان الكهف الأول ..
إذ أن العريس يذهب إلى بيت عروسه ويجرها من شعر رأسها
إلى أن يوصلها لمكان العرس - كده تحصل البيت صلعة وترتاح من المرقة شهرين تلاتة
.
.
مقاطعة التبت
فعن إختيار الزوج للزوجة ، يقوم بعض أقارب العروس بوضعها أعلى
شجرة ويقيمون جميعاً تحت الشجرة مسلحين بالعصى فإذا رغب أحد
الأشخاص فى اختيار هذه الفتاه عليه أن يحاول الوصول إليها
والأهل يحاولون ان يمنعونه بضربه بالعصى فإذا صعد الشجرة
وأمسك يديها عليه أن يحملها ويفر بها وهم يضربونه حتى يغادر
المكان ويكون بذلك قد ظفر بالفتاة وحاز على ثقة أهلها .

لو كده عندنا في ناس كتار حيكونوا عزابة وأولهم أنا,,, جابت ليها حرابة كمان؟؟
.
.

و في جزر كوك بنيوزيلاندة
تذهب العروسة إلى زوجها على بساط من الآدميين فحسب تقاليد
تلك الجزر .. إن شباب هذه الجزيرة يقومون بالإستلقاء على
الأرض ووجوههم إلى أسفل . لكي تدوس العروس عليهم أثناء
سيرها على ظهورهم .. حتى تصل إلى المكان الذي يجلس فيه زوجها
( دوس قبل الزواج وبعده,, كفانا الدوس البعده )
.
.
و في بورما جنوب شرق آسيا .
يتم إلقاء العروسة أرضا وذلك أثناء الإحتفال .. ثم يأتي رجل عجوز
ويقوم بثقب أُذنيها .. فتتألم وتتوجع وتطلق الصرخات المدوّية ..
ولكن ليس هناك من يسمع .. لأن الفرقة الموسيقية تبدأ بالعزف
بأصوات صاخبة مع بداء العروسة في الصراخ ..
و ذلك لكي لا يسمع أحد صرخات العروس
( مفروض الحكاية دي تتكرر كل شهر علي الاقل ) .
.
.
الهند : قبيلة 'تودا'
فى جنوب الهند لها طقوس غريبة في الزواج أثناء الاحتفال بالعرس
ينبغي على العروس الزحف على يديها وركبتها حتى تصل إلى العريس
ولا ينتهي هذا الزحف إلا عندما يبارك العريس عروسه بأن يضع
قدمه على رأسها . (وكان ماخت يده كلو كلو؟؟)
.
.
الصين
فى بعض المناطق الصينية يتم عقد الخطبة بدون أن يرى العروسان
بعضهما ، فإذا تم الاتفاق يقوم أهل العروسة بتزيينها ثم يضعونها فى
محفة خاصة ويغلق عليها الباب ثم يحملونها إلى خارج البلدة ومعها
بعض أهلها ، الذين يقابلون الزوج هناك ويعطونه المفتاح فيقوم بفتح
المحفة ويراها فإذا أعجبته أخذها إلى منزله أو يردها إلى قومها .
.
في ناس طبعا المفتاح فننن المفتاح في نص البحر ,,, فاتح ابواب جهنم في أم كم؟؟
.
جنوب الهند
تختبر العروس عريسها في مدينة بوندا يورجاس بوضعه في امتحان
قاس وصعب فهي تصحبه إلى الغابة وتشعل النار وتكوى ظهره
العارى ، فإذا تأوه أو تألم من الكي ترفضه ولا تقبله عريساً لها ،
وعدا ذلك تفضحه أمام بنات القبيلة ، وإذا كان العكس تعتبره
الحبيب المفضل والجدير بالحب والزواج ( الحمد لله علي الجواز الاخضر دا )
.
.

الباسفيك
من عادات أهالى جزيرة هاوان أن يقدموا صداق المرأة الجميلة
بعدد كبير من الفئران وتقل هذه الكمية حسب جمال العروسة . (علي كده ولا اغتراب ولا جن أحمر,,كديستين وعرسة ليها ضل)
.
.
أندونيسا
يحظر على العروس فى أندونيسيا أن تطأ بأرجلها الأرض يوم زفافها
خاصة عندما تنتقل من بيت أهلها إلى بيت زوجها لذا يُجبر والدها
على حملها من بيته إلى بيت عريسها على كتفيه مهما طال الطريق .

مصيبتو مصيبة؟؟
.
.
غينيا الجديدة
من عادات الزواج أن تسبح الفتاة في بركة ماء وهى عارية تماماً فإذا
قدم إليها أحد الحاضرين قطع ثياب تكون قد أعجبته وارتضاها زوجة
له وعندما تتناول القطعة تصبح على الفور زوجته
أبينا؟؟
.
.
قبيلة جوبيس الأفريقية
تُجبر العروس فى قبيلة جوبيس الأفريقية على ثقب لسانها ليلة الزفاف
حتى لا تكون ثرثارة ويمل منها زوجها ، بعد ثقب اللسان يتم وضع
خاتم الخطبة فيه يتدلى منه خيطاً طويلاً يمسك الزوج بطرفه فإذا ما
ثرثرت الزوجة وأزعجت زوجها يكفيه بشّدة واحدة من هذا الخيط
أن يضع حداً لثرثرتها وكثرة كلامها .
دا الكلام!!!!
.
.
و في جزيرة جاوه
تصبغ العروس أسنانها باللون الأسود .. وتغسل أقدام زوجها أثناء
حفل الزواج .. وهذا يـُـعتبر دليل منها على استعدادها لخدمة
زوجها طيلة حياتها
انلحق كرعينا المشققات ديل يا عمدة؟؟
.
.
الملايو جنوب شرق آسيا
من عادة الزواج هناك أن الرجل إذا أحب فتاة فإنه يأتى ويمكث
وينام فى بيت الحبيبة بعد موافقتها ويبقى ويعيش معها مدة عامين
دون أن يمسها فإذا راقت له خلال هذه الفترة التجريبية عندها توافق
عليه وتتزوجه ، أما إذا كان مخلاً بالأدب وصاحب أخلاق سيئة

فإنها تطرده على الفور .

سنتين؟؟؟؟
.
.
وفي قبيلة نيجريتو في المحيط الهادئ
يذهب الخطيبان إلى عمدة القرية .. فيمسك العمدة برأسي الزوجان
ويضربهما ببعض .. وبهذا يتم الزواج -

فلقة دماغ من قولة تيت.



ورأيكم دام فضلكم.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف محمد الزبيدي في الأربعاء أغسطس 12, 2009 11:38 pm

فى السودان

عند قبله بعينها تجد العريس بعد إتمام عقد الزواج بالطريقة الشرعية المعروفة و بعد ان يدفع العريس المهر وتنتهي عملية الإشهار يأتي دور العريس في تحديد الطريقة التي يود ان يتزوج بها.

وحينما يختار العريس تطبيق عملية الخطف فإنه سيعمد إلى اختيار المكان الذي سيتزوج فيه ثم يخبر الجميع للقدوم إلى هنالك لحضور الوليمة و المشاركة في الرقص الشعبي المعروف بالنقارة او (الكتي ) ، و تحديد يوم المناسبة و إرسال الدعوات لباقي الأهل في شتى أماكن تواجدهم، ثم يشرع العريس في اختيار الوزير الخاص به حيث توكل إليه مهمة الترتيب والإعداد وتجهيز العريس كما ينبغي ان يكون ومن مهامه الرئيسية ان توكل إليه مهمة التخطيط ورسم خطة محكمة لكيفية خطف العروس ويقوم بالاستعانة بواحدة من أعز صديقات العروس ويطلب منها استدراج العروس بشكل غير مباشر كأن تطلب منها مرافقتها في مشوار هام، وهنالك يكون في انتظارهما فرقة الخطف المكونة من الوزير و بعض مساعديه
ويكون الجمل او الحصان حاضرا وعندما تقترب العروس من مكان الفخ او الشرك يبدأ هجوم مباغت، ويتم نقلها بشكل سريع، وعندها تتظاهر صديقتها بأنها متفاجئة و لا تدري بما يحدث حتى تنتهي عملية الخطف ، و ويتمنى كل شاب لو انه تم اختياره ضمن فرقة الاختطاف، لينال شرف الحديث عن تلك البطولات الاجتماعية
avatar
محمد الزبيدي
صاحب أخو
صاحب أخو

عدد الرسائل : 240
العمر : 40
الموقع : السودان
المهنة : قانوني
الهواية : متعددة
تاريخ التسجيل : 06/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت أغسطس 22, 2009 4:44 pm

الوصايا العجيبة
من كتاب " العادة الثامنة " لستيفن كوفي



1. الناس غير منطقيين و لا تهمهم إلا مصلحتهم ، أحِبهم على أية حال
2. إذا فعلت الخير سيتهمك الناس بأن لك دوافع أنانية خفية ، افعل الخير على أية حال
3. إذا حققت النجاح سوف تكسب أصدقاء مزيفين و أعداء حقيقين ، انجح على أية حال
4. الخير الذي تفعله اليوم سوف ينسى غداً ، افعل الخير على أية حال
5. إن الصدق و الصراحة يجعلانك عرضة للانتقاد ، كن صادقاً وصريحاً على أية حال

6. إن أعظم الرجال و النساء الذي يحملون أعظم الأفكار يمكن أن يوقفهم أصغر الرجال و النساء الذي يملكون أصغر العقول ، احمل أفكاراً عظيمة على أية حال
7. الناس يحبون المستضعفين لكنهم يتبعون المستكبرين ، جاهد من أجل المستضعفين على أية حال
8. ما تنفق سنوات في بنائه قد ينهار بين عشية و ضحاها ، ابن على أية حال
9. الناس في أمس الحاجة الى المساعدة لكنهم قد يهاجمونك إذا ساعدتهم ،ساعدهم على أية حال
10. إذا أعطيت العالم أفضل ما لديك سيرد عليك البعض بالإساءة ، أعط العالم أفضل ما لديك على أية حال

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 4:01 am

خرج ولم يعد أعظم رجل في التاريخ



عندما انتصر الإسكندر الأكبر في أكبر معاركه في الهند اعتقل عشرة من الفلاسفة. وقال لهم :سوف أقتل صاحب الإجابة السيئة. إذن أمامكم أقاسى امتحان !
واختار واحدا منهم قاضيا وبدأ الامتحان . والسؤال الأول _للفيلسوف الأول : أيهم أكثر عددا : الأحياء أم الأموات ؟ وكان الجواب: الأحياء لأن الأموات لا وجود لهم
السؤال الثاني :أيهما أكبر .. حيوانات البر أم حيوانات البحر؟
ورد الفيلسوف : بل حيوانات البر لأن البحر جزء من البر ؟
السؤال الثالث : كيف تستطيع أن تقنع إنسانا بان يثور ؟
الجواب : بأن أؤكد له أن الإنسان يجب أن يعيش كريما أو يموت كريما .
السؤال الرابع : ما هي أخبث الحيوانات؟
والجواب التي لم نكتشفها بعد .
السؤال الخامس: أيهما أسبق الليل ... أم النهار ؟
وكان رد الفيلسوف الخامس : النهار أسبق من الليل بيوم واحد .
ولما لاحظ أن الإسكندر لم يقتنع بهذا الجواب عاد ليقول : لا تؤاخذني إذا كان الجواب غريبا . فالسؤال غريب أيضا !
ثم كان السؤال السادس :ما الذي يفعله الإنسان ليكون محبوبا ؟
وكان الجواب أن يكون قويا لا مخيفا ..
أما السؤال السابع فهو : كيف يكون الإنسان إلها ؟
وكان الجواب : بأن يصنع المستحيل والسؤال الثامن : أيهما أقوى الحياة أم الموت ؟
وكان الرد: الحياة أقوى لأنها تحمل كل المصائب ومع ذلك تستمر وتحرص على الاستمرار
أما السؤال التاسع فكان:إلى متى يحرص الإنسان على حياته؟
وكان الرد:إلى أن يشعر أن الموت أفضل من الحياة .
ثم اتجه الاسكندر الأكبر إلى الفيلسوف العاشر وقال له : ما رأيك ؟
ونهض الفيلسوف مذعورا ليقول له: مولاي عفوا ليس قبل أن أعرف رأيك في كل ما سمعت ! ولكن الاسكندر أطلق سراح الفلاسفة ومنحهم الكثير من الهدايا . ولم يكن ممكنا لفتى إغريقي_ابن الحضارة العظيمة وابن الفيلسوف أرسطو _أن يقتل فيلسوفا لأنه قال شيء لم يعجبه . أو لم يقنعه . بل الاسكندر قبل قيامه بغزواته في آسيا. قد رأى رجلا متمددا في الشمس . واقترب منه وسأله من أنت؟ فقال إنسان. وسأله :وماذا تريد؟فقال ألا تحجب عني الشمس وأعجبته هذه الإجابة وسأل عنه وقيل إنه الفيلسوف ديوجين وقال الإسكندر لو لم أكن أنا الاسكندر العظيم لتمنيت أن أكون في قوة هذا الرجل .. ولم يكن في ذلك الوقت قد تجاوز العشرين !
ويقال أن الاسكندر الأكبر قد سأل الفيلسوف العاشر : هل رأيت أعظم مني؟ويقال ان الفيلسوف قد فكر لحظة ثم قال أنت أنت أعظم إنسان في بلادك ولم يسترح الاسكندر لهذا الجواب ولكنه هز رأسه وقال:يبدو أن الحق معك .. أنا أعظم إنسان هناك..ولكن هنا .. الشمس أعظم والجوع أبشع
ولكن الاسكندر كلن يعتقد انه أعظم قائد في كل العصور. فهو في طفولته أقنعته أمه أنه كبير الآلهة وكان الاسكندر يحزن كلما انتصر أبوه في معركة عسكرية ويقول : إذا انتصر أبي فما الذي يتركه لي بعد ذلك ؟ إنه أصغر مسافر وأكبر قائد
وقد ولد الاسكندر في اليوم الذي احترق فيه معبد ديانا وكسبت خيول والده في الألعاب الأولمبية وقال الكهنة إن مولده حدث جليل ويقال إن أنفاسه كانت عطرية وملابسه أيضا ويقال أن رأسه ثقيل لدرجة أن عنقه لا يقوى على حمله ولذلك كان يميل به إلى ناحية اليسار وكان إذا مشى أسرع ولما سألوه ولماذا لا تشترك في الألعاب الأولمبية وكان جوابه السريع هاتولي عددا من الملوك
وكان أبوه يقول : إن ولدي هذا تضيق عنه مملكتي ؟ وفي السادسة عشرة من عمره تركه أبوه ملكا على البلاد وكان يتصرف كأنه ملكا وكانت قراراته غريبة عجيبة وكان يجلس إلى جواره أعظم فلاسفة الإغريق:أرسطو..
ولا أحد يدري بالضبط ما الذي خطر على رأس هذا الشاب سنة 334 ق.م وهو في الثانية والعشرين من عمره على رأس جيش كبير أعظم الجيوش الأوربية في ذلك الوقت ما الذي يريده من السفر بقواته إلى آسيا..هل يريد أن يعرف نهاية العالم ..مجرد معرفة .. هل ذهب لينتقم من الفرس الذين احرقوا أثينا منذ فرن ونصف هل ذهب ينشر الحضارة الإغريقية في الإمبراطورية الفارسية في آسيا وشمال إفريقيا هل هي مغامرات الشباب : خمر وذهب وعطور ونصر في النهاية .
إنه رفض أن يحدثه إنسان في شيء وقواته تعبر الدردنيل في سفن وعلى ظهور الخيل .. ثلاثون ألف جندي وأربعة آلاف حصان .. وألوف يحملون الرماح طولها 18 قدما ومئات من المهندسين وعشرات من الفلاسفة وعشرات من السكرتارية و4000 جندي من الحرس الخاص ونساء وأطفال يمشون وراء هذه القوات أو وراء الشاب العظيم المغامر ولم يخطر على بال هذا الشاب أنه ذهاب بلا عودة فلن يرى الاسكندر أرضه حيا بعد اليوم
وعلى عادة الإغريق انطلقت سفينته به بعيدا عن الشاطئ ..ثم عادة لتقترب منه قليلا قليلا .. وليمد رمحه الطويل ويلمس الشاطئ.. رمزا على أنه سوف ينال بسهولة ما يريد ..وقد نال ما يريد لكن بصعوبة وعندما نظر الاسكندر إلى الشاطئ وجد بعض الشبان يستحمون فقال وهو حزين: ما أتعسني لقد نسيت ان أتعلم السباحة
أما الإمبراطورية الفارسية في ذلك الوقت واسعة منهارة تضم ارض العراق وسوريا وليبيا ومابين النهرين وغربي الهند وقد هاجمها الاسكندر في وقت كانت تتداعى وكان الاسكندر حريصا على ان يكون إغريقيا مائة في المائة في الطعام والشراب واللهو الصلوات وكانت ترافقه معشوقته الجميلة تاييس وكان هو أيضا ليس ملكا طول الوقت انه ملك على الرجال ولكن مع محبوبته هو مواطن آخر وعندما لاحظت محبوبته تاييس أن في خيمتها ثقبا تتسلل منه الشمس أشارت برجلها اليه وضحك الاسكندر ليقول هذا الثقب استطيع ان أسده لكن فرص الشمس فليس في قدرتي بعد ان أحطمه ويقال ان تاييس بكت فوعدها بان يطفئ الشمس وساف الاسكندر إلى مصر وأقام فيها أكثر من سنة واستطاع بذكائه الخارق أن يختار المكان المناسب لإنشاء مدينة الإسكندرية وهي واحدة من 9مدن تحمل اسمه وجمع المهندسين والجغرافيين ولاحظوا أن الأرض سوداء وأنهم لا يستطيعوا أن يخططوا المدينة فأتوا بكمية من الدقيق ينثرونها على الأرض وفجأة جاءت الغربان وأكلت الدقيق وانزعج الاسكندر ولكن علماء الفلك قالوا له سوف تكون هذه المدينة جنة يعيش عليها الإنسان والحيوان والطيور وفي إحدى الليالي سمع الاسكندر صوتا يناديه في أعماقه ونهض وسأل حبيبته تاييس أن كانت هي التي نادته ولكنه وجدها نائمة تتقلب ثم طلب المزيد من النبيذ والقبلات وخرج من خيمته ليسأل إن كان أحدا قد ناداه ثم عاد يسمع الصوت يطلب اليه ان يذهب إلى واحة سيوه وان يزور معبد الإله آمون وسار الاسكندر مع بعض إتباعه على شاطئ البحر ثم نزل إلى الجنوب على حدود ليبيا وكان يخاف من الرياح الرملية ومن العطش ولكنه آمن انه ابن الإلهة وان هذا الصوت الذي ناداه لا يمكن ان يكون شيطان وترك الخيول وركب الجمال وسار في نفس الطريق الذي هلك فيه جيش قمبيز قبل ذالك 30الف من قوات الفرس دفنت في الصحراء ولكن الغربان كانت تقوده فإذا أخطأ في الاتجاه راحت الغربان تنعق فإذا ضل احد من رجاله تصايحت الغربان حتى يعود إلى الطريق السليم
وفي معبد آمون سمع الاسكندر من الكهنة ان الإله يريد ان يراه على حدة ودخل الاسكندر واقترب وسال الإله ان كان الذين قتلوا قد لقوا ما يستحقون من عقاب ؟ ورد الإله نعم كلهم !

ولا أحد يعرف كيف كان شعور الاسكندر عندما نصبه كهنة آمون إلها !
إن صناعة الإله والتأليه هي إحدى حيل المصريين القدماء ... إنهم السم المقدس الذي يعطونه للإنسان لكي يتعالى على البشر . ويموت لا هو إنسان ولا هو إله..
وشرب الاسكندر هذه الجرعة .
وكان من عادة الاسكندر أن يكتب الكثير من الرسائل فكتب إلى أمه يؤكد لها أن الفراعنة يقولون أيضا أنه اله ابن كبير الآلهة . ثم قال لها :وهناك أسرار كثيرة سوف أحكيها لك عندما أعود .
ولم يعد ومات وسره معه .
وعندما اتجه الاسكندر بعد ذلك إلى أطراف الإمبراطورية الفارسية بلغه أن أستاذه العظيم أرسطو قد نشر بعض محاضراته .فكتب غليه الاسكندر عاتبا يقول : (عتاب من الاسكندر إلى أرسطو.لم تحسن صنعا أن نشرت بعض محاضراتك فقد كان من الواجب عليك أن تجعلها سرا نباهي به الأمم . ولا أزال أفضل أن تكون لي قوة العلم لا قوة السلاح )
وعندما علم الاسكندر أن بعض أصدقائه في أثينا قد فشل في إقناع فتاة بالزواج منه . بعث إليه هذه الرسالة ..
((هناك طريقتان لإقناع الفتاة بأن تكون لك : أن تعطيها الكثير من الهدايا وأن تحبها.. ولا توجد طريقة ثالثة . لأن الناس قد ولدوا أحرارا.. ))
وفي إحدى المعارك الكبرى مع الملك دارا تذكر أنه يجب أن يبعث رسالة إلى أحد أصدقائه في موضوع مضحك . كتب يقول بعد نهاية المعركة : ((اعرف أن حصانك ضاع . سيكون لك واحد أفضل منه وهذا إقرار مني بذلك ..)) وبعد أن افرغ من هذا الخطاب قال لأحد حراسه :أريد أذوق طعم الملك . فقال الحارس: أنت ملك دائما يا مولاي .. ولكن الاسكندر قال : (فقط عندما أستحم بالماء الدافئ ...وأضع العطر وأنظر في عيني الفتاة التي أحبها وأنام في أمان .. هذا هو الملك !))
وقبل أن يذهب الاسكندر إلى حمامه قال له احد الضباط :مولاي.. الوقت مناسب للهجوم على الملك دارا .. ليلا , ولكن رد الاسكندر : أيها القائد العظيم إن الاسكندر لا يسرق النصر إنني أهزمه نهارا سوف أجعله يرى نفسه منهارا . ويراني منتصرا
وفي بلاد العراق أحس الجنود أن هذه هي نهاية العالم . وأنهم تعبوا وأنهم يحملون الكثير من الهدايا وان خيولهم قد تعبت .. أن بعض الخيول قد ماتت وأنهم يحملون هداياهم ويتساقطون تحتها . وطلبوا إليه أن يعودوا لكن ليس الاسكندر هو الذي يعود
وليس هو الرجل الذي يقترح عليه احد فكرة أو خطة . فإن الاسكندر يحرق كل ما معه من هدايا .. ويفعل الضباط والجنود ذلك .
وكان من عادته أن يعطي الهدايا لكل من حوله .. بشرط أن يطلبوا منه ذلك. لأنه يحب أن تمتد له الأيدي .وأن يرى الامتنان في عيون الجميع .. ولكن واحدا من أصدقائه لم يحصل على هدية . لأنه لم يطلب وفي مرة كان يلعب مع الاسكندر الكرة .. فصرخ إليه الاسكندر:لماذا لا تعطيني الكرة ؟ وكان رده ولكنك لم تطلبها مني !
وفهم الاسكندر المعنى الذي يريد. ثم قال:إنني أريد أن أرى امتنانك أنت أيضا !
نحن الآن في سنة 320 ق. م وقد انتصر الاسكندر على الفرس في معركة أسوس.
وجاء المرزبان –أي حاكم المدينة –يعرض عليه عددا من الأميرات ولكن الاسكندر قال : الإنسان لا يستطيع أن يكون ملكا على هذا العدد من النساء .. فالنساء يردن الرجل لا الملك !
وأمضى الاسكندر ثلاث سنوات في هذه الأرض يروح ويجيء ولا أحد يعرف بالضبط كيف كان يتحرك ..فلم تكن هناك خريطة معه وإنما كان يمشي بالسماع.ويتجه تبعا لمعلومات العلماء المرافقين له.وقد أمر الاسكندر ضباطه أن يرتدوا ملابس الفرس ولأن يعاملوا الناس برفق ولا ينسوا أنهم أبناء الحضارة الإغريقية .
مرض الاسكندر وطلب الطبيب وشكا له وقال للطبيب لا أريد احدا أن يعرف دائي أو دوائي فإن كان العلاج ناجحا فانشره على كل الجنود .
وبعد يومين شفي الاسكندر وجاء الطبيب يستأذن في إذاعة الدواء ولكن الاسكندر قال:بل أنا سأعلن ذلك ..وجمع الضباط وقال لهم دوائي هو ..الفاكهة..والنوم العميق..والنصر !
وكان من عادة الاسكندر أن يملي على المؤرخين المرافقين له بعض ملاحظاته على الحياة والناس.
فقال مثلا: أنهم هنا في حاجة إلى نسائنا ..وإلى أفكارنا وإلى حضارتنا .
ولم يكتفي ببناء مدن تحمل اسمه بل إنه أقام مدينة تحمل اسم حصانه عندما مات وهو في الثلاثين من عمره ومدينة باسم كلبه .
ولم يكن جنوده يعرفون أن هذا الشاب قد قرر أن يذهب إلى الهند نهاية الدنيا في ذلك الوقت.أن يرى المحيط الذي هو نهاية العالم ..
وكل ما نعرفه عن رحلات الاسكندر أنه اتجه إلى الشمال..إلى ممر خيبر وانه حاول طويلا أن يمر ولكن القبائل قد هاجمته .. وقتلت الكثير من جنوده ,ولكنه فوجئ بواد صغير..وفي هذا الوادي أنس شعرهم أصفر وعيونهم زرقاء ويعبدون إله الإغريق ..
وإنهم تساقطوا له راكعين ساجدين عندما رأوه .. وهناك عشرات الزهرات الإغريقيات على شجرة اللبلاب وصنعوا منها تيجانا لهم ولقائدهم..ثم رقصوا وشربوا حتى تعبوا أيام طويلة.. وفجأة انهارت الحجارة من قمم الجبال على الاسكندر وجنوده.. أصر الاسكندر على أن يكون في مقدمة الذين يتسلقون الجبل.
ثم اشتبك في معركة دامية مع الملك بوروس و الذي كان يعتمد على جيش كبير
وكانت الفيلة تتقدم الجنود. وانتصر الاسكندر-ووقع الملك أسيرا..واستدعاه الاسكندر قائلا :كيف تتوقع مني أن أعاملك؟فأجاب الرجل:كملك طبعا..
وجعله نائبا له على المملكة الهندية وتعب الجنود ونفقت الخيول وأصروا على العودة وصرخوا وتظاهروا ودخل الاسكندر خيمته وراح يبكي ويتمرغ على الأرض ويقول:ماذا ستقول الأجيال القادمة عنا إننا انتصرنا معا.وكسبنا لأمتنا ما لم يكسبه أحد منا.
وفي يوليو 326ق.م قرر الاسكندر أن يعود من نفس الطريق الذي طوله 12ألف ميل والذي قطعه في 8 سنوات .
وتوقف عند قبائل تعيش على الأسماك فقط أظافرها وشعورها طويلة.. وبيوتها مصنوعة من المحار وفي عيونهم بريق غريب ولكن وجوههم شاحبة وأصواتهم صارخة ونساءهم جميلات وفي برودة السمك –هذا تعبيره..
وانزعج الاسكندر عندما عرف أن بعض فقراء الهنود يبيعون بناتهم .. أما الطريقة فهي التي أزعجته..
فالفتاة تخلع ملابسها تماما .. وتقف وقد أدارت ظهرها للزبون .. ويقلب الزبون في جسمها.. ثم يطلب إليها أن تجلس ويقلب في صدرها ..فإذا أعجبته اشتراها ..
ولم تنس له معشوقته تاييس ما قاله على هذا الموقف الشائن ..قال الاسكندر: لو كان من يتزوج يفعل ذلك.لسقطت في الامتحان أكثر النساء..والرجال أيضا ..
وكان طريق العودة شاقا أكثر مما توقع الاسكندر وكان يلعن أباه بين قواده لأنه طلّق أمه وتزوج امرأة أخرى اسمها كليوباترة
وجرح جرحا عميقا في احد معاركه .
وفي أحد الليالي جاء أحد الفلاسفة المرافقين له .. وأتى بجلد حيوان سلخوه ووضعه أمام الاسكندر ثم وقف بقدميه على جانب منه فارتفع الجانب الآخر ثم عاد فوقف على الناحية الثانية فارتفع الطرف الآخر ونظر الاسكندر وكان مريضا محموما لا يفيق من الخمر ولا من الحمى وقال الاسكندر :ماذا تريد أن تقول ؟
وهنا قفز الفيلسوف بقدميه في منتصف الجلد . وبقي بعض الوقت فاعتدل الجلد وظلت أطرافه كلها مرفوعة عن الأرض بدرجة واحدة وقال الاسكندر :
-إذا أنت بقيت في أطراف مملكتك ثارت عليك .. ولذلك يجب أن تبقى في منتصف مملكتك .. هنا .. في بابل!

وكأنما كانت نبوءة ... فقد مات الاسكندر في بابل يوم 22أبريل في الثانية والثلاثين من العمر.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 9:39 am

ميرغني محمد

وددت فقط إخباركما بأن هناك من يقرأ ما تكتبان

دمتما بألف خير
avatar
هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
العمر : 46
الموقع : ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 8:32 pm

أشكر مرورك ,,,وما بقنع يا هيثم ,,, وماتقيف,,, لك الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 2:12 pm

ولدنا أول ما ولدنا والرأس أولا في الغالب ,,, ثم تأتي بقية الجسد ,, وحتي الذين يولدون بالعمليات القصيرية ,, في اللحظات الاولي بعد الولادة يحملون والرأس أسفل والارجل الي أعلي ,,, هكذا نستقبل الدنيا وهكذا يجب أن نراها ,,ولكن بعد هذه اللحظات الحقيقية الوحيدة في حياة الانسان ,, يصبح الرأس لاعلي والارجل الي اسفل حتي الممات ,, ونظل نحيا حياتنا كلها ونحن نري الدنيا بصورة مقلوبة ,,, ولذلك الاشياء ليست هي كما يجب ان نراها .
اقتراح :
حاولوا شوفوا الدنيا من نفس الوضع الذي ولدتم عليه ,,, وخبرونا
هل في جديد؟
لكم الود.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء نوفمبر 18, 2009 12:30 pm

اعجبني فنقلته,,, في كتاب مفتوح

( صبوح )

يستشرفون بي الضفاف !..
و يغمسون شباكهم في مقلتي !
في غفلتي !
و ينزعون الدلو من قعر الشغاف !
هذا أنا !
بكل ما تحمل معناها الـ (أنا ) ..
و أضم كشحي خائفاً من قربهم ..
و إذا بهم ...!
مروا علي ...
من الغلاف إلى الغلاف ..!!

* * *

ختموا على وجهي عناوين القصص ..
و أثبتوا أقدام صفحاتي بحبل فاخر ٍ ..
و أفسحوا لي موضعا ...
في رف مكتبة الكلام !!
يتصفحوني كل يوم ...
ثم يثنون مشهدا في منتصف قلبي و يقولون :
" هنا انتهت القراءة هذا اليوم ! " ..
ربما غدا سنكمل ! ...
لا تثرثر المشهد في غيابنا ...
لا يهرب الأبطال من حدث الرواية !
لا يبرد المعنى على شفة القصيدة !
لا تخمد الذكرى على رأس العلم !
كن هكذا حتى نعود غداً ...
حين يسمح جدول الأعمال !
فيصمت الكتاب !
يطبق على مشهده المعقود في سويداء قلبه !..
تمر من فوق جبينه براغيث الإنتظار ! ..
و تنسج عنكبوت الترقب بين أهداب رموشه فخاخها ..
لا يخط في نفسه كذبة جديدة..
و لا يزور سطرا !
و لا يقدم صفحة على أخرى !
هكذا خرج للناس ...
كتاباً بين دفتين !!...
يستبيحه القراء !
يفهمونه و لا يفهمهم !..
يلمسونه و لا يلمسهم !..
ينبت في قلبه كتاب آخر ...
يكتبه الـ ( لا لون !! ) ..
ما بين أسطر أسطره ! ...
و قصيدة حبلى بطفل معترض ..
في بطنه أمه !!.

* * *
يمسني صوت دبيب الهذرمة ..
يمطر وجه الورقة !
يسقط شيء من رذاذ القارئين !
يعشوشب الزمن الخفي بداخلي !
و يستحيل المشهد المقروء تنيناً عظيما ينفث النيران !
لو أنني ... ؟؟!
لكنت قد أحرقت مابي من جليد ميت ..
و لكان يومي كله " نيرون " ..
و لعزفت قصيدتي الرعناء في جوف الوسن !..
و لما بقي من أرض روما غير آثار الرماد ..
من حيث يخرج طائر الفينيق !
يعلن تفاصيل الكلام !
ما بين أقفال السطور !..



* * *

( غبوق )


أنا ملخص هذه المدينة !..
التي سكبت وجهها في حذاء راقصة الوالي ..
و قالت لأهل الشرفات : اشربوا ! ..
أيها .. المساكين !!
وجوه تطل من نوافذ شارع المدينة الرئيسي ..
تبحث عن ضجيج يرضي بداخلها الضجيج ..
يمر القلب القروي .. الأخضر ..
بأسماله التي يستحي أن يرتديها ..
و لا يستطيع رميها ..!
يحملها كما حمل ابن آدم الأول..
قتيله الذي قتله ..
يحبه ..
و يخشى أن يفيق عليه !!..
هذا ( أنا !! ) ..

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:07 pm

أرسل لي الصديق عبد الله ارباب هذه الرسالة أحببت أن تشاركوني ,,, رغم ما بها من تشنيع عربي فج بكسل ونوم السوداني
العصفور

العصفور وسلوكيات الشعوب..؟؟؟


--------------------------------------------------------------------------------



كان هناك عصفور جميل يقف فوق شجرة ويغرد بصوت جميل ومر على هذا العصفور أشخاص من هذه الجنسيات, فماذا سيفعل كل منهم ؟





الفرنسي : يغني مع العصفور ويقلد صوته



الاسباني : يرقص على أنغام صوت العصفور



الايطالي :يرسم هذا العصفور على لوحة كبيرة



الهندي :يقوم بعبادة هذا العصفور وتقديسه



الصيني : يأكل هذا العصفور



الانجليزي : يطلق النار عليه



الياباني : يصنع عصفور الكتروني يماثل هذا العصفور بالشكل والحجم ويصنع جهاز لترديد نغمة هذا العصفور



الأمريكي : يصنع فيلم عن حياة هذا العصفور وعن جميع الأشخاص الذين مروا بهذا العصفور



المصري : يقلد الفيلم الأمريكي ويقوم الممثل المصري بتمثيل دور جميع الأشخاص الذين مروا على هذا العصفور



السوري : ينتج مسلسلا عن العصفور وقصة أجداده ( العصفور القديم ) حتى الآن ويقوم بوضع إسقاطات تاريخية وسياسية على حياة هذا العصفور العربي وتاريخه ونضاله القومي . . .

السوداني : ينام على أنغام صوت العصفور ..... ههههههههههه



السعودي : يرمي العصفور بالنعلة بينما صديقه يوثق اللقطة بتصويرها بكاميرا الجوال لينشر المقطع بالبلوتوث والمنتديات الالكترونية



اليهودي : يبدأ بالبكاء ثم يقوم بالمطالبة بملكية هذا العصفور باعتباره من نسل هدهد سليمان عليه السلام ويطالب جميع الأشخاص الذين مروا على هذا العصفور بدفع ثمن مشاهدة هذا العصفور و يطالب الصيني و الانكليزي بتعويضات عن قتل العصفور و يطالب بنسبة من أرباح الفلم الأمريكي و المصري و يطالب بمحاسبة سوريا على تشويه تاريخ العصفور اليهودي و يتهمها بالإرهاب و يستغل نوم السوداني ليستوطن في دارفور و يطالب محكمة الجنايات الدولية بمحاسبة السعودي كمجرم حرب..............

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الجمعة نوفمبر 27, 2009 10:47 pm

أقرأوا معي
قصيدة القطط,,,

بقلم:عزت الطيرى
------------------------------
قطانِ صغيرانِ
ينامان على عشب الريحِ

و يلتحفان الجوْ
لمحا فى التوْ
القطةَ تمشى
فوق حرير الليلِ
وتهمس بغناءٍ
او بمواءٍ
اوْ
قال القط الاولُ
يا حلوةُ لوْ
تعطينى بعضا من ودكِ
بعضا من حبكِ
بعضا من مشمش خدكِ
بعضا من بعض حنانك لوْ
فأنا اهواكِ
فأنت القمر الاشقرُ
ِان اسْرفَ فى الضوْ
قالت فى فزعٍ قططىٍ
نوْ
نوْ
نوْ
أأنا أهواكَ
انااهوى الكلبَ
ولا أهواكَ
فقال القط الثانى فَرِحَاً
هوْ
هوْ
هوْ

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف هيثم على الشفيع في السبت نوفمبر 28, 2009 4:24 pm

إنت أنا مش كلمتك إني قعد أقرا كلامك دة؟؟!!؟

طيب أنا لسة متابع
avatar
هيثم على الشفيع
مشرف

عدد الرسائل : 1910
العمر : 46
الموقع : ام درمان-الثورة
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت نوفمبر 28, 2009 4:48 pm

أنت اللي فيهم ,,, أشكر مرورك ,, الذي يشرفني بلا شك ,,بس عايزين رأي ,, قد أسئ الاختيار ,, أو التعبير,,دون أدري,, أحتاجك,,,, لك الود

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد ديسمبر 27, 2009 1:23 am

طبعا سمعتو كلكم عن مي زيادة ,,, طبعا كمية هائلة من الادباء المصريين في أوائل القرن العشرين إتكسّروا فيها , وأولهم العقاد,, وجدت وأنا أتجول في الشبكة العنكبوتية رسائل للطفي السيد أحببت أن أنقلها لكم ,, لنرى كيف كان البكاء في ذلك العهد,,,

فى يوليو ١٩١٣ سافر لطفى السيد إلى الإسكندرية وكان قبل سفره يحرص على زيارة مى زيادة كل أسبوع، وما كاد يمضى أسبوع واحد على فراقه لها فى القاهرة حتى اشتاق إلى رؤيتها فبعث إليها بهذه الرسالة فى ١٥ يوليو يقول فيها:
دعونا نتعرف علي أحمد لطفي السيد من خلال الويكبيديا وبعدين نشوف رسائله

حمد لطفي السيد مفكر وفيلسوف مصري، وصف بأنه رائد من رواد حركة النهضة والتنوير في مصر. وصفه عباس العقاد "بأنه بحق أفلاطون الأدب العربي‏" ‏

أطلق عليه لقب أستاذ الجيل و أبو الليبرالية المصرية، ولد في 15 يناير 1872 بقرية برقين، مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية وتخرج من مدرسة الحقوق سنة 1894 م. تعرف أثناء دراسته على الإمام محمد عبده وتأثر بأفكاره. كما تأثر بملازمة جمال الدين الأفغاني مدة في استنبول، وبقراءة كتب أرسطو، ونقل بعضها إلى العربية.

عمل وزيرا للمعارف ثم وزيرا للخارجية ثم نائبا لرئيس الوزراء في وزارة إسماعيل صدقي ونائبا في مجلس الشيوخ المصري، ورئيسا لمجمع اللغة العربية ،و حسب كتاب "أعلام مجمع اللغة العربية" لمحمد الحسيني ففي أثناء عمل لطفي السيد كرئيس للمجمع عرض عليه الضباط الأحرار في ثورة 23 يوليو 1952 أن يصبح رئيسا لمصر لكنه رفض كما عمل رئيسا لدار الكتب المصرية، ومديرا للجامعة المصرية، كما أسس عددا من المجامع اللغوية والجمعيات العلمية.

رسائله

سيدتى..

مضى أسبوع كامل من يوم كنت عندكم أستأذن فى السفر إلى الإسكندرية وما كان من عادتى أن أغيب عنك أكثر من أسبوع. إذا مضى كان يدفعنى الشوق إلى حديثك الحلو وأفكارك المتينة الممتعة، إلى زيارتك. فلا غرو أن أستعيض عن الزيارة غير المستطاعة بهذه الرسالة السهلة الكلفة..

كتابى يلقى إليك فى صحة وسلامة وصبر على هذا الحر الذى ربما شبهه بعض أصحابنا الشعراء بشوق المحبين، يقص عليك أننى أذكرك دائماً كلما هبت نسمات البحر، وقابلت بينها وبين لوافح القاهرة، وكلما تجلى علينا البدر يضىء البر والبحر على السواء، ويملأ العيون قرة، والقلوب رضا، وكلما جلست على شط البحر أتعشى وسط أصحابى كما كانت حالى وقت أن رأيتك لأول مرة، وسمعنا حديثك وأعجبت بك.

أذكرك كلما خطر ببالى النظر فى حال المرأة الشرقية ومستقبلها وعلى من نستطيع أن نعتمد فى المساعدة على انتقالها إلى الأفق الذى نرجوه. وكلما قرأت من الشعر ومن النثر أفكاراً تتناسب مع أفكارك أو تختلف عنها. وأشارت المجلة هنا إلى أن الآنسة مى كانت مرهفة الحس سريعة الغضب أو الدلال كما يقول الشعراء، ويضيف لطفى السيد ويقول: «هى تملك القلوب بنظرها ولسانها وقلمها.

روابط لا انفصام لها، وسلاسل لا قبل لأحد بفكاكها ولكن مع ذلك تدين إلى الغضب وتجرى عليها – كما تجرى علينا نحن الخلائق أحكامه. وربما زادت علينا فى أن آثار الغضب عندنا لا تقيم بعد الاعتذار، أما هى فإنها غضبى يلذ لها غضبها فى كل أطواره، كما يطيب لنا احتماله فى كل مظاهره. عبس فى الوجه لا يقل فى جماله عن الابتسامة الفاتنة، وإعراض كالدلال فى الإقبال، وتوقد فى العينين كأنه فى حلاوة لين النظر.

فما أشبه نظرها الشزر بلحظها الرحيم فى اللعب بقلب الحكيم. ثم قطع للرسائل وهجر جميل. أذكرك فى كل وقت ولا أجرؤ أن أكتب إليك إلا فى ميعاد الزيارة. لكيلا أضطرك مكرهة بتقاليد الأدب أن تردى علىّ بالكتابة كلما كتبت إليك.

على أنى أعرف كثيراً غيرى لهم تراسل قد يضيق وقتك عن العطف عليهم إذا طلبت أنا أكثر مما يخص كل فرد غيرى. أستغفرك إن شذ قلمى عن حد ما يرضيك، فإنه يسترسل فى الكتابة إليك على ما يوحيه ميلى، لا على ما يحدوه عقلى.

وبعد أن قضى لطفى السيد فى الإسكندرية نحو شهرين سافر إلى بلدته «برقين» فبعثت إليه الآنسة مى بخطاب يتضمن عواطفها النبيلة وسطرت فيه جانباً من أفكارها الأدبية والاجتماعية. فرد عليها بخطاب فى أول سبتمبر جاء فيه:

«لست فى حاجة إلى العنوان، لأنى لا أريد أن يقرأ كتابى من عنوانه ولست فى حاجة إلى ندائك من بعيد، أو قريب، فأنت من نفسى أقرب من أن تناديك. جاءنى كتابك فشممته ملياً، وقرأته هنيئاً مريئاً. وإنى ممتنع نهائياً عن أن أشرح لك العواطف التى تعاقبت على نفسى بتلاوة هذه الرسالة الفيحاء حقيقة بكل معنى الكلمة. وكل ما يأذن لى تهيبك أن أبوح به هو أنى من الصباح إلى هذا المساء وأنا وحدى، فلم أستطع أن أمسك القلم، لأجيب عليه بصراحتى العادية فما وجدت بداً من الركون، إلى أسلم الطرق، وهو أن أحفظ لنفسى وصف الاغتباط الذى نالنى من هذا الكتاب.

حتى لايسقط قلمى فى جناية لا أخلص من عقابك عليها... جاءنى كتابك اليوم وأنا فى الجنينة – جاءنى ولا أكذبك أنى كنت فى انتظاره فقرأته، ثم قرأته، وذكرت تلك الليلة التى لها فى حياتى تاريخ ومركز خاص، وذكرت إذ استمتعت برؤيتك وتهولنى قدرتك على هذا الشباب الغض».. و«أعترف بأنك كنت فى ساعة من ساعات تجلياتك حين كتبت لى هذه الرسالة. إن فيها أفكاراً أو مرامى ذات وزن كبير وفيها مقاصد ومعان تكاد تطير من خفتها أو تذوب من رقتها.

خصوصاً نقطة الإرشاد التى أنا ضمين بأنها لتكون كذلك من الخفة وأسعد الأثر يجب أن تخطها يد سيدة بل يد سيدتى وحدها». وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت عن انتخاب أعضاء اللجنة التشريعية فى خريف سنة ١٩١٣.

وكان أحمد لطفى السيد فى ذلك الحين رئيساً لتحرير صحيفة «الجريدة» ورشح نفسه عن دائرة بلدته «برقين» وسافر الى الدائرة للدعاية الانتخابية، ولكن ذلك لم يشغل قلبه عن ذكرى مى فى جميع تنقلاته فبعث إليها من «برقين» خطاباً بتاريخ ١٦ نوفمبر جاء فيه:

سيدتى..

خرجت أمس من قرية هى «أم الدياب» على بعد ساعتين اثنتين كنت أزور أهلها زورة انتخابية، ولم أكن كغالب الأحيان فى جمع من أصحابى، بل كنت ثالث ثلاثة، خادمى وحصانى، خرجت منها مع بزوغ القمر أسايره وهو يعلو على الأفق كلما ارتقى ميله قطعت أنا من الأرض ميلاً، وإنى على هذه الحالة ساكت وحصانى الهزيل خفيف الحركة ينهب الأرض نهباً بخطى خفيفة لا يكاد يسمع وقع حوافره على الطريق. وظله نحيف مثله، يسلينى النظر إليه مرة، وقياس ميل القمر مرة أخرى وليس فيما حولى من الأشياء فى ذلك السكون الشامل، والنوم العميق ما يلفت نظرى بوجه خاص.

وإنى لكذلك إذا بى أنتبه من لهوى إلى ما أنا فيه من هم ناصب وتعب مستمر أقدر شقاءنا فى هذه الحياة، فما كادت ترجع نفسى من تقديرها، وتفرغ من الموازنة بين اللذة والألم، وبين السعادة والشقاء، قانعة بأن ما نحن فيه ضلال، وأن كفة الشقاء راجحة على كفة السعادة الموهومة!

ما كادت تقنع نفسى بهذه النتيجة السوداء، حتى جاءنى منك طيف صديق جميل الصورة، جميل النفس فى نظرته رجاء البائس ومن بيانه السحر الحلال. لا عذر لدعوى الشقاء من رجل كسب صداقتك وهى شىء كثير. ولا محل للموازنة بين اللذة والألم عند امرئ له أمل صادق فى حضور مجلسك واستماع حديثك.

على هذا الخيال أو على هذه الحقيقة أرخيت لحصانى العنان، يسير على هواه حتى أفكر أنا أيضاً على هواى.

وأرجو أن يطول سراى حتى لا تنقطع منى سلسلة الخيالات الجميلة! ما أسعد حظ الشعراء. مازال طيفك يسرى معى، وكلانا تغمره أشعة القمر الباهتة، ويظرفه السكون الشامل حتى وصلت البيت، وكأن الطريق قد انطوى تحتى، فلم أحس طوله. والوقت قصر فلم أشعر بأجزائه، بل ندمت على أنى اتبعت الطريق المستقيم وكان أولى أن أقطع المسافة خطاً متكسراً يطول به وقت الائتناس بك. أشكرك، وأرجوك ألا تظنى أن طيفك الرقيق الحاشية، الجرىء القلب الذى ينزل علىّ ليسايرنى وسط الخلاء المخيف فى الليل، لا تظنى أنه يغنى غناء قلمك فتتباطئين فى رد كتابى كما عودتنى بعض الأحيان.

فإن فعلت، فما أنا ممن يسكت على هضم حقه. وأنا أعرف كيف آخذ حقى وزيادة. ثم يقول فى نهاية الخطاب: «أرانى الآن كنت طيباً، فما أراد الله أن يظهر جفائى على الرغم من إرادتى، ليكن، ولكن مع ذلك أرجو أن تعتقدى فى أنى أطلب رضاك، وأقدم إليك تحياتى الخالصة – لطفى».

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء يناير 13, 2010 12:01 am

مجنون محترف

منقول


ماذا لو قرّرتَ يوماً ما أن تجنّ ..؟؟؟

ماذا لو استيقظتَ ذات صباح – ككلّ صباح - و مارستَ جميع طقوسك المعتادة من تثاؤب و تمطّط و فرك عيون و توضيب شعر و خلافه , ثم , بعد أن شاهدتَ نشرة الأخبار و أنت تحتسي قهوتكَ الصباحيّة الثقيلة و راقبت صعود الأسهم و هبوطها و تحركات الشركات و اندماجها , و أحصيتَ عدد الجثث مجهولة الهوية المرمية في شوارع بغداد , و تأمّلتَ وجه المذيعة الجميلة التي تنبئكَ و هي تبتسم ابتسامةَ بديعة أن الكارثة البيئيّة الناجمة عن الاحتباس الحراري قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى مما يعني ضمناً أن يوم القيامة قد اقترب , و قبل أن تذهب إلى الحمّام تتابع – واقفاً- أخبار الطقس التي تعلمك أن اليوم مثل الذي سبقه - و مثل آلاف الأيام التي سبقته - حاراً جافاً ليس فيه قطرة ماء تبلل نملة ..

في الطريق إلى الحمام لتكمل بقية الطقوس الضرورية لصباح روتيني تتوقّف فجأة .. تعبث بشعرك الذي ما زال منكوشاً .. تمسح جبهتك الحزينة .. تحملق في نقطة سوداء صغيرة على البلاط المتراصف .. ثم تبتسم هنيهة و تقول لنفسك :
- حسنٌ ... لقد قرّرتُ أن أجنّ ..

هل تصدّقون أنه يمكن لأيٍّ كان أن يتخذ قراراً بملء إرادته أن يجنّ ..؟؟؟

بالطبع أنا لا أقصد بالجنون تلك اللحظة الهوجاء التي فقدتَ فيها أعصابك و طار منك صوابك و تصرّفتَ دون أي شعور بالمسؤولية أو مراعاة للعواقب و قررتَ أن تتوقّف عن التدخين و أن تستبدله بعادة صحيّة أكثر كمضغ اللبان المحلّى الذي جعلك تبدو مراهقاً متسكّعاً لا همّ له إلا متابعة الأغاني الشبابية و البصبصة على السيّدات , و لتكتشف بعد أيّام أنكَ تمسك سيجارتك المشتعلة بين أصابعك و تلوك اللبان في فمك و أنك بحمد الله قد أصبحتَ مدمناً على اللبان و السجائر معاً ..

و لا أقصد أيضاً ذلك التصرّف الغريب المستهجَن يوم ( انطسّيت ) في نافوخك و عمي على بصيرتك و قمتَ هكذا بكل بساطة بدعوة أصدقائكَ على الغداء دون أن تجري قبل ذلك الاستشارات القانونية و الالتماسات المطلوبة في مثل هذه الحالات للسيدة حرمكم مما جعلها ( تتنرفز ) فوق الحدّ الاعتيادي و جعلكَ بنصف هدومك أمام الأصدقاء و ( بلا هدومك ) أمام الأولاد فيما بعد ..

لا .. لا .. أنا لا أقصد ذلك الجنون المؤقّت الذي يعترينا أحياناً حين نحلم مستيقظين أن السماء ستمطر يوماً ما , و الأشجار ستنمو من جديد , و أن الأطفال لن يبكوا بعد اليوم , و سيصبح الناس طيّبين جميعاً , ستنطفئ كلّ الحرائق , و ستبرق المجرّات المتراقصة على أنغام الكون البهيّ , و ستصبح النساء جميلات جداً و سيغدو الرجال رجالا , و سنتوقّف عن انتظار ما لا يأتي و سيأتي ما كنّا ننتظر أخيراً ..

لا .. ليس ذلك الجنون اللذيذ الذي يوحي إليكَ أنّك تلمس وجه حبيبتك حين تسطو عليكَ قسوة العمر المضني و تستولي على أعصابكَ المرهقة تلك الرغبة الخفيّة في الاستسلام و الموت , فتشعر تواً بالسلام و المحبّة و يستيقظ الطفل بداخلك يلعب و يغني و يرسم أشجاراً و سماءً و عصافير ملونة , فتغمض عينيك برهةً لتكتشف أن لحظة واحدةً من الجنون قد تهديك فرح أعمار ..

لا .. ليس ذلك الجنون اللطيف الذي يهديكَ في غفلةٍ من دهركَ الصارم كلمة حب همس بها طيف حنون , أو باقةُ عطر انداحت عبر نافذتك المفتوحة ذات حلم صغير , أو لمحةً صغيرة من ذاكرتك الموغلة في الهجرة حين كانت ضحكتك تزغرد في الفضاء صافية رقراقة ..

لا .. ليس هذا الجنون ..

هو الجنون الحقيقيّ .. الجنون الذي ينفلت فيه العقل من أبعاده الأربعة و يتوه في مساحاتٍ مجهولة لم يكن يدريها ليشتعل في الشموس المحترقة و يغرق في أعمق محيط و يجالس القطط المتشرّدة على الأرصفة القذرة و ينام ملتحفاً جريدةً مهترئة و ينسى شكل النقود و يتشارك في عشائه مع بعض الكلاب الصديقة المقيمة جوار مطعمٍ بنجومٍ كثيرة ...

الجنون القاسي .. الذي يمزّق بعنف و سعار نسيجَ هذا العالَم المنظّم محطّماً رتابة الأشياء بتوحّش مدهش ناثراً فوضاه العارمة في كل الأنحاء ..

الجنون المخيف .. الذي يرقص مع أشباح الليل و جثث الموتى الهلِعة و ينصت مذهولاً لصرخات الأرواح الشقيّة حين تلفظها الأرض و ترفضها السماء فيبكي جذعاً على شواهد القبور الفاغرة أشداقها كثقوب سوداء نهمة بحجم أكوان ..

الجنون المتناقض المفتوح على كلّ الاحتمالات المتمرّد على كلّ ما هو مألوف و معتاد و نمطيّ .. الذي يضحك في المآتم و يندب في الأعراس , و يرقص عارياً في الشوارع حيث لا أحد يهتمّ , يتمدّد أمام السيّارات المتعجّلة و يتسلّق أعمدة النور و إشارات المرور , يمدّ لسانه في الوجوه المغرورة هازئاً بكلّ المتأنّقين , و يتغزّل في الصبايا العابرات دون خجل , و ينام على باب مسجدٍ صغير وقت الضحى ..

الجنون المعمّد بنار الرفض و التحدّي و الشكّ و السؤال الذي لا إجابة عنه , المغروس في عتمة الزوايا التي لم ترها عينان قط , المعذّب بتناقضات هذا العالَم الغامض المضمّخ بالأسرار , المرعوب مع كلّ قطرة دم تسفح على ظهر البريّة , المذهول من حجم الألم الذي يحيط كوكبنا كغلافٍ جويّ عملاق ينمو مع كلّ آهة و كل أنّة و كل نظرة وجع و كل صفعةٍ بربريّة تهبط على خدِ طفلةٍ لم تدرك بعد معنى الألم الحقيقيّ .

الجنون المقدّس الذي يصفعنا حين نخطئ , و يصرخ في وجوهنا حين نتحول إلى ذئابٍ بربطاتِ عنق و أنيابٍ نحاسيّة , و يضربنا بعصاه حين نضع ساقاً على ساق في الأماكن الخاشعة , و ينهرنا بقسوة حين نسيء الأدب في حضرة الله ..

الجنون المتفوّق .. الذي يتعالى على غرورنا و قسوتنا و صراعاتنا التافهة و شهواتنا الدنيئة و أحلامنا المريضة باحثاً وحده عن نورِ هذا العالَمِ المعتم الغامض ..

هذا هو الجنون الذي أعنيه ..
و هذا هو بالضبط الجنون الذي أردته حين قرّرت أن أصبح مجنوناً ..

( أيها العاقلون ..
افتحوا رؤوسكم المغلَقة ..
و الجماجم الموصَدة ...
انفضوا عن أدمغتكم غبار السنون ..
انثروا عليها الشمس و الهواء أياماً سبعة ..
و هلمّوا إلى حفلة الجنون .. ) .

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد أبريل 11, 2010 2:02 pm



دكتور فيل مقدّم برنامج «توك شو» يُمارس مهنة الطب دون ترخيص
الرأي الكويتية

GMT 0:00:00 2010 الأحد 11 أبريل


سماح جمال


برنامج دكتور فيل هو من أشهر برامج الحوارية الـ «توك شو» التي تطرح القضايا الأميركية في اطار مجتمعهم هناك وهو يجد نجاحا كبيرا في موطنه الام أميركا وبعد عرضه يوميا على قناة mbc 4 وجد التفافا جماهيريا عربيا كبيرا، ذلك لافتقاد الشاشات العربية لمثل هذه البرامج ذات الطابع الاجتماعي الصريح.
ما هي سيرة دكتور فيل مقدم البرنامج الاجتماعي الذي يحمل اسمه، المولود في سبتمبر من خمسينات القرن الماضي والذي يملك كاريزما قوية وحضورا مدويا والذي نجح في الاستحواذ على اهتمام المتابعين له في كل أنحاء العالم.
«الراي» تسلط الضوء على سيرته الشخصية ونستعرض أبرز مراحل حياته.
و هنا التفاصيل:
ولد دكتور فيل في 1 سيبتمبر 1950 بـ vinita-oklahoma بالولايات المتحدة الأميركية والده هو jerry ووالداته هي joe وكانت نشأته مع شقيقتين كبريين عنه (deana&donna) وشقيقة صغرى هي brenda وأمضى مرحلة طفولته بشمال تكساس.

تجربة الفشل الأولى:
جراء مهارته العالية بلعبة كرة القدم حصل فيل على منحة دراسية لاكمال دراسته بالجامعة -tuisa- بعام 1968 والا أن مصادفات القدر جعلت الأمور تختلف ففي نوفمبر 1968 أقيمت مباراة لكرة القدم بين فريق جامعته وفريق من جامعة أخرى وكانت النتيجة كارثية حيث مني فريقه بهزيمة بفارق مخيف لم يكن قد حدث من قبل فالمباراة انتهت بنتيجة (100-6) لتكن السابقة الأولى لهذه الجامعة وعلى أثرها استقال مدرب الفريق وقام فيل بالانتقال الى جامعة أخرى بولاية تكساس. والتي حصل منها على درجة الدكتوراه في تخصص علم النفس عام 1979 من جامعة بشمال تكساس.
في عام 1995 قامت مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري في احدى حلقاتها بالحديث عن عدم صلاحية اللحوم الأميركية للاستهلاك الآدمي ما أثار غضب أصحاب المزارع بولاية تكساس التي تعتبر من أغنى الولايات بهذه الثروة الحيوانية وتطور الأمر الى درجة تحميل أصحاب المزارع برنامج أوبرا مسؤولية خسارتهم.
وكانت الشهادة «النفسية» لدكتور فيل بهذه القضية حاسمة لصالح أوبرا ولتبدأ بعدها علاقة صداقة وثيقة بينهما. فظهر مع اوبرا بالبرنامج ولاقى استحسانا كبيراً الأمر الذي دفعها لانتاج برنامجه الشهير د. فيل من خلال شركة انتاجها الخاصة وهو البرنامج الذي يستضيف فيه مجموعة من الناس البسطاء ممن يعرضون عليه مشاكلهم النفسية والاجتماعية فيستضيفهم مع ضيوف آخرين ويساعدهم وصولا للحل.
كانت لاستضافة د. فيل ببرنامجه لفتاة أميركية يمنعها كل المحيطين بها من الارتباط بشاب فلسطيني ويثنونها عن السفر اليه في قطاع غزة وهي التي تعرفت عليه عبر الانترنت وعاشت قصة حب معه وكانت رد فعل د. فيل مستفزة حين سألها: ألم تجدي شاباً أميركيا مناسبا.
عام 2003 دخل د. فيل لعالم خسارة الوزن من خلال منتجات طرحت بالأسواق لأطعمة قليلة الدهون أو خالية منها وأطعمة صحية أخرى. وقد روج لهذه المنتجات ببرنامجه وشاركت شقيقتاه دينا وبرناندة- في الترويج لمنتجات «shape it up woo woo»
يناير 2008 قام د. فيل بزيارة نجمة البوب الأميركية الشهيرة - بريتني سبيرز - بالمستشفى الذي نقلت اليه بناء على طلب من ذوي بريتني التي كانت تنهار في هذه الفترة من حياتها، وبالرغم من أن الزيارة لم تستغرق أكثر من خمس دقائق إلا أن د. فيل خرج ليصرح بعدها لكل وسائل الاعلام عن حالتها. ما أصاب الكثيرين بالصدمة مما فعله هذا الرجل الذي كان يتوجب عليه احترام سرّية العلاقة بين المريض والطبيب ورأوا أنه لم يلتزم بشرف المهنة وقد كانت هذه الحلقة بمثابة الجحيم الذي انفتح عليه من خلال كشف الصحف انه يمارس الطب من دون ترخيص. روبين تلك السيدة التي تمسك بيده وتخرج معه في نهاية كل حلقة من برنامجه د. فيل... وروبين هي زوجته التي تحولت لنجمة بدورها من خلال ظهورها المتكرر كضيفة ببرنامجه وبرامج أخرى كاوبرا ورايتشل راي... وغيرها واصدرت عددا من الكتب (whati s age got to do - inside my heart with it) ونجحت في الوصول لمرتبة الكتب الأكثر مبيعاً.
و روبين لم تكن هي الزوجة الاولى لدكتور فيل فقد ارتبط قبلها في عام 1970 من - ديبا هايجنز - وكشف عن هذا الزواج بمجلة - نيوز ويك - والتي أجرت الحوار مع ديبا وصرحت بهذه المقابلة بأن د. فيل كان يمنعها من العمل وكان يريد منها المكوث بالمنزل ومن هنا حدث الخلاف وهذا كان سببا لطلاقهما. و بعد انهيار زواجه بعام 1973 بدأ د. فيل بمواعدة ابنة التاسعة عشرة «روبين» والتي كانت تخرجت لتوها في المدرسة الثانوية منذُ أسبوع واحد فقط وكانت «روبين جو جايسون» التي تزوجها د. فيل بعد ذلك بثلاث سنوات وعندما تزوجته تركت دراستها وعملها من أجل البقاء بالمنزل ولا تزال علاقتهم مستمرة لأكثر من 33عاماً حتى الآن.
لديهما ولدان هما ابنه - جاي - الذي سار على خطى والده في ما يتعلق بمجال البرامج التلفزيونية والاتجاه لتأليف الكتب والتي لاقت صدى جيدا بالنسبة للقارئ العربي ومتزوج من - ايراكا داهم - وهي أحد الوجوه الشهيرة لمجلة بلاي بوي. والثاني هو - جوردنولد- وهو طالب في السنة النهائية بجامعة في جنوب كاليفورنيا ولديه اهتمامات بالموسيقى.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الإثنين أبريل 26, 2010 9:58 am

(ما يعرفه الرجال عن النساء)

د. عبدالله محمد الغذامي

كان ألان بيس قد طرح كتابه العالمي (لغة الجسد)، وهو الكتاب الذي تربع على كرسي المبيعات عالمياً، وحقق أرقاماً مذهلة في البيع والانتشار، ثم ألف (بالاشتراك) كتابه الآخر ذا الشهرة أيضاً، وهو بعنوان (لغة الكلام ولغة الكتابة)، وهذه كلها تأسيسات ثقافية دفعت به إلى مغامرة ثقافية كبرى، وهي أن يكتب كتاباً عما يعرفه الرجال عن النساء، وأخذ على عاتقه أن يقول الحقيقة أو (حقيقة الأمر)، كما ورد في العنوان الجانبي للكتاب، وحقيقة الأمر هنا مخيفة ومذهلة، ولذا جاء الكتاب ليواجه المسألة مواجهة صارمة وطاغية في طريقة الكشف والاعتراف، وهو باحث معني بالشأن الثقافي ومعني بمسألة العلاقة بين الجنسين، ويهمه أن يكون صادقاً وصريحاً، وهذا شرط أخلاقي مثلما هو شرط معرفي.

عبر هذا الشرط جاء الكتاب حاملاً للعنوان، وترجمته حرفياً هي كالتالي: (كل ما يعرفه الرجال عن النساء: حقيقة الأمر)، وأنت إذا رأيت الكتاب في الأسواق ستجده مغلفاً بورق شفاف تقرأ عبره العنوان وترى رسمة الغلاف واسم المؤلف مع رسمات معبرة وموحية، وعلى ظهر الغلاف سترى اسم الناشر والتصنيف المكتبي للكتاب، وسعر الكتاب، وإذا كنت مثلي مهتماً بأمر المرأة والثقافة وسبر الأنساق الثقافية فأنت ستبادر إلى شراء الكتاب.

وأول ما يفعله مشتري الكتاب هو أن ينزع الورق المطوي على الكتاب تمهيداً لقراءته وتصفحه، وهنا يحدث ما لا يمكن أن يكون في حسبانك أبداً، خاصة أنك قد دفعت مالاً من جيبك الخاص لتعرف كل ما يعرفه الرجال من أمثالك عن النساء، وهنا ستكتشف المفاجأة العلمية الصارخة، وهي أن الكتاب عبارة عن ثلاثمائة صفحة بيضاء، نعم بيضاء لا شيء فيها، وأنت هنا ستقلب الصفحات واحدة تلو أخرى، وستجد نفسك في صفحة بيضاء وراء أخرى، حتى نهاية الكتاب، من دون عناوين ولا فهارس ولا كتابات من أي نوع، ولا تعليق ولا رأي.

بياض في بياض، وفراغ لغوي وذهني، وهذه هي حقيقة الأمر كما يريد ألان بيس أن يقول لك ولنفسه وللجميع من رجال ونساء.

إنك تشتري هنا ورقاً أبيض قد غلفته دار النشر بين غلافين أنيقين ثم وضعته في تغليف شفاف محكم الربط من أجل تشتري هذه البضاعة المجهولة والمفاجئة وتترك لتكشف الأمر وحدك، وربما تنفجر ضحكاً حينها وقد تغضب على ما صرفته من مال، وقد تتعجب وربما تستنكر، ولكن الأمر كان محسوماً من الناحية القانونية فالكتاب يحمل تصنيفاً علمياً وهو مسجل في عدد من المكتبات العلمية والمؤسسات الجامعية، وعليه اسم المؤلف وحقوقه العلمية والمالية مرصودة عالمياً، وإن خلا من أي كلام فإنه يبدو مكتنزاً بالمعاني.

هكذا فإن مؤلف كتاب لغة الجسد وصاحب الأفكار حول لغة الكلام ولغة الكتابة قد وجد نفسه فقيراً من الناحية اللغوية وتبين له أنه عيي وأن الثقافة عاجزة عن مده بمادة تعينه على تسويد ورقات كتابه، وكشف أن جهل الرجل بالمرأة خطير جداً حتى لا يجد في هذه الجهالة أي بارقة لاستحلاب الكلام، فقرر كشف الأمر عبر اللا كلام، وجاء الكتاب وكأنما هو لغة من لغات الجسد، حيث تقف الصفحة مشهرة عيَّها وعجزها وكاشفة عن العنة الثقافية في أمر هو من أخطر الأمور.

هنا سنستذكر كتاب هارفي كما ناقشناه من قبل حيث ينطوي ذلك الكتاب على دعوى معروفة بأن الرجل يعرف عن المرأة أكثر مما تعرفه المرأة عن نفسها، وكان من السائد في ثقافتنا العربية الدعوى بأن نزار قباني في شعره قد عبر عن المرأة أكثر من تعبيرها عن نفسها، وهي مقولة تتردد بين النساء ومنهن بعض المثقفات الكاتبات مثلما تتردد بين الرجال، وهي دعوى واهمة تقوم على ما سميته بالعمى الثقافي وقد أفضتُ في هذه المسألة في كتابي (النقد الثقافي - الفصل السابع).

إن ما يظنه الرجل في أنه يعرف المرأة هو ظن واهم وحقيقة الأمر - حسب تعبيرات ألان بيس - أنه يجهلها فعلاً، وأنه يندفع دون وعي على التعامل معها حسب تصوره الذكوري للكائن البشري، وقليلاً ما يميز الرجل بين سمات وخصائص الكون الأنثوي وتلك الخاصة بالمذكر، وتجري التوهمات تبعاً لذلك، ومن الحق أن نقول إن المرأة تجهل أموراً كثيرة عن الرجل ولذا تقع في لعبة الخداع كثيراً، لأنها تميل إلى تصديق دعاويه وتقبل نظريته وتأخذه مأخذ القبول ثم تكتشف بعد ذلك أنها مخدوعة به، وهذه صيغة متواترة تتردد وتتكرر بشكل مطرد، ويأتي رجال مثل صاحب كتاب (تصرفي كامرأة وفكري كرجل) ليضع وصفات شعبية لتخليص الورطات وفك الأزمات.

إن ما بين الجنسين هي صفحات بيضاء كان ألان بيس صريحاً وصادقاً في كشف جانب منها، وليس كالمرأة لكشف عالم الأنوثة وعلى الرجل الاعتراف بحقيقة الأمر.

من أخطر عيوبنا الثقافية هو تصورنا لغيرنا كما نتصور أنفسنا فنقيسهم بمقياسنا، ونحن كعرب ومسلمين نشتكي دوماً من تصور الغرب لنا ونرى أنه تصور غير واقعي وأنه تعسفي ونمطي، وهذا صحيح، ولكن علينا أن نعترف أن تصورنا للأوروبيين هو أيضاً تصور تعسفي واختزالي، ومثله تصور بعضنا لبعض من فئات وطوائف وطبقات، مثله مثل تصور الرجل للمرأة وتصور المرأة للرجل، وكل يقيس الآخر حسب مرآته الداخلية، ويندر أن يسمح للصورة الخارجية المحايدة بأن تتسرب إلى ذهنه وتأخذ دورها في التشكل والتجسد بصيغة واقعية تستبطن كل جوانب الصورة وإمكانياتها الدلالية والتلقائية.

إن اللعبة الثقافية من أخطر اللعب البشرية، وهي أخطر من الحروب ذاتها بل ان من يصنع الحروب ويؤسس لها هو التصورات الثقافية النسقية التي تفرز البشر بين محورين: محور الخير وهي النحن دائماً، ومحور الشر وهو الآخرون دائماً، ونستطيع تذكر حماسيات الشعر الجاهلي ومعها جورج دبليو بوش، والفيلسوف الوجودي الكبير سارتر وكلمته: الآخرون هم الجحيم.

وكم هي صورة كاشفة كلمة: المؤمن مرآة أخيه، كما ورد في الحديث الشريف والتي تعني أن المؤمن ليس مرآة نفسه، وهذا هو معناها الضمني العميق، وإذا صار المرء مرآة نفسه فإنه إلى النسقية أقرب. وكم هم قلة نادرة أولئك الناس الذين يعملون بمنطق هذا الحديث فيزنون أنفسهم حسب ميزان الآخرين فيهم ويقبلون ملاحظات ونقد غيرهم لهم وتصديق الصورة الآتية من خارجك بدلاً من الذوبان النرجسي في صورة الذات عن ذاتها. وينتهي بنا المطاف أن نعترف أن دعوانا الكبرى ما هي إلا صفحات بيضاء لم تسودها الكلمات بعد.

ختاماً أود أن أتذكر الزميل الدكتور محمد أبا حسين - رحمه الله - حيث كان سبباً في حصولي على كتاب ألان بيس، وأحضره حينما أوصيته عليه، أتذكره وأتذكر أيامه معنا في القسم وما له من أثر علمي وأخوي لا يعتريه النسيان، عليه رحمة

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هارلنا

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأحد يونيو 13, 2010 1:24 am

أعترف بأنني أخطأت !!
كنت قد قررت أن أقاطع الإعلام الرياضي في السودان نهائيا ...ولكن النفس صغيرة .. وطبعا رغم رأيي الصريح في الهلال هذا الموسم فرحت جدا بإنتصار الهلال على المريخ لأن هذه قصة أخرى ... كجزء من المقاطعة أو قل خوفا من النتيجة أو لأني كنت وقتها بالمستشفى .. المهم لسبب أو لآخر لم أشاهد المباراة .. ولكن وردني إتصال هاتفي بعد المباراة من الهلالابي إبننا محمد بأن النتيجة 2/0 لصالح الهلال ....حدثت نفسي بأن أشاهد ما تبقي من أستوديو التحليل بقناة قوون إحتفاء بفوز الهلال ... أولا كنت أظن أن مالك القناة والذي هو معروف بهلاليته الصارخة سيكون ذكيا إن لم يكن إعلاميا فليكن تجاريا للترويج لقناته وزيادة معدل المشاهدة وبالتالي الإعلان وما إلي ذلك ...ولكن يبدو أنني من الغباء بمكان حين فكرت كذلك ...
أولا : هذا الرمضان أحمد السيد أدعوه شخصيا لمشاهدة إعادة الأستديو التحليلي ليرى ماذا كان يفعل ... دعكم من التحيز الممجوج الذي رأيته ممجوجا وأنا الهلالابي السعيد بفوز الهلال.. دعكم من الآخرين ... ذكرني بنقاشاتنا في هلال مريخ ونحن بعد بالمتوسطة " الثانوي العام زمان" ... هذا مع ملاحظة أنه يملك من أدوات التقديم التلفزيون بقدر ,ما يملك من أدوات الصحفي, بقدر ما أملك شخصيا من أدوات معالجة ثقب الأوزون ... أقل ما يقال عنه"مرض" وعفوا إن لم أجد ما يسعفني من ذخيرتي اللغوية ...
وضيفه الريس.. ذكرني بمشجعي المساطب الشعبية .. كلام خارم بارم
ثم أبراهومة .. الذي طرده المريخ من تدريبه ..يصب جام غضبه على المدرب كاربوني " يا أخي أخجل !! ما ممكن تعملها ظاهرة كده ... مشكلة المريخ طلعت كلها كاربوني .. يعني ولا الحارس الكورة بتخش فيهو من سقط لقط ولا الدفاع القاعد يتفرج في المهاجمين يشوتو زي ما عايزين ومن أي مكان ولا الجمهور الذي
أصبح يجدع بي سبب ومن غير سبب !! يا أخي عيب وشينة وبايخة ومسيخة محاولتك إنك تقول أنا الأنسب للدخول في تدريب المريخ ويا جماعة عديل رجعوني لأنو زولكم دا ما نافع !!
ولا واحد صحفي مريخي ما بعرفه بيتكلم عن إنو المريخ لسه متصدر... والكرافتة نازله كيف ما عارف !! طيب الزول دا ما شاف كرفتتو دي .. ناس الاستديو والاخراج قبل ما يجيبو الضيف ما يشوفوهو لابس كيف والعيب وين وينبهوهو دا لو ما عملوا مكياج كما تفعل التلفزيونات في كل الدنيا ...ولا الفاتح النقر .. كلمتين ما قادرين نفهمهم ومديح لا حد له في فريق الهلال ومدربه .. وبعد ما تشوف الكورة ولاتدريب ولا هلال . فريق تاني قاعد في السهلة أدي فرصة لي فريق تاني قاعد في السهلة أقل منو عشان يغلبو.. وبس.. حتى علي قاقرين الذي كان يبدو معقولا .. والذي هو سفير يجب أن يحسب كلامه بميزان الذهب يتحدث عن مهاجمننا وليس مهاجمي الهلال ... يا جماعه دا استديو تحليلي .. ما ونسه في بيت فرح ولا فراش بعد الكورة!!
ولا خبيرنا التحكيمي الطاهر محمد عثمان الذي ما أنفك يخاطب صلاح إدريس بياريس حتى نهاية الاستديو .وحالات يتحدث عنها منتظرا إعادة اللقطات التي لم تأتي بعد .. يتحدث عن طرد المعز يجيبو قون كاريكا .. يتكلموا عن ضربة جزاء للمريخ يجيبوا طرد بله جابر يتحدثوا عن قون مهند يجيبوا الاحتياطي المركز يجلد في جمهور المريخ ..جننتونا عديل
.. صراحة لم أجد مأخذا على كاريكا رغم أنه المفترض أن يكون أكثرهم درابا لأنه ضيف غير متخصص يعني ما محلل....
المهم ... لعنت اليوم الخلاني أقرر أشوف الأستديو وكان مفروض كنت أنوم علي غالبين المريخ 2 وبس .. لكن تقول شنو الشلاقة..!!
يحق لكم أن تشمتوا ما شئتم!!
بعد كل هذا ... في اليوم الثاني دخلت على الصحف الرياضية .. وطبعا المجال لا يتسع لذكر كل ما عانيته .... أشد ما عانيت , صحفي مريخي أو هلالي عامل فيها مريخي ... في عمود في صحيفة .. والله العظيم .. ص ح ي ف ة... الآتي:

من جديد نعود اليكم احبائي عشاق القلعة الحمراء في كل مكان ونقول لكم هارلكم فانتم لاتستحقون هذه الهزيمة المؤلمة والقاسية المريرة والمذلة جماهير الشفق الاحمر زلزال الملاعب هدير المدرجات.. فانتم وحدكم الذين تستحقون ان نقول لكم هارلكم.. عفوا هذا هو حال الكرة يوم لكم ويوم عليك.

بالله يا جماعة أنا عندي شغلة ؟؟
ولا أي زول عاقل في السودان بيتابع الكورة عندو شغلة؟؟؟
ولو السودان كلو سلق بيض زي دا ... الرمادة في خشمنا
وهارلنا.

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف خالدعمرحسن في الإثنين يونيو 14, 2010 9:14 pm

الحمد لله الذي عافاني من مرضكم هذا

وجد جد ربنا يشفيكم وهارلكم

والبركة في طارق أحمد آدم فبإعتزاله إعتزلت مشاهدة كرة القدم
رغم صغر سني في ذلك الزمان ,,, وحتي الأن!!!

والحمدلله أصبحت لا أستمتع بها إلا وأنا داخل الميدان ... وحتي الأن ,,, بس
avatar
خالدعمرحسن
مشرف

عدد الرسائل : 755
العمر : 35
الموقع : الأمارات - العين
المهنة : فني (ميكانيكا)
الهواية : كتااااااااار
تاريخ التسجيل : 15/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الأربعاء يونيو 23, 2010 4:44 am

منقول

د.عادل الصادق المكي

خليهم! إن شاء الله يرفدونا من جامعة الدول العربية


أفكر جاداً في أن أحاول أن أجعل اللغة العربية مواكبة للعصر، وأي زول يقدر ينضُم بها.. قبل أن تبتلعها الكلمات الأجنبية التي وفدت إلينا.. ودخلت في بيوتنا وأوض نومنا.. وجيوبنا.. وبطونا... بقينا نستعمل كلمة هامبيرقر.. عادي جداً، الشافع والزول الكبير.. مسكول... ريموت... إسكراتش... أما ناس هاي وباي وياي دي ملت الشارع... حتى الشماشة سمع أضاني يسووا في الهاي وباي... أولاً قُبَّال كل شيء الحروف بتاعت العربي دي كتيرة وفيها كتير ما في داعي ليهو.. نشيل المافي داعي ليهو برا.. أول حاجة في حروف تخجِّل عديل كدي.. زي الحرفين الشينات (الطاء) و(الظاء)... كدي واحد فيكم يقعد براهو كدي، ويتذكر كلمة فيها الطاء والظاء مع بعض، ما بتجيهو شوية خجلة كدي؟.... أها شفتو الحرفين الشينات ديل لما يتلاقن في كلمة واحدة يدخلّن الزول في ضفورو كيفن؟.. ويستحرجنو غاية الاستحراج.. ديل نشيلن كلو كلو..وداير من الحكومة أي زول يمسكوهو بيستعمل في الحرفين ديل.. تقطّعو إيصال بي 30 جنيه... ولو قعد يقول فيهن كتير من أجل المكاواة... شهرين سجن..... وبعدين أي حرف يمدو فيهو اللسان ما دايرنو ناس(الثاء والذال... والظاء...) ديل نلغيهن كلوكلو خليهم يستعملوهن ناس الخليج عفيناهم ليهم إن شاء الله ينفعهم، نحن نسوي بيهن شنو؟ بلا زيادة حمل ساكت، وزيادة هم ويدخلننا في شك وظن، الواحد ينطقهن ويرجع يتشكك في نفسو يا ربي مديت لساني واللا ما مديتو؟ وبعدين هن ذاتن ممحوقات وما عندهن طعم، والله نحن الفينا مكفينا من الفتر والتعب والشقاوة، كمان نبقى في مد لسان...؟ وبرضو (القاف والغين) نختار واحد فيهن.... يا الغين يا القاف... لأنو الاتنين لما يكونو مع بعض بيبقن مشروع بتاع لولوة واستهبال ولف ودوران... وغُلات. ومضيعة للوقت.... بالغين واللاّ بالقاف؟.. بالغين واللاّ بالقاف؟... ونحن أصلنا من زمان اخترنا الغين....علا باقي إخوانا العرب البيسكتهم مننا شنو؟.... والقاف نخليها لي ناس المغرب العربي أصلهم قاعدين يريدوها.. والله وما طالبني حليفة يا.. يومن في مطار القاهرة لمّا فيني واحد منهم وقعد ينضم معاي... القافات المرقت من خشمو دي علا قعدتا أتزاوغ منها... قلت يا ربي الزول دا بالع لو حمامة... و... جايي مصر يتعالج منها؟.. وبعدين بنضم معاهو زهج مني قال لي بالإنكليزي (والله ما فاهم منك أي حاجة)... قلت لو بالسوداني ( نان أنا بالحيل إياني الفاهم منك؟).. المهم أرجع للغة والحروف... الكلام الفارغ القاعد يحصل في حرف ( التاء) دا... مافي داعي ليهو... مرة تاء مفتوحة ومرة تاء مربوطة.. ونجهجها مرة نفتحا ومرة نربطا.. تعالوت إلى كلمة سواء... يا نربط التاء مرة واحدة.. يا نخليها مفتوحة مرة واحدة.. ما نقعد نربط ونفتح عمرنا كلو..... أها نفرض في ربطنا وفتحنا دا.. قامت حلجت! المسعول منو؟......
قفل الباب:-
في الدُّجَى شَاَقَ مَسْمَعِي صَوْتُهَا المُلْهِمِ النَّغِيمِ
في الهَوَى هَاجَ مَدْمَعِي حُبُّها الخَالِدُ الأليمِ
كُلّمَا لاحَ بَارِقٌ مِنْ مُحَيَّا خَافِقٌ مَاتَ بالهَمِّ عَاشِقٌ
إنهـــــا رُقَيَّــتِي التي خَلَّــدَتْ لَحَـنَ شُهْرَتِي
أسْـرَجَتْ لَيْلَ وحــدَتِي بالأسَى والصَّبـَــــابَةِ

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في الثلاثاء يونيو 29, 2010 4:58 am

الباب البجيب الريح
د.عادل الصادق المكي

في قلب الخرتوم...العريس يعانق العروس قدام أخوانا


سكتنا للساونا.... وسكتنا للحنة البي تاخدها الحنانة مقاولة... بطن الليد بدون أصابعين بي مليون.. بأصابعين بي مليون ونص...وممكن لو القريشات قصرّت تحنّن بطن الليد وأصبعين...وكل أصبع عندو سعرو.. الأصبع اللوسطى أغلا واحدة.. عشان ممكن تستعمل كراجمة في الشكّل ويكون الضغط عليها كبير واستعمالها في توصيل الشتيمة بسرعة فائقة ومعبرة ومدمرة في نفس الوقت، إذ لابد أن تكون محننة...بعدها السبابة وهي أيضاً كثيرة الاستعمال في السباب الغير جارح.. وغير خادش للحياء العام عكس الأصبع الوسطى والتي تعتبر إحدى وسائل خدش الحياء العام. الجدير بالذكر أن الأصبع الوسطى ما زالت تحتل المرتبة الأولى في استعمالها في شكّل الأناتي وبعض أصناف الضكور ...أما الإبهام والخنصر والبنصر فأسعارها في الحنة متدنية... سكتنا للفنانة البتجي ترِّقص العروس بسبعة وتمانية مليون ... وزفة العروس على أنغام المزيكة المصرية.. وأحياناً على أنغام أسماء الله الحسنى... زي التكننا كملنا غنانا الممكن نزف بيهو عروس وبقينا نتسلف من الناس..... حكوا أنه بينما المعازيم قاعدين ياكلوا في العشاء كل زول صحنو قدامو... فجأة تنزل العروس خامة طرف جلابية الزفاف بي إيد.. وفي الليد التانية ماسكة ليها ربطة ورد ممكن تشبّع ليها عتوت...نزلت العروس براها.. العريس ما معاها... نزلت وهي مطيِّرة عيونها وتتلفت كايسة للعريس.. المعازيم طيروا عيونهم معاها.... عاد دا وقت شاكوش دا؟... غايتو لو العريس أداها شاكوش حسي يكون مجرد من اللنسانية..... تمشي العروس فوق السجادة المفروشة فوق الدرب من خشم باب الصالة توديك لي عند الكوشة.. ماشة وتتلفت وقربت تبكي..الصالة صنّت... وفجعة يجي العريس وبي ورا العروس وبراحة يدقها فوق كتفها.. وتتلفت العروس وتلقاهو ياهو زولها الما تغباهو... تجدع الورد من إيدا.. وتشعبط في العريس.. والعريس يشبطها من نصها ويخمها وهاك يا بوس! شي في الجضوم وشي ما بعرفو وين؟... والصالة تضج بالتصفيق الصفافير والكواريك والعيطة ومزيكا من اللت ناس "نور ومهند"....والعريس خامي العروس والكميرات شغالة تش.. ونسوان تزغرد ورجال تكبّر... وولاد وبنات يكوركو..والعريس يمشي بالعروس لحدي ما يوصلها الكوشة ويختها براحة فوق الكرسي وينط يصنقر جنبها... سعلنا قالو أصلاً الحركة دي مخطط ليها وهي جدعة جديدة...الخايف منو يلم في الجدعة دي عريس من أهلنا الخُروش ديل ويخم العروس من نصها ويقص ليها ضهرا.. ويجري قصاد الكوشة.. ويقيف في خط ستة ومن هناك يجدع العروس قصاد الكرسي الفي الكوشة... وتكون جدعتو شترا والعروس تضرب في العارضة.. وتجيهو تاني راجعا ويتلافاها يشيلا يجدعا وتقع في الكرسي حق الكوشة لا إيد لا كراع!.... لا حس لا نفس.... ولو عريس أخرش بالحيل وعاجباهو روحو..... وعشان يثبت أنو "شيال تقيلة" يخم العروس بالليد الشمال ويخم أم العروس بالليد اليمن... ويجري على الكوشة ويجدعن الاتنين من خط ستة... ويضُربّن الاتنين في العارضة.. على أنغام غنية "المال ما بيهمو إن كتر وإن راح"......
قفل الباب:-
مشكلتي أني مجنون لم يعشق في الكون سواك
لم يبدع أشعاراً لكن كنت كتاباً فتهجاك
في عينك تسكن أحزاني وهمومي تنتعل خطاك
ومصيرك خط في كفي ومصيري إن شئت فداك

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت يوليو 10, 2010 4:54 am

الحب


قالت الزوجة: بعد مضي 18 عاما من الزواج وطهي الطعام,أعددت أخيرا أسوأ عشاء في حياتي.. كانت الخضار قد نضجت أكثر مما يجب , واللحم قد احترق , والسلطة كثيرة الملح


وظل زوجي صامتا طوال تناول الطعام


ولكني ما كدت أبدأ في غسل الأطباق حتى وجدته يحتضنني بين ذراعيه ويطبع قبلة على جبيني


فسألته : لماذا هذه القبلة ؟


فقال : لقد كان طهيك الليلة أشبه بطهي العروس الجديدة, لذلك رأيت أن أعاملك معاملة العروس الجديدة


هذا هو الحب ..





,,,,




الثقة

في يومٍ من الأيام قرر جميع أهل القرية أن يصلوا صلاة الاستسقاء.. تجمعوا جميعهم للصلاة.. لكن أحدهم كان يحمل معه مظلة !

تلك هي الثقة..


....


التصديق

يجب أن تكون كالإحساس الذي يوجد عند الطفل الذي عمره سنة عندما تقذفه في السماء يضحك ..

لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع !

هذا هو التصديق

.....


الأمل

في كل ليلة نستعد للخلود إلى النوم ولسنا متأكدين من أننا سننهض من الفراش في الصباح

لكننا مازلنا نخطط للأيام القادمة

هذا هو الأمل


.....



ابتسم فإن كل شخص تقابله يحمل أعباء كثيرة...

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أضان قفة

مُساهمة من طرف ميرغني ابراهيم في السبت يوليو 17, 2010 8:44 am

الحكاية دي شكلها حتفك فكة جد ... بعد الشايفنو دا كلو .. الموضوع بقى نظريات عديلة كده تؤسس للفكة على عينك يا تاجر بنظرات فلسفية وإجتماعية وسايكلوجية كمان ... الجماعة في أوروبا , موضوع العشيقة كان على قفا من يشيل ولكن على إستحياء وبي الدس دس ... عندنا في المجتمعات المحافظة ظاهريا الموضوع .. مرفوض دون جدال ولكن يمارس على نطاق واسع جدا " صدقوني" ولكن سرا ومجرد الكشف عنه فضيحة كبيرة خصوصا للنساء .. لكن تعالوا شوفوا الناس ديل مودننا ويـــــــــن .. ربك يستر ؟؟؟




كتاب هولندي يروج لتعدد العلاقات الجنسية للرجال و النساء




امستردام - لمياء المقدم- تعج وسائل الإعلام الهولندية بأخبار السياسيين والفنانين والرياضيين والإعلاميين الذين أصبحوا لا يجدون حرجا في الكشف عن علاقات مزدوجة تربطهم بطرف ثان إلى جانب شريك حياتهم. ولا تني تطالعنا في كل يوم حكاية جديدة في هذا الصدد، ولا يقتصر الأمر على الرجال فقط، بل أن العدوى وصلت أيضا إلى النساء الهولنديات.

يبدو أن هناك أسلوب حياة جديداً بدأ يأخذ مجراه داخل أوساط المجتمع الهولندي، بترحيب ودعم من عدد من الكتاب والمفكرين الهولنديين، الذين أصدروا كتبا تنظر لفلسفة تعدد العلاقات على غرار فكتوريا كوبلنكو وأغيث فينمانس وأدجيدج باكاس وغيرهم من الكتاب. علما بأن الإحصاءات تؤكد أن واحداً من كل ثلاثة هولنديين (رجالا ونساء) يقيم علاقة خارج إطار الزواج.

في بداية هذا العام أصدرت فكتوريا كوبلنكو وهي كاتبة عمود في صحيفة تراو اليومية المعروفة كتابا بعنوان "مستقبل الحب" خصصت فصلا منه للحديث عن مفهومها لعلاقات الحب والزواج. وقالت الكاتبة إنها تعتقد أن مرحلة الشريك الواحد أصبحت من الماضي وأن الهولنديين يتوجهون نحو تعدد العلاقات وهو ما سيميز مستقبل الحب والعلاقات في هولندا. وجاء في كتابها "أظن أننا جميعا بدأنا نعي أن العيش في ظرف علاقة واحدة لم يعد أمرا ممكنا، وأننا نحتاج إلى أكثر من علاقة لتلبية احتياجاتنا المختلفة". كما جاء في كتابها " أنا جد متشوقة لمعرفة ما ستكون عليه العلاقات في المستقبل في هولندا، أعتقد أن المجتمع الهولندي أصبح جاهزا للانتقال من مرحلة الشريك الواحد إلى مرحلة التعدد ".

في فبراير- شباط 2007 ظهر كتاب بعنوان "أنا أحب رجلين" لعالمة الاقتصاد الهولندية أغيث فينمانس التي تخلت عن الاقتصاد لتنشئ موقعا على الانترنت تنظـّر فيه لتعدد العلاقات. وتقول على موقعها "أنا زوجة وأم لثلاثة أطفال وعشيقة ثابتة، تخليت عن وظيفتي في مجال الاقتصاد للتفرغ للتنظير والتعريف بفلسفة تعدد العلاقات".




فكتوريا كوبلنكو ، صحيفة تراو الهولندية و مؤلفة كتاب مستقبل الحب


في كتابها "أنا أحب رجلين" تقول الكاتبة "عندما اكتشفت تعدد العلاقات، عرفت من الوهلة الأولى أن هذا ما كان ينقصني"، كما جاء في الكتاب الذي يضم 280 صفحة "أنا متأكدة أن تعدد العلاقات هو الحل بالنسبة للكثير من الأشخاص، وهو أنسب وسيلة لإنقاذ زواجهم من الفشل".
وتتحدث الكاتبة عن نظرية تعدد العلاقات بوصفها أسلوب حياة حداثياً يتماشى مع التوجهات الفكرية للفرد المعاصر. وتدعم فكرتها بتحليلات علمية لعدد من الباحثين النفسيين أكدوا فيها أن الاكتفاء بشريك واحد يتعارض مع الطبيعة البشرية وأن العيش في ظل علاقة زوجية فاشلة يعيق تقدم ونمو الشخص ويؤثر على طريقة تفكيره وإنتاجه. وتقول الكاتبة في مقدمة كتابها
"أحب زوجي إلى درجة اسمح له فيها بالتمتع بامرأة غيري، وهو يحبني بنفس القدر".



يبرر المروجون لهذه الفلسفة بقولهم أن معدل حياة الإنسان في الماضي كان 40 سنة فقط، وإذا ما تزوج في سن العشرين فان الفترة التي يقضيها مع شريك حياته هي عشرون عاما على أقصى حد. لكن مؤشر الحياة لدى الإنسان المعاصر مرتفع جدا ويصل إلى ما فوق 80 عاما ومن غير المعقول أن يقضي هذا الإنسان 60 سنة أو أكثر مع نفس الشريك. المدافعون عن هذه الفلسفة يرون أيضا أن تعدد العلاقات يمكن أن يحمي الأسرة من الانهيار ويشكل بديلا عن الطلاق الذي يعتبر عملية معقدة ومكلفة و"دامية" في أحيان كثيرة.

في المقابل هناك باحثون ومتابعون يرون في هذه الأفكار مجرد صرعة عابرة، ولا تعبر إلا عن توجهات فئة محدودة العدد من الهولنديين. في حديث لإذاعة هولندا العالمية تقول أخصائية علم الاجتماع الدكتورة تماضر حسون رئيسة المنتدى الثقافي للمرأة العربية والهولندية معقبة على هذا الموضوع إنها شخصيا لا تؤمن بفلسفة تعدد العلاقات وتضيف: "هؤلاء الذين ينادون بتعدد العلاقات يفعلون ذلك لدواع شخصية، ولا أظن أن هناك دراسة علمية واحدة تستطيع أن تبرهن على أن اكتفاء الإنسان بشريك واحد يتعارض مع الطبيعة الإنسانية". وقالت الدكتورة تماضر حسون "القول بأن اكتفاء الفرد بشريك واحد معيق لنموه وتطوره قول مغلوط ولا ينبني على أسس علمية، فالإنسان قادر على الإنتاج بشكل أفضل كلما شعر بانتمائه إلى أسرة ضيقة تمنحه الإحساس بالثقة والأمان".

ووفقا للدكتورة تماضر حسون فان انتشار العلاقات خارج إطار الزوجية لا يعتبر علامة اجتماعية صحية بل هي ظاهرة مقصورة على فئة معينة من المجتمع الهولندي مثل المشاهير والفنانين ومن حذا حذوهم.

الاحد 20 يونيو 2010
لمياء المقدم- اذاعة هولندا العالمية

إضافة: ولهم في كلينتون أسوة حسنة .


واشنطن - كشف كتاب ألّفه الصحافيان مارك هالبرن وجون هيلمان بعنوان «لعبة التغيير»، أن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون اتخذ لنفسه عشيقة، عندما كانت زوجته هيلاري تقود حملة لتولي رئاسة البلاد ومن المقرر طــــرح الكتاب، الذي يتضمن لقاءات مع 200 شخصية من أعضاء الحزبين الديموقراطي والجمهوري، للبيع قريبا

بيل كلينتون وزوجته هيلاري
بيل كلينتون وزوجته هيلاري
وذكر الكتاب أن هيلاري شكلت لجنة «حرب»، من مستشارين موثوق فيهم لمواجهة «نزوات» زوجها.

هؤلاء المستشارون حققوا في الشائعات حول علاقة كلينتون مع سيدة لم يكشف عن هويتها، فتأكدوا من صحتها، مشــــيرين إلى أن علاقة كلينتون بالسيدة «لم تكن عابرة».

كما كشف الكتاب عن أن هيلاري قالت لباراك أوباما بعد فوزه بالرئاسة إن زوجها «يُعدّ مشكلة»، حيث سيتدخل في شؤون الحكومة، إن وافقت على تولي منصب وزيرة الخارجية، وسيتحوّل الأمر عندها إلى سيرك

_________________




تخيّل كيف يكون الحال!!!!
avatar
ميرغني ابراهيم
المشرف العام

المشرف العام

عدد الرسائل : 4016
العمر : 57
الموقع : السعودية
المهنة : طبيب
الهواية : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى